آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2461 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الأحد, 17-أبريل-2016
لحج نيوز - إبراهيم الحكيمي لحج نيوز/ كتب:إبراهيم الحكيمي -
قهوة الصباح، حتى طعمها الحيوي قد تغير، كل شيء تغير مؤخراً، اختلط بنكهة الدم وامتزج بعصارة الحزن.

صوت الديك الذي كان يصدح قبل الفجر بقليل في محاولة للعراك مع مارد النوم،وتنتهي المعركة بي في شرفة المنزل في لقاء حميم مع كأس البن الفريد، وبعدها بدقائق أذهب إلى غرفة الأولاد "دعاء" و "محمد" لانتزاعهم من بين أحضان الفراش ثم بعدها ننعم بمشاهدة الشمس وهي لا تزال كزلال بيض متوهج، قرمزي اللون.

أصبحت الذكريات كمِشرط حاد يحدث ألماً مستديم، كأس البن لم يعد كفيل بفتح نافذة للهروب من العتمه، ولا حتى جمال الشروق الصبح كفيل بذلك أيضاً.

لقد وقعت في رقعة الفهم الخاطئ، حينما اعتقدت بأن رونق الشمس وندى الصبح هما من يمنح الإشراق .. بل كانو كوكبي المنيرين "دعاء" و "محمد"، الأن بتُ أفهم لمَ لم أكن أتذوق السعادة إلا بهم.

محمد .. جرحٌ بعمق المحيط، كان يحلم كل صباح بإمساك الشمس بيدية العاريتين الصغيرتين ويخرج ليلعب بها متميزاً عن بقية أولاد الحارة.
تناسى حلمه كثيراً بعد أن انفجرت فقاعة الحرب لتنشر ريحها النتن في كل أرجاء الوطن. لم يكن فقط حلم محمد هو الذي انتهى، بل كان كل "محمد" الصغير قد انتهى، في يوم مشؤوم.
خرج فرحاً كالعادة عند حصولة على بعض عملات معدنية ليشتري لنفسة ولأخته من دكان الحارة "ثثرح اثتري" كان يردد بنشوة الفرح وأنا ارقبه بابتسامة كالسماء في وجهي.

لم تدم تلك الإبتسامة طويلاً، أطبقت علي السماء حتى لم استطع أن اتنفس، عند سماعي لانفجار هز وجداني لأول مرة، وأنباء تلاحقت بأن شظايا قذيفة قد اخترقت أحشاءه، فارقت روحه البيضاء جسده الصغير، وحلواه لاتزال في فمه. كانت يده لا زالت مقبضة بشدة على حلوى "دعاء" التي كانت تنتظر له بشوق في الشرفه."دعاء" لم تنبس ببنت شفه منذ ذلك اليوم وقد مضى ثلاثة أشهر على الحادثة.
تخرج أحيانا إلى الشرفة، تنتظر ثم تعود خائبة، لم تعد تأمل بمجيئة ..

أما أنا فأظل أرقب بقلب أمٍ قد تحطم ولا أقوى على فعل شيء فقد انتُزعت روحي بتلك اللحظة التي أنتزعت مني الحرب "محمد" الصغير.

ماذا عساي أقول!! وأنا أحس بأني مبتورة، فقدت جزءً مني. سألعن سُراق الحياة كل يوم .. وسأعلم ابنتي يوماً بأن الحرب مهما كانت حلاً نهائياً فإنها لا تجلب إلا الدمار ..

إبراهيم الحكيمي
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
Jaylin (ضيف)
20-05-2016
Stay ineomrativf, San Diego, yeah boy!



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)