آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3873 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
السبت, 22-مايو-2010
لحج نيوز - تسلقت شجرة البيلسان في حديقة منزلها وبقيت شاردة في الافق البعيد كأنها تهرب من واقع حياتها الذي لم ترى فيه  أحلامها وطموحها الواسع .تنظر لأشعة الشمس التي تحدق بها ،وكأنها تسألها هل تتحديني ،آلا تخشين اشعتي الحارقة ،،أم تطمعين ببعض دفء وتنظيم لحج نيوز/رواية:سحر حمزة -

تسلقت شجرة البيلسان في حديقة منزلها وبقيت شاردة في الافق البعيد كأنها تهرب من واقع حياتها الذي لم ترى فيه أحلامها وطموحها الواسع .تنظر لأشعة الشمس التي تحدق بها ،وكأنها تسألها هل تتحديني ،آلا تخشين اشعتي الحارقة ،،أم تطمعين ببعض دفء وتنظيم لجدول حياتك ،،بقيت صامتة شاخصة ،في دخلها موج هائج ،تريد أن تصرخ ،كي تعلن تمردها تريد أن تعبّر عن إحتياجاتها لمن يفهمها ويعرف تطلعاتها المتواضعة ،طموحها كي تعيش دون ضغوطات ومضايقات ،حاورت نفسها وأنبتها وصرخت قولي لا مرة واحدة فقط ،،ها ها سخرت منها وقالت حتى أنك لم تستطع أن ترفضي شيئاً. لأنك لم تتعلمي كلمة لا.. كل ما تسمعيه تعالي يا بنت . لا تخرجي. لا تحكي..لا تضحكي ،وطبعاً الجواب ،حاضر ،كانت تردد عبارات تعودت سماعها ممن حولها وخاصة أمها.
كان الصمت وحده رفيقها والكلمات تتجمد فوق لسانها ويدور فكرها في فضاءات بعيدة ،،لماذا أنا هكذا ،، هاها ها حاضر.. نعم .. حاضر..

نسيت أنها تنمو، وأن جسدها الغض بدأ ينمو وتظهر ملامح أنوثة فوق تضاريسه بوضوح ، بدى لها أن فتاة بدأت كالشمس الدافئة ،تتجمل تبدو حورية صيف مع شعرها المنسدل على أكتافها كشلال متمرد أبى أن تكون له روافد إلى أودية متناثرة

نزلت أسفل شجرة البيلسان ذات العطر الخاص الساحر ،وأسرعت إلى الداخل،نظرت بالمرآة طويلاً ثم لاحظت خدودها التي تدورت كحبات الخوخ ما توشح به وجهها من أ لون وردي مثل حجم بعض الورد ،، عبارات غير مفهومة تعلو صفحات جبينها لكنها تذكرها بانها لم تعد طفلة صغيرة تخطي بفرح وعفوية مرحلة الطفولة.

سرق الزمن طفولتها ومضى ،وأدخلها قطار الصبا غافلها بدأت نظرات الإعجاب تزهو حولها ،ويرسم فنان غير مرئي الفصل الأول من مسيرة حياتها، أسرعت نحو كراستها المتمردة تلقي النظر على مجموعة قصاصات من ،،الورق كانت تحاول أن ترمي فوقها ما يثقل عليها كاهل يومها أو ما يحدثها به خاطرها خفية عن أعين والدتها، وحين تسرد قصة وحدث أو تعبر عن رايها أو إعجابها بقلمها المتفاخر بها ،تهلع إذا سمعت صوت أمها فتواريها عن أعين الوالدة،وإذا استرسلت في قراءتها وإعادتها إلى مخزن ذاكرتها ، يعود الشرد لينقلها إلى عالم آخر غير عالمها وما تعود إلا بعد سماع الصوت يصدح في أعماقها ،،"يا بنت شو بتعملي" فيعيدها إلى واقعها وتعود وتسمع يا بنت، تعالي اكنسي.. ولا تنسي غسل الصحون، وكمان هاتي هذا الوعاءالكبير كي نحضر للغسيل .
هذا الصوت كأنه كان المفتاح الذي يوجهها ،وهي ترد بهدوء حاضر .. حاضر.. حاضر.

