آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3873 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - 
يقول الدكتور عبد ا لرزاق جعفر : ان الحاجة الى المدهش ترتبط بالحاجة الى خلق الواقعى ، فالشخصيات والمشاهد التى تبرز فى خيال الطفل ، انما هى شخصيات ومشاهد حقيقية أيضا ، مثل الأغراض التى

الأربعاء, 21-يوليو-2010
لحج نيوز/أحمد زرزور -

يقول الدكتور عبد ا لرزاق جعفر : ان الحاجة الى المدهش ترتبط بالحاجة الى خلق الواقعى ، فالشخصيات والمشاهد التى تبرز فى خيال الطفل ، انما هى شخصيات ومشاهد حقيقية أيضا ، مثل الأغراض التى جرّبها تجريبا حسيا ، فلو لم يكن "بابا نويل " موجودا : لاخترعه ، كذلك الأمر فيما يتعلق بأبطال حكايات الطفولة كلها ، فالطفل حين يسبغ الحياة والمعنى على كل شىء ، انما يضفى قيمه الخاصة على كل مايكتشف ، وذلك لكى يعيش فى عالم مجهول يتوافق توافقا سحريا معه ، ويجعله مطابقا لارادته .
وحدة المدهش والواقعى
هذا ، بالضبط ، ماينطبق تماما على قصص الطفلة السورية الموهوبة "هيا قرة "والبالغة من العمر اثنتى عشرة عاما عند إصدارها للقصص، والتى صدر لها فى العام المنصرم 2009 كتابها الأول " امرح ولوّن مع هيا " و يصدر لها هذا العام كتابان قصصيان جديدان ، هما " من أرسم ؟ " وهى القصة الفائزة بالجائزة الأولى لمسابقة" أجيال "لقصص الأطفال ، بينما يحمل الكتاب الثانى اسم "اهرب قبل الفجر " وهى القصة التى تم التنويه عنها فى وزارة الثقافة السورية ، كما تم تكريم "هيا " بسببها فى مجلة "قطر الندى " للأطفال فى مصر والتى أسسها ورأس تحريرها الشاعر أحمد زرزور .

أن "هيا " وهى ابنة الكاتبة والاعلامية السورية لبنى ياسين ، وحفيدة الشاعر الكبير محمود ياسين ، تثبت لنا ، فيما قرأنا لها من قصص : مدى تحقق ماطرحه الناقد والكاتب والباحث المتخصص فى الكتابة للأطفال الدكتور عبد الرزاق جعفر، من مفاهيم حول : سيطرة الأطفال على شخوص وتفاصيل حكاياتهم التى تبدأ مسرودة فى أذهانهم بكل وضوح ، قبل أن يحولوها الى كلمات تتحرك أمامنا على السطور ، مثيرة فينا الدهشة والانبهار بالمدى الخيالى المنطلق الذى تدور فيه الأحداث ، بينما لايشعر الأطفال – سواء المبدعون منهم ، أو القارئون – بما نشعر به نحن الكبار ، لسبب بسيط جدا ، وهو : أنهم يتعاملون مع أبطال وأحداث حكاياتهم على أنها مجرد لعبة يضخون فيها قيمهم وأفكارهم ، ربما لكى يستطيعوا تجميل الواقع ، أو التعايش معه .
التنوع الخلاق
ففى قصة " من أرسم " على سبيل المثال ، والتى تتميز بالتفرد الابتكارى ، تضع الكاتبة الصغيرة أيدينا على أحد مستويات التنوع الخلاق على ظهر كوكبنا الأرضى ، والذى يتسم بالجمال والجدوى فى وقت واحد ، مشيرة بذكاء ابداعى لافت الى أهمية الاختلاف فى الشكل واللون بين جميع المخلوقات ، و التى تتشارك معا : فى حق الحياة ، وأن الوجود اذا ماافتقد هذا التنوع ، لاافتقد جاذبيته وجماله وسحره .

كما أن كاتبتنا المبدعة تستهدف قيمة أخرى ، وهى لفت الانتباه الى مناطق الجمال التى لانراها فى أنفسنا ، بل والتى ربما نراها أحيانا أو غالبا على غير حقيقتها ، بالرغم من ماتتسم به من تميز و أهمية وضرورة ، وعلينا أن نلاحظ هنا كيف مزجت الكاتبة بين الجمال والفائدة فى سياق واحد مندغم .

فالقطة " هرهر " والتى تريد أن ترسم أحد الحيوانات ، تصطدم برفض جمبع من ذهبت اليهم من الحيوانات ، متعللين بحجج مختلفة ، فالأسد يخشى أن تخافه الحيوانات أكثر لو رأوه مرسوما على لوحة ، والظبى يعتقد أن قرنيه غير جميلين وهو لايحبهما ، والزرافة تظن أن اللوحة قد لاتكفى لرسم رقبتها بسبب طولها البارز ، والسلحفاة ترى أن بيتها المحمول على ظهرها لن يبدو جميلا فى الرسم ، وهكذا يتكرر رفض بقية الحيوانات ، ماعدا التمساح الذى لايشغل باله الا التفكير بمهاجمة "هرهر " لكنها تهرب منه فى آخر لحظة .

