آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3356 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - يرى محللون ان المصاعب التي يواجهها النظام الايراني الشيعي منذ الانتخابات الرئاسية الاخيرة تحد من طموحاته لفرض نفسه قوة اقليمية في منطقة الشرق الاوسط ذات الغالبية السنية.
وقال سامي الفرج رئيس مركز

السبت, 19-سبتمبر-2009
لحج نيوز/متابعات:وكالات -
يرى محللون ان المصاعب التي يواجهها النظام الايراني الشيعي منذ الانتخابات الرئاسية الاخيرة تحد من طموحاته لفرض نفسه قوة اقليمية في منطقة الشرق الاوسط ذات الغالبية السنية.
وقال سامي الفرج رئيس مركز الكويت للدراسات الاستراتيجية ان 'ايران تعيش حاليا ازمة داخلية كبيرة ووصلت هذه الازمة الآن الى السقف'.
واضاف ان هذه الازمة 'تعبر عن اجيال الشباب الايراني الذين يقولون (سئمنا ودعونا من التدخلات)' في شؤون دول المنطقة.
واعتبر الفرج ان ايران 'تواجه حاليا مشاكل تكفيها لدرجة انها لا تستطيع ان تفجر قنبلة اسمها حرب اهلية وصدامات اهلية بين السنة والشيعة في المحيط العربي'.
وادت الانتخابات الرئاسية الايرانية الاخيرة التي نظمت في 12 حزيران (يونيو) وفاز فيها رسميا محمود احمدي نجاد بولاية رئاسية جديدة، الى حركة احتجاجية شعبية واسعة وغير مسبوقة منذ قيام الجمهورية الاسلامية في ايران عام 1979.
الى ذلك، رأى الفرج ان ايران 'لا تستطيع ان تقدم مثال الدولة' للراي العام العربي الذي خذلته انظمته بسبب المشاكل السياسية الحالية والمصاعب الاقتصادية الكبيرة التي تواجهها الجمهورية الاسلامية مع نسبة بطالة بلغت 5،12' في 2008 بحسب احصائيات غربية.
كما ان الراي العام العربي بات 'شديد الحذر' بحسب الفرج ازاء حزب الله الشيعي اللبناني المدعوم من ايران والذي حظي بنسبة تاييد عربية واسعة خلال حربه مع اسرائيل في صيف 2006.
ويرى مراقبون ان صعود حزب الله بقوة وقيام حكومة شيعية في العراق بعد انهيار نظام صدام حسين اضافة الى حلف طهران مع دمشق ودعمها لحركة حماس، عوامل عززت بقوة النفوذ الايراني في المنطقة العربية ما اثار خصوصا مخاوف دول الخليج القريبة من ايران.
من جانبه، قال رئيس مركز الخليج للابحاث الذي مقره دبي عبد العزيز الصقر ان 'الرغبة الايرانية كانت فرض تدخل في الشان الداخلي العربي' معتبرا ان طهران استخدمت 'الجانب العقائدي لتحقيق اغراض سياسية'.
كما راى ان 'التوجه العام لايران هو التدخل في الشان الداخلي العربي واستخدامه كوسيلة اساسية للضغط وتحقيق المكاسب'.
وبحسب الصقر، فان ايران لم تعد قادرة على متابعة سياسة 'التدخل' نفسها في العراق ولبنان ومؤخرا 'في حرب اليمن بين الحكومة والتمرد الحوثي في صعدة' بالقرب من الحدود مع السعودية.
وبالنسبة للمسالة الفلسطينية، قال الصقر ان ايران تمارس 'المساومة' معتبرا ان 'هدفها الاساسي ليس تحرير القدس' كما تقول.
وذكر ان ايران ''عندما رأت ان من مصلحتها ان تتعاون مع اسرائيل للحصول على قطع سلاح ومعدات خلال الحرب العراقية الايرانية لم تتوان عن ذلك'.
اما المحلل السياسي البحريني علي فخرو فشدد على ان العلاقات الحذرة بين الطرفين العربي والايراني لا يجب ان تمنع حصول حوار بينهما.
وقال في هذا السياق ان 'العلاقات الايرانية العربية الآن في اسوأ اوضاعها منذ الحرب العراقية الايرانية' الا انه اعتبر ان الجواب على 'القضايا العالقة المتعددة مع ايران (الجزر الثلاث في الخليج والاحداث في اليمن والعراق ...) ليس في التخندق على بعضنا البعض بل بالدخول في حوار حقيقي'.
واشار الى وجود 'قوى داخل ايران وداخل الدول العربية تحاول ان تلعب دور التاجيج'.
واعتبر فخرو ان المطلوب هو 'حوار عقلاني بين العرب وايران للاتفاق على ثوابت في العلاقات الايرانية العربية من جهة وعلى وضع خطوط حمراء لا يتخطاها احد من جهة اخرى'.
الا انه قال انه لا امل لديه بحصول حوار كهذا في القريب العاجل بسبب 'اوضاعنا واوضاعهم' مشيرا خصوصا الى الانقسام في المعسكرين العربي ومؤخرا الايراني.
ولكن في طهران، اكد رئيس المركز العربي للدراسات الايرانية محمد صالح صادقيان ان الانقسامات في السلطة الايرانية لن تؤثر على سياستها في الشرق الاوسط.
وقال ان 'الاحداث الاخيرة لن يكون لها تاثير على استراتيجية ايران في الشرق الاوسط'، معتبرا ان ما 'يبرر النفوذ المتنامي لايران في دول العالم العربي هي مسائل مرتبطة بالامن القومي' الايراني.
وبحسب صادقيان، فان 'الحوار ضروري للتوافق حول حول خارطة طريق تكون في مصلحة الطرفين' اللذين قال ان مصيرها التعايش بحكم الجغرافيا والتاريخ والديانة.

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)