4808 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - احمد الصوفي

الثلاثاء, 12-مايو-2009
أحمد‮ ‬عبدالله‮ ‬الصوفي - -
‬قال‮ ‬حيدر‮ ‬أبوبكر‮ ‬العطاس‮: (‬الوحدة‮ ‬انتهت‮ ‬وما‮ ‬يحصل‮ ‬في‮ ‬الجنوب‮ ‬سوف‮ ‬يذهل‮ ‬السلطة‮).‬

ومن قبله قال علي ناصر محمد الشيء الكثير عما في ضمير الجنوب وأيضاً بشَّر بمفاجأة يعدانها من لندن والسعودية.. وهنا أتساءل بحيرة ويعتريني الذهول ما الذي سيفاجئنا نحن اليمنيين: أن تعلن من لندن ثورة جديدة على ثورة 14 أكتوبر مثلاً؟! أو إعادة تشكيل السلطنات بعد توحيدها؟! أو سماع أنباء اغتيال