آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2766 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - التقى المهندس هشام شرف، وزير الخارجية، بالسيدة / نيقولا ديفيز، الممثل المقيم لمكتب الشؤون السياسية للأمم المتحدة بصنعاء، تناول اللقاء الخطوات الأحادية التي تقوم بها حكومة الفار

الأربعاء, 08-نوفمبر-2017
وكالات -
التقى المهندس هشام شرف، وزير الخارجية، بالسيدة / نيقولا ديفيز، الممثل المقيم لمكتب الشؤون السياسية للأمم المتحدة بصنعاء، تناول اللقاء الخطوات الأحادية التي تقوم بها حكومة الفار هادي الموالية لدول العدوان، وبالتنسيق مع السلطات السعودية، الرامية لاستهداف قطاع الاتصالات الهاتفية وخدمات الانترنت في الجمهورية اليمنية، وهي خطوة ذات طابع تشطيري وتستهدف التصعيد ووحدة البلاد وسيادته، وتشكل انتهاكا واضحا وصارخا لكافة قرارات مجلس الأمن وبياناته الرئاسية والصحفية التي تشدد وتؤكد على وحدة وسلامة أراضي الجمهورية اليمنية والدعوة الى تسوية سلمية وحل سياسي عادل يحفظ حقوق اليمن وشعبه.
وأوضح وزير الخارجية أن حكومة المدعو أحمد بن دغر من خلال وزير الاتصالات فيها، قامت بالتوقيع على عقد تنفيذي مع شركة هواوي الصينية ‪Huawei‬ في ابوظبي بدولة الامارات العربية المتحدة مقابل تنفيذ مخطط تشطيري باتجاه فصل الاتصالات بين محافظات اليمن الجنوبية والشمالية وصولا الى حرمان ملايين اليمنيين من أحد حقوقهم الانسانية المطلقة في استخدام خدمات الاتصالات الدولية والانترنت، حيث سيعمل المشروع على استهداف قطاعات وشرائح كثيرة في المجتمع اليمني وبالأخص المستشفيات والجامعات والمعاهد والمدارس والبنوك والشركات التجارية ووسائل الاعلام والصحافة، بالإضافة الى تشجيع الخطوات التشطيرية التي تروج لها المليشيات والجماعات الارهابية والمتطرفة في المناطق المحتلة مستغلة ظروف العدوان وذلك بهدف تهيئة الظروف لتجزئة الجمهورية اليمنية لأكثر من كيان سياسي، وبما يحقق أحد أهداف المملكة السعودية والامارات والتي على اساسها بدأ العدوان على اليمن.

وأكد الوزير في نهاية اللقاء أن عمليات التصعيد العسكري وإعلان دولتي العدوان السعودي- الإماراتي اغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية يأتي للتأكيد من جديد بأن العدوان على اليمن لم يأت لإعادة شرعية منتهية كما يزعم ، وأنما لتدمير الشعب اليمني ومقدراته في إطار إعادة تشكيل الخارطة الجيوسياسية في منطقة الشرق الاوسط والجزيرة العربية والخليج كما تراها الادارة الاميركية والحكومات البريطانية المتعاقبة ، محذرا بأن من ضحاياها المستهدفين اساسا دولتي العدوان السعودية والأمارات ، حيث وحتما سيأتي الموعد المحدد قريبا لانهاء التعاقد معهما في الادوار التخريبية التي يلعبونها منذ فترة في المنطقة ويكتوون بنفس النار التي اشعلها الكيانان في اليمن وسوريا وليبيا.

من جانبها اكدت السيدة ممثل الشؤون السياسية المقيم للأمم المتحدة استمرار عمل الامين العام والامم المتحدة باتجاه تشجيع جهود السلام في اليمن وحشد المساعدات الانسانية والاغاثية والدوائية اللازمة للتخفيف من معاناة الملايين في اليمن ، مثمنة التعاون القائم والتسهيلات المقدمة لمنظمات الامم المتحدة ووكالاتها المختلفة.