منظومة أهداف وقيم
وتفكر القطة الفنانة فى الأمر ، وفى اليوم التالى تجد حلا ، فتذهب الى كل حيوان من جديد وتبين له خطأ مايعتقده عن نفسه ، فتقنع الأسد مثلا بأن رسمه سيجعله مهابا بين الحيوانات ، وتشرح للظبى بأن قرنيه يساعدانه فى حماية أطفاله ، وتوضح للزرافة أن رقبتها الطويلة تسهل لها الوصول الى طعامها ..

وهكذا حتى تنجح فى اصطحاب الجميع معها ، لترسمهم ، وعندما يراهم التمساح مجتمعين وبينهم " هرهر " يخاف منهم ويسرع بالفرار .
هكذا يتم اصابة هدف آخر ، فتجمع الحيوانات يخيف عدوهم التمساح الذى يعتقد انهم جاءوا لينتقموا منه ، ردا على محاولته الاعتداء على " هرهر " لالتهامها .

نحن اذن ، أمام منظومة أهداف وقيم نجحت مبدعتنا الصغيرة فى نجسيدها من خلال هذه القصة التى لاتستغرق الكثير من الصفحات ، والتى تتحرك أمامنا بمنتهى الرشاقة الأسلوبية التى لاتخلو من بعض المرح أيضا ، بالرغم من جدية ماتستهدفه " هيا " من ترسيخ القيم التى تؤمن بها ، فى سيطرة كاملة على الشخصيات والأحداث ، ومزج عفوى بين الخيال والواقع ، بحيث لايمكنك فصل أحدهما عن الآخر ، وهو ماأشار اليه الدكتور جعفر كما أوضحنا فى بداية المقالة

الحياة كما هى
ولاتختلف قصتها الثانية " اهرب قبل الفجر " عن قصتها " من أرسم " سواء على مستوى وحدة المدهش مع الواقعى ، أو فى منظومة القيم التى تحاول تجميل الواقع والتعايش معه ، لكننا نلاحظ فى القصة الثانية غياب النهاية السارة التى اعتاد عليها مبدعو الكتابة للأطفال ، والذين عوّدوا الأطفال القراء ، ألا يتوقعوا الا انتصار الخير على الشر بأية طريقة ، بحيث أصبحوا غير مستعدين لتقبل أية خاتمة بخلاف ذلك .

هنا تكسر " هيا " توقعاتنا – مبدعين وقراء صغارا – فتجعل الثعلب المكار يلتهم الأرنب المسكين الذى لم يستفد من المهلة التى منحها له الثعلب ان هو استطاع الهرب من بيته قبل الفجر ، لكن الأرنب الذى لم يكن ذكيا بدرجة تساعده على اكتشاف طريقة لفتح الباب ، يدفع ثمن غبائه ، حيث يفشل فى الهرب قبل الفجر ، بالرغم من أنه لو جذب الباب لانفتح ، وكأن الكاتبة تشير بوضوح الى أنه لامكان فى هذا العالم لغير الأذكياء ، ومايرتبط بذلك من عقول يقظة تتسلح بالمعرفة وشجاعة المغامرة والمدارك الواسعة.
ان النهاية غير الاعتيادية للقصة تتفق وماكانت تدعو اليه كاتبة الأطفال السويدية المعروفة " ليند جرين " من ضرورة التحذير من تقديم الحياة للأطفال على أنها فردوس ، لايمتلىء الا بالخير والسعادة ، ففى هذا خداع كبير لهم ، وعلينا أن نقدم العالم لهم على صورته الحقيقية بما فيه من تناقضات وتحديات ، لينمو وعى السغار على أسس واقعية صادقة .
حسنا ، لقد أثبتت " هيا قرة كهيا " صواب رؤية الكاتبة النمساوية الكبيرة ، لتثبت لنا – فى نفس الوقت – أنها صوت ابداعى موهوب يتوقع له المزيد من النجاح والتفوق والتميز .

أحمد زرزور: شاعر مصري مبدع، ورئيس تحرير مجلة قطر الندى للأطفال سابقاً، وهو أول من احتضن موهبة صغيرتي هيا قرة كهيا، واحتفى بقصصها، حيث كرمها برسمها واخراجها كما لو كانت كاتبة معروفة، وأراد تكريمها في مقر مجلة قطر الندى لولا أن البعد الجغرافي حال دون ذلك، وذلك منذ سنتين تقريبا، أو أكثر قليلاً.




ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)