آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2320 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز -  يتعرض الأخ اللواء الركن محمد بن عبد الله القوسي لانتقادات جارحة وتشكيك في كل مواقفه  بدون أن يكون هناك ظافع حقيقي لهذا النقد أو الاستهداف المباشر والتشكيك ، فالرجل يقوم بواجبه الوطني

الأحد, 30-أبريل-2017
لحج نيوز - صنعاء - طه العامري -
يتعرض الأخ اللواء الركن محمد بن عبد الله القوسي لانتقادات جارحة وتشكيك في كل مواقفه بدون أن يكون هناك ظافع حقيقي لهذا النقد أو الاستهداف المباشر والتشكيك ، فالرجل يقوم بواجبه الوطني في ظل ضروف استثنائية تمر بها البلاد والعباد ، وفي ظل تحديات أمنية خطيرة ومعقدة ، وضروف داخلية وإقليمية ودولية غاية في الصعوبة ، فالعدوان لا يعني إنه ورغم الحصار الجائر والمطبق الذي يضربه حول بلادنا ،إنه يتكفل بحماية الحدود البحرية والبرية من تسلل ( المافيات ) المتعددة الأهداف التي تجد في مثل هذه المناخات فرصتها لتحقيق أكبر قدرا من المكاسب المادية من خلال متاجرتها بكل شيء ومنها أمن واستقرار بلادنا ، بل أن العدوان الذي يحكم حصاره حول غذائنا ودوائنا وحاجتنا الأساسية ، لا نستبعد ان يقوم هذا العدو بتسهيل مهمة عصابات ( المافيا ) والاتفاق معها لإغراق بلادنا بكل شيء ، وهذا يستدعي وحدة مواقفنا الوطنية ووحدة الجبهة الداخلية والالتفاف حول المؤسسات السيادية العاملة بحسب طاقتها وقدرتها في مواجهة العدوان ومواجهة استحقاق التداعيات الداخلية التي اربكت المسار ، وهذه العوامل لا يمكن تحقيقها إلا بوحدة جبهتنا الداخلية وتفهم حاجة المرحلة ومقتضياتها وايظا تفهم حساسية ومخاطر واخطار المرحلة والحيلولة دون إرباك القيادات الفاعلة بمكايدات ومزاعم هناك من يلجاء لها بحثا عن ( بطولات ) وهمية على طريقة ( دينكشوت ) ومقاتلته لطواحين الهواء..؟!!
حكاية أستهداف الوزير القوسي تأتي من هولاء الباحثين عن ألقاب بطولية والراغبين في الشهرة والبروز وبطريقة نرجسية مقيته ومثيره للقرف ، لأن المفترض حتى وأن وجدت الأخطاء ونحن في هذا الظرف فأن معالجة هذه الأخطاء لا تكون من خلال التشهير والعنتريات بل من خلال تقديم النصائح والملاحظات والمقترحات عبر الطرق القانونية وبعيدا عن الإثارة والتشهير ..الأمر الأخر فأن من اتخذوا من حكاية ال ( 7000) سيارة والتي نلاحظ الغمز واللمز بها عبر منشورات فيسبوكية وعدد من وسائل التواصل الاجتماعي ويحاول اصحابها تحميل وزير الداخلية اللؤم والمسئولية وتجاهلوا أن هناك أحداث وقعت ذهبت بكل مؤسسات الدولة ، وسيطرة قوى سياسية على مقاليد السلطة وأدواتها ووزير الداخلية رغم ذلك هو من رفض طلب ترقيم هذه السيارات بأرقام الشرطة ، أما اعفائها من الجمارك فليس هو المسئول عن الإعفاءات وليس هو جهة سيادية مطلقة فهناك رئاسة دولة ممثلة بالمكتب السياسي ورئيسه وهناك رئاسة وزراء والوزير القوسي عضوا في حكومة يتخذ قراراته بما يناسب رؤى وتوجهات القيادة السياسية الحالية وبما يلبي استراتيجية وأهداف حكومة الانقاذ الوطني بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع كل هذه المؤسسات فالوزير القوسي ليس هو من يتفرد بصناعة القرار ولكنه مسئول عن وزارة الداخلية ويحاول جاهدا إعادة هذه الوزارة إلى مسارها السيادي الوطني ويحعلها تقوم وتمارس واجبها في خدمة المواطن وبث روح السكينة والاستقرار في ظل وضع استثنائي وغير مسبوق ، وضع مغلف بالتحديات التي تتقاذفها الأحداث من كل حدب وصوب !!