من جانب آخر سلم الوزير هشام شرف رسالة للمفوض السامي لحقوق الإنسان الدكتور العبيد أحمد العبيد، الممثل المقيم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان بصنعاء، موجهة للأمير/ زيد بن رعد الحسين، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والسيد / خواكين الكسندر مازا مارتلي ، رئيس مجلس حقوق الإنسان، وأعضاء مجلس حقوق الإنسان، أشار فيها وزير الخارجية بأن دولتي العدوان السعودية والإمارات مستمرتان في إهانة وانتهاك صارخ لقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة وكافة المواثيق والمعاهدات الدولية وبالأخص ذات الصلة باحترام حقوق الإنسان، ويتضح ذلك جلياً في آخر قرارات المملكة السعودية قائدة تحالف العدوان بإغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية في الجمهورية اليمنية في ظاهرة ممارسة عقاب جماعي ممنهج ضد الشعب اليمني على مسمع ومرأى العالم اجمع .

وأشار الوزير شرف بأن حكومة المستقيل الفار هادي الموالية للرياض تعمل لإرضاء دول العدوان بمحاولة تدمير ما تبقى من سبل حياة أو نشاط اقتصادي وسلم اجتماعي في اليمن ، حيث تجري ترتيبات مؤامرة خطيرة تستهدف قطاع الاتصالات الهاتفية وخدمات الانترنت في الجمهورية اليمنية ، وهي خطوة تصعيدية ذات أبعاد انفصالية تستهدف وحدة البلاد وسيادته، في انتهاك واضح وصارخ لكافة قرارات مجلس الأمن وبياناته الرئاسية والصحفية التي تشدد وتؤكد على وحدة وسلامة أراضي الجمهورية اليمنية، بالإضافة الى كونها خطوة اعاقة متعمدة للدعوة الى تسوية سلمية وحل سياسي عادل ومشرف يحفظ حقوق وكرامة الشعب اليمني.

وأوضح وزير الخارجية أن حكومة المدعو أحمد بن دغر من خلال وزير الاتصالات فيها، قامت بالتوقيع على عقد مع شركة هواوي الصينية ‪Huawei‬ في ابوظبي بدولة الامارات العربية المتحدة باتجاه تنفيذ مخطط تشطيري احمق يهدف إلى فصل الاتصالات بين محافظات اليمن الجنوبية والشمالية وذلك بالتواطؤ الواضح والمعتمد مع دولة العدوان السعودي وخطوط اتصالاته السعودية الداخلية، الأمر الذي سيؤدي ان تم إلى حرمان ملايين اليمنيين من أحد حقوقهم الانسانية في استخدام خدمات الاتصالات الدولية والانترنت مستهدفا قطاعات وشرائح كثيرة في المجتمع وبالأخص المستشفيات والجامعات والمعاهد والمدارس والبنوك والشركات التجارية ووسائل الاعلام والصحافة، وتعميق التوجه لاتخاذ خطوات تشطيرية داخل البلاد ، تخدم العدوان والجماعات الارهابية والمتطرفة، مستغلة ظروف العدوان وذلك بهدف تهيئة الظروف التي تخطط لها تلك الجهات الانفصالة لتجزئة الجمهورية اليمنية لأكثر من كيان سياسي ، وبما يحقق أحد أهداف دولتي العدوان غير المعلنة والتي شنت بموجبها عدوانها الغادر.

ودعا الوزير شرف ، كلا من المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لتحمل المسؤولية والإنسانية والاخلاقية تجاه حق 27 مليون مواطن في الحياة باعتبار ذلك حقا أساسيا من حقوق الإنسان، وبما يعطي صورة حقيقية لموقف العالم من رفض أسلوب العقاب الجماعي وارهاب الدول الذي تحاول عبره دول العدوان تحقيق أي انتصار ولو على حساب المواطنين والمدنيين الابرياء.

وأكد الوزير في نهاية اللقاء أن عمليات التصعيد العسكري وإعلان دولتي العدوان السعودي- الإماراتي اغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية وما تمارسه حالياً من سياسة ممنهجة تهدف لقتل وتجويع اليمنيين ومن ذلك قيامها بطرد السفن البحرية التجارية المحملة بالاحتياجات الأساسية للمواطن اليمني ، يأتي للتأكيد من جديد بأن العدوان على اليمن لم يأت لإعادة شرعية منتهية كما يزعم، وإنما لتدمير الشعب اليمني ومقدراتها في إطار التمهيد لإعادة الخارطة الجيوسياسية في المنطقة التي يتصورونها ، بينما لا يدرك اولئك المتهورون والمقامرون بانهم سيكونون اول ضحايا اي تغيير جيوسياسي سيعمل على تقسيم دولتي العدوان السعودية والأمارات الى اكثر من مكان خلال الفترة القادمة.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)