آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3873 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الثلاثاء, 18-مايو-2010
لحج نيوز - حين تكون المرأة أرق وأكثر شذى من  ريحانة الحقول بعطور تنبعث من أعماقها ومن كيانها الذي يحتضن حب ،الخير تفرح  لأفراح الناس وتنثر الزهور   بشذى خاص  لا بد أن  ،،تعشقها الطيور ،،وحتى أزهار  وفراشات الحقول ،،وحين تكون المرأة مثل مهرة أصيلة شماء لحج نيوز/مشروع رواية تأليف: سحر حمزة -

1
حين تكون المرأة أرق وأكثر شذى من ريحانة الحقول بعطور تنبعث من أعماقها ومن كيانها الذي يحتضن حب ،الخير تفرح لأفراح الناس وتنثر الزهور بشذى خاص لا بد أن ،،تعشقها الطيور ،،وحتى أزهار وفراشات الحقول ،،وحين تكون المرأة مثل مهرة أصيلة شماء فيحاء تتمايل كغصن زيزفون في بستان زاخر بكافة أنواع الزهور ،يعشقها من يراها ويود كل شخص يترائا له طيفها أن تكون له ملكه حياته وكل شيء له ،،هكذا هي وضحة أبنة العشيرة الغنية ،ورثت مال ابيها كله ،فهي وحيدة ،وليس لها أخوة أو اخوات ،بعد وفاة والدها غدت ، مطمعاً للكثيرين من شباب عشيرتها وكل من يسمع عنها ومن الأقرب إليها في الجوار والنسب .

هذه مقدمة لرواية المخاض وسرد لحكاية سلمى مع أبن عمها مخلد وزوجها المغدور حاتم الذي قتل خيانة إفرازاً للطمع والشجع الذي أحاط بها منذ أن أصبحت صبية حلوة مرغوبة يطمح الجميع للوصول إليها ،فدفعت ثمن ذلك من حياتها التي بدأتها وأنهتها بمخاض طويل لم ينتهى ،،

قصة سلمى بدأت قبل مخاضها الطويل وعذابها المرير وهي تعاني آلام الوضع والولادة ومراحل لخروج كائن إنساني من رحمها الدافيء الدافق بالحب والحنان ، بدأت بقصة حب جمعت قلبها الرقيق المرفق بزوجها حاتم فارس الصحراء وحكاية القبيلة التي تعيش في كنفها .

يتبع ،،،،
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)