آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2228 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - بدأت المخاوف من خطر انتشار أنفلونزا الخنازير (إتش1 إن 1)، تتسع لدى الأوساط الاجتماعية باليمن على اختلافها بالتزامن مع تزايد حمى الإعلان عن اكتشاف المزيد من حالات الإصابة الجديدة ليرتفع عدد

السبت, 19-سبتمبر-2009
لحج نيوز/تحقيق:محمد السياغي -



بدأت المخاوف من خطر انتشار أنفلونزا الخنازير (إتش1 إن 1)، تتسع لدى الأوساط الاجتماعية باليمن على اختلافها بالتزامن مع تزايد حمى الإعلان عن اكتشاف المزيد من حالات الإصابة الجديدة ليرتفع عدد حالات الإصابة المعلنة وفق أخر إحصاء إلى 134 حالة.
وفيما أضحي ارتداء الكمامات الواقية سمه ملحوظة في الكثير من الشوارع والأماكن ومراكز التجمعات العامة، منعت بعض المراكز التجارية دخول المواطنين الذين يرتدون الكمامات بحجة الخوف من إثارة الهلع والذعر في نفوس زبائنها.
ورغم ما تشهده الكثير من هذه المراكز التجارية المنتشرة في الوقت الراهن من تدفق وإقبال شديد للزبائن من مختلف الجنسيات والأعراق، بالتزامن مع اقتراب موعد حلول عيد الفطر المبارك وانتهاء شهر رمضان المبارك، ما يضاعف من احتمالات الإصابة لدى الكثيرين نتيجة ما تشهده من ازدحام واختلاط، إلا أن عبد القوي محمد (مواطن) لم يكن وطفليه الذين اصطحبهما معه إلى مركز "شميلة هاري" بالأمانة للتسوق أول من يفاجئ باعتراضه عند البوابة الرئيسة من قبل رجال أمن حماية المركز ومطالبته وطفليه بخلع الكمامات وإخفاءها إلى حين خروجه من المركز.
يقول عبد القوي (30 عاما من إب) الذي لم يجد وطفليه بدا من خلع الكمامات على مضض مثله مثل زبائن كثيرين ممن اضطروا لخلع الكمامات تحت ضغط الحاجة إلى التسوق: حقا فوجئت أن يتم منع المواطنين من الدخول للمركز رغم ما يشهده من ازدحام شديد وتدفق للكثير من المواطنين من مختلف الجنسيات.
ومع أن محمد عبد الستار الجولحي (مواطن) يتفق مع عبد القوي، بأنه لم يقتن الكمامات إلا بغرض ارتداءها عند دخول مركز التسوق نفسه وغيره من الأماكن العامة كإجراء احترازي، إلا أن مفاجئته بقرار المنع لم يحل دون مواصله تبضعه ووضع الكمامات في جيبه، إلى حين خروجه من المركز، حيث أعرب عن آسفه لغياب دور الجهات المعنية في هذا الأمر ومواجهة مثل هذه الحالات، معتبرا أن " غياب التوعية سببا مباشرا في انتشار المرض على هذا النحو المخيف" على حد تعبيره.
وبيّن المفترض وما هو واقع، ترى جميله عبد الولي (45) عاما أن من المفترض على مثل هذه المراكز التجارية أن تعمل على توزيع الكمامات بصورة مجانية على زبائنها خوفا على صحتهم من خطر الإصابة بالوباء الذي تفشى هذه الأيام بصورة مفزعة، بدلا من الخوف من إثارة الخوف في أوساط زبائنها.
أما جميل عبد الكريم الدبعي (موظف) الذي آثر العودة إلى منزله رغم المسافة الطويلة التي قطعها للمركز قادما من منطقة "دارس" على التبضع بدون كمامات، فقد اعتبر منع ارتداء الكمامات في هذه المراكز " دليل على الجهل الصحي العام"، لافتا إلى أن رجال أمن حماية المركز برروا منعه نتيجة" اعتقاد بعض الزبائن أن من يرتدون الكمامات مصابين بالإنفلونزا".
وبدأت تنتشر بصنعاء في الآونة الأخيرة الكثير من المراكز التجارية الكبيرة والمولات التي باتت تشهد إقبالا واسعا من قبل المواطنين مع اقتراب موعد حلول عيد الفطر، وتصاعد حمى التسوق التي جاءت بالتزامن مع الحملات الإعلانية الواسعة التي اعتمدتها الكثير من هذه المراكز في وسائل الإعلام المختلفة كوسيلة في جذب أكبر قدر من الزبائن.
من بين أبرز المراكز المنتشرة إلى جانب شميلة هاري، " مركز صنعاء لتجاري، دلوني عليك، سيتي ماكس، يمن مول".
وكانت أعلنت وزارة الصحة العامة والسكان مساء اليوم اكتشاف سبع حالات جديدة مصابة بأنفلونزا الخنازير (إتش1 إن1)؛ لترتفع بذلك عدد الحالات المصابة في اليمن إلى 134 حالة.
وأوضح مدير عام مكافحة الأمراض والترصد الوبائي بالوزارة - الناطق باسم اللجنة الوطنية العليا لمكافحة الإنفلونزا - الدكتور عبد الحكيم الكحلاني أن الـ 7 الحالات المكتشفة هي ليمنيين خالطوا حالات مصابة بالفيروس.
وقال: جميع هذه الحالات تخضع حالياً للعلاج والعزل في منازل المصابين وحالاتهم مستقرة.
وأشار الدكتور الكحلاني إلى أن اكتشاف هذه الحالات تم عبر فرق الترصد الوبائي التابعة للوزارة وفروعها في المحافظات.
يشار إلى أن الإصابات الوافدة من الخارج تبلغ 23 حالة، فيما أصيبت 111 حالة نتيجة الاختلاط توفيت حالة واحدة ولا تزال 62 حالة تحت العلاج والعزل.



ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)