كانت شمس مطيعة جداً،لكن شيء من التمرد أستيقظ في روحها بعيداً عن الاستسلام للواقع الذي ترفضه ، وبدأت روحها تتعود على اللامبالاة، فهو إنعكاس للقهر المدفون في داخل النفس،و التعوّد على الاستجابة دون نقاش أو اعتراض ،أدركت أنها يجب أن تصمد وتجتهد وتقوم حالة الصمت التي تعتريها فتعود لكراستها ورفيقة صمتها وتدون ما خطر ببالها من أفكار معبرة عن حالها ،ولحسن حظها أن أمها أمية لا تقرأ ولا تكتب لهذا كانت دائماً مطمئنة بأن أحداً لن يكشف عن خواطرها وحكايتها وقصصها التي لا يعرفها أحد.

فجأة ،وفي يوم من الايام ، وقع المحضور حين داهمتها والدتها على حين غرّة،وقالت لها يا بنت ،ماذا تفعلين ،تكتبين قصص عشق وغرام،، إرتكبت وأعترى جسدها رعشة خوف لن تنساها ،، وتلقائيةوبلمح بصر كوميض البرق أخفت كراستها تحت الوسادة، لكن الوالدة أصرت بأن تعرف ماذا أخفت هناك.
قالت لها :شمس ماذا لديك هناك ،،ماذا أخفيت؟
أجابت : لا شيء يا أمي، أنه كراسة واجباتي
ـ بلى.. خبأتيها كي لا يقرأ أحد رسائلك ،هيا أخبريني أريد أن أعرف ماذا بداخله؟

أجابت شمس :لا شيء ثم صمتت كعادتها ،،وارتسمت في مخيلتها العاقبة التي تنتظرها نتيجة هذا الرفض، وتأكدت بأن الكذب بأنها كراسة واجباتها المدرسية لن يشفع لها.

رأت شمس في عيون أمها شك كبير وعدم ثقة في قولها فلم تمهلها كثيراً ، ولم تكذب ظنها بما سيحدث نتيجة هذه الحركة المشبوهة، وتراءى لسمعها صوت أمها وهي تنادي أخيها الذي تحبه وتلهو معها وتعتبره صديقها ،،فإذا هو يذعن للأم ويتقحم مخبأ أسرار سمر ويخرج ما تخفيه من أوراق وكتابات ورسومات كانت تعكس فيها حبها للحياة والطبيعة .

رأته يقلب الصفحات ولم يكن متباطأ في الاستجابة، فهو أكثر نفوذاً منها عند أمها ،هو ولد ذكر وهي أنثى ،في نظرهم قاصرة ضعيفة .

ووفق الصلاحيات الممنوحة له والمكتسبة من الأسرة والمجتمع ويزرع في نفس الذّكر إتجاه الأنثى ،أخذ الكراسة منها وخرج بعيداً عن الام ، وبدأ يقلب نظره في محتواها، وضحك بصوت عالي وقهقه ،وعاد للغرفة وقال لأمه بكل ثقة : لا شيءيا أمي ،دروس وحسابات وملاحظات ، و خربشات وكلمات متناثرة .

قالت له الأم :أنت غبي ،لقد رأيتها تخفي شيئاً ،،آلا تفهم ،ألم تستطع كشف الجريمة التي دفنتها أختك هنا في هذه الصفحات.. "ماذا بك.. ألم تجد رسالة فيها كلمات حب وعشق وغرام..

أجاب : نعم فيها حب للأزهار.؟ وفيها عشق للطبيعة.. هذه قصة حول الأشجار والعصافير والقطط والمدرسة وانت يا أمي وأنت تعملين بالمنزل أنها ترسمك بمريول المطبخ وأنت تحملين المكنسة وتطهين بالمطبخ وغيره.

نظرت الأم إلى شمس وقالت:اسفة يا حبيبي كنت فزعة ،عد يا ولدي للعبك وسأنديك حين يجهز الطعام ،وأردفت تعالي يا شمس مش لا زم تكتبي طول النهار والليل . لزم عليك تعلم فنون الطهي والتنظيف والبنت لازم تشتغل بالبيت وبس..

أما عمر فقد تبسم لشمس ورأى فرحها وصفاء وجهها الذي كان مخطوفاً ،وذهب شارد الذهن في بعض ما قرأ في كراسة شمس ،وصمت لحظة وقال بنفسه أشكرك يأمي لقد جعلتيني أجد سبيلاً ليفتح لحوار مطول مع شقيقتي.
من هنا بدأ عمر بالتوجه لشمس دوماً ومناقشتها ليعرف ما تحبُّه وما ترغبه هذه الشقيقة التي كان يشاهد ما يجري معها دون أن يلتفت لدوره في مشاركتها وتحمل الأعباء معها، فوجد نفسه يطلب منها أن تخرج إلى الحديقة معه لسقاية الورود التي تحبها وتساعد ابيها في إزالة الأعشاب المحيطة بالاشجار وتنكش حولها وتهذبها وتغازلها لخضرتها ولجمال ظلالها الوافرة...

