آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3435 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الأربعاء, 28-مايو-2014
لحج نيوز - محمد عبدالاله العصار بقلم الشاعر والكاتب الاسطورة/ محمد عبدالاله العصار -
> كما نتحدث قبل سنوات - بلا تفريط - عن وحول الحاكمية السياسية! ونجد أقلامنا اليوم مضطرة وكذلك السنتنا للتحدث والكتابة عن الجاهزية الأمنية التي تلقفت مؤخراً أعنف المهام وأخطر المواجهات.. مما استدعى أيضاً مساءلتها ومحاسبتها على مستوى وجودها المياني وأدائها بشكل عام دون هوادة أو رحمة من أعلى سلطات الدولة اليمنية العليا! إنه لأمر لا يقف ولا يصمد أمامه سوى هؤلاء الرجال الذين عركتهم التجارب.. بعيدها وقريبها.. حلوها.. ومرها، كما أنه أمر لا نحتمله نحن معشر المدنيين بل نقوى على الصمود أمامه كوقوف المؤسسة اليمنية الأعلى كفاءة واقتداراً.. نقصد مؤسسة الجيش.. ورجالات مؤسسة الأمن الداخلي.. فأصبح أكثرنا يحمد الله على نعمة أن هناك من يحرسون البيت اليمني ويضحون بنعمة الطمأنينة والنوم بين ذويهم وأولادهم.. فحين تأمر الجاهزية الميدانية بنزولهم يضحون بأرواحهم أيضاً.. لذلك نقول بصدق إن المعركة اليوم لحماية البيت اليمني شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً قد أصبحت بيد هذه المؤسسة قدوة العمل الصابر صباح مساء دون تذمر أو شكوى.. في وقت يرحل السياسيون قضاياهم ويخلطون أوراقهم بأوراق أمن اليمن الداخلي والخارجي.. ويكتفون بالتصريحات وإسداء النصائح.. و«فبركة» المشاريع، كما أنهم أيضاً.. يدعون قرابة بالأحزاب ليضعوا أنفسهم في موقع الناصحين طلباً وحباً والتماساً للعافية الشخصية من زعمائها ومشائخها ومن الدولة ورئيسها في آن معاً!! المؤسسة الأمنية المتكاملة اليوم تتحمل الأعباء كواجب أعلى لا يقبل المساومات ولا أنصاف الحلول! فقائدها الأعلي - من حيث لا يدرك البعض - يستطيع التسامح مع بعض الأداء المدني الخاطئ من واقع أن من لا يعمل لا يخطئ لكنه لا يتسامح إطلاقاً مع أي قصور عسكري أو أمني ميداني وهو أدرك وأعرف بقياداته الأمنية تلك لأننا نحن نرى من زاوية واحدة ونحكم على الأشياء بتسرع شديد.. فقد استغربت غيري في الوسط الإعلامي.. لكن بعض المعلومات صدمتني من حيث لم أنظر إلى البعد الذي حمله تصريح الوزير بحقيقة أن هناك من يبجر القائمين على مدارس الأطفال للخضوع له واتخاذه إياها مقرات لحكمه - على حد وصف أحد الأصدقاء بصعدة - وكذلك وهناك يحرم الأطفال من الامتحانات، الكثير من مناطق ونواحي صعدة.. وإن من يفعل ذلك لهو الذي ألقى بجثث أولئك الناس المغدور بهم من ضيوف اليمن في منطقة «كدم» بين عناصر يدرك هو مثلما يريد لها أن تتناحر أو تقاتلها الدول مباشرة.. فيا لسماحة إسلام هذه الفئات المريضة التي لا علاقة لشأنها ومرضها الخاص باليمن وأهل اليمن أخلاقاً وسلوكاً.. ويالتلك التعبئة التي حددها المسؤول الأول بالداخلية في تصريحه: نحن نعرف كيف يتصرفون وتلك أساليبهم!.. إن للإسلام ناساً يحمونه ويدافعون عن كرامة وسمو رسالته.. كما أن لليمن شعباً يحميها ومؤسسة أمنية عليا قوية رادعة لا تجأر بالشكوى ولو كان ضغط الواجب أشد من قوة الجبال على كل روح وكل نفس..
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)