إذا ماذا ارتكب القوسي من مخالفات حتى تشن ضده كل هذه الحملات الزائفة والكاذبة والكيدية مع إنه بمقدوره وبحكم صلاحياته وبمقتضيات الظروف الراهنة ان يسكت كل الأصوات لكن الرجل يعمل بصمت وينهمك في أداء واجبه الوطني دون أن يكلف نفسه حتى الالتفات لكل هذه الهرطقات التي تستهدفه بطريقة اشعر فيها وكأن هذا الوزير يواجه ( لوبي من المبتزين ) الباحثين عن مغانم من الوزير وليس لديهم القدرة على تحمل تسامح وتجاهل الوزير لكل ما يقوموا بتسويقه من خلال بعض وسائل التواصل الاجتماعي ، وهو كلام إذا ما تمعنا فيه وتأملنا حتى مفرداته سنجده كلام سياسي وكيدي بإمتياز وليس له أثر أو وجود على أرض الواقع وخاصة حكاية ال 7000 سيارة التي رفض الوزير القوسي النظر في طلب العض حولها ، وهي سيارات الدولة أولا وأخيرا ، والوزير القوسي مان شجاعا ووطنيا حين طلب ممن طالبوه بترقيمها العودة إلى الجهات السيادية العليا التي تحكم البلاد ، وهي الجهة التي يفترض أن يخشاها وينفذ طلباتها بل ويعتبر طلباتها أوامر بحكم منطق وقوانين الأمر الواقع لكنه لم يهرول ويلبي الطلب بل مارس صلاحياته كوزير سيادي وقال لا لفكرة الترقيم ما لم تكن هذه السيارات مجمركة حتى وأن كانت ستحمل أرقام شرطة يجب أن تكون مجمركة ، وحين تحدثوا عن الإعفاءات والترقيم قال للكل وبكل أدب ومسئولية هذه من اختصاصات السلطات العلياء فأذهبوا لها وليس من صلاحياتي أن اخالف واجبي او اخالف القانون وهذا يحسب للوزير وليس عليه ..
لقد كان الأخرى توجيه النقد واللؤم للجهة التي سيطرت على هذه السيارات وليس لوزير الداخلية فالجهة المسئولة هي من سيطرت على السيارات من مؤسسات الدولة ، لكن وبما إننا في حالة حرب وعدوان فأن الظرورات تبيح المحظورات وبالتالي أي ملاحظات هناء توجه لصناع القرار السيادي وليس لوزير الداخلية ..
الذي يجب أن نتقدم له بخالص الشكر والتقدير لانه أعاد للوزارة حظورها الغائب بغض النظر عن مزايدات البعض ومحاولة تقربهم من بعض الجهات السيادية على حساب استهداف شخصيات ورموز سيادية اخرى ..؟!!
لان فعلا هناك من يسعى لاستهداف وزير الداخلية ويقلل من شأن الداخلية ودورها وكوادرها وقيادتها رغبة منه بالتقرب من ( اللجان ) ومن الأخوة في ( حركة انصار الله ) وهم بلا شك يدركون هذه الدوافع وبنوايا أصحابها الذين ربما لم يستوعبوا ان العمل الأمني تحديدا مكفول بالتكافل بين اللجان وقيادة وكوادر الداخلية وبالتالي يصعب دق آسفين بينهما لان الوطن وأمنه وأمن مواطنيه عوامل تجمع منتسبي الشرطة واللجان والعدوان ايظا يجنع ويوحد مواقف المؤتمر وانصار الله وكل الفعاليات الاجتماعية والوطنية لان الانتصار على العدو لا يكون بخلق بؤر توتر ولا بإشغال الناس بقضايا جانبية هي أقرب للهرطقة منها إلى النقد والنقد الموضوعي المحبذ في كل حين وليس الاستهداف المزاجي ومن قبل أشخاص يبحثون عن البطولات العنترية ويحبذون خوض المعارك الوهمية هاربين من خوض أي مواجهه حقيقية.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)