مع الأيام بدات شمس تشعر بفرح يغمرها لكنها لا تجيد التعبير عنه كونها لم تتعوده من قبل، لكنها وجدت نفسها تندفع بسرعة لتلبية أي طلب لأخيها الذي كان بالنسبة لها كنسمة صباحية ربيعية تنعش الروح التي عانت كثيراً من معاملة أمها ... وكلما بزغ الفجر تسرع مع عمر لتروي الأشجار كما روى عمر ظمأ رمقها وفهم بعض ميولها وأفكارها،تأكد لها أن هناك سنداً لها بالرغم من محاولات أمها لإحباط عزيمتها ،،وهي تردد أمام مسامعها ،،كبرت يا شمس وها أنت تبدعين بعملك في البستان ، وبدأت تداعبها وتقول لها : سأبحث لك عن عريس فلاح ،كي يعرف الناس كيف ربيتك على أن تكوني زوجة تتقن كافة أعمال المنزل حتى الزراعة

كانت تبتسم مصطنعة وفي قلبها غصة لطريقة فهم والدتها لها ،،وتردد ،،إن شاء الله أكون غير هيك وبس يا أمي ،،وتود أن ترد وتقول لست كذلك لكنها تتوارى وراء أغصان الشجر وتدمع عينها

وهي تتأمل الشجر والحجر والورد وكل شيء حولها وتهز رأسها.. أتزوج.. إن أمي تحلم.. أنا ساقرأ واكتب وسأبقى في المدرسة... سأبقى في المدرسة وانجح.



بقيت شمس هكذا أياما تنجز أعمال المنزل وتذهب مسرعة إلى غرفتها لترى ماذا حل بقصاصتها الورقية وكراستها وتطمأن أنها بآمان .

وفي يوم من الأيام بحثت شمس في أرجاء الغرفة عن كراستها التي إختفت فجأة ،، وقلبت سريرها وخزانتها لكنها لم تجدها ، فذهبت إلى المطبخ تسأل أمها.. "أمي أين كراستي ؟.. ضحكت الأم ساخرة. وأجابت.. لقد مزقتها ورميتها في القمامة.. ماذا تريدين منها ،مدرسة وعلم ووظيفة ،،هاها ،،لا لا ،بل ستصبحين مثلي ست بيت وبس. ولا قراءة ولا كتابة و مدارس ،صرخت شمس وقالت لأمها لماذا ؟لماذا يا امي ؟لقد أقتربت وأتفقت مع عمر واصبحت أرسم لمستقبلي خط سير يحدد مسار حياتي .

أجابت الأم : كلام فارغ هيا إذهبي وحضري نفسك ، ففي المساء سيكون عندنا ضيوف ومعهم عريس لك سأوافق فأنت خلقت لتكوني أم وربة منزل ليس إلا إنسي ما تفكرين به ثم جهزي نفسك لتكوني أحلى عروس..كوني مثلي.. أنا لم أتعلم.. وها قد تزوجت وأنجبت وأصبحت ست الستات بدون شهادات.. هيا هيا تعالي، بكرة بتكبري وتحكي لأولادك عن كراستك ومدرستك وحكاياتك مع عمر والحديقة ومستقبلك حبيبتي عندي أنا من بيت أمك وابيك إلى بيت زوجك ،،. يا شمس المرأة مهما حصلت في حياتها ستبقى أم وزوجة وربة منزل في الآخر ،،هنا أسود وجه شمس ،وبدأت ملامح الغضب تبدو على وجهها وصرخت بوجه أمها باكية ،،حياتي ومستقبلي في طموحي ودراستي ،ثم بعدها أتزوج وانجب وسأكون مثلك في كل أعمالك ،،والعريس القادم قابلوه كي يخطب غيري ،لأنني منذ اليوم سأتمرد يا أمي ،،سامحيني في هذا الأمر ،،لن أرد عليك في كل شيء ،،سأكون بقناعتي إبنتك التي تفخرين بها ،،وأسرعت إلى غرفتها وقد شعرت بقوة غريبة تسري في أواصرها وتأكدت أنها ستبقى مصرة على رأيها مهما كلفها الأمر من صراع وتحدي وثمن كي تحقق ذاتها وأهدافها في الحياة ،،،،أما نهاية القصة فأتركها لقارئها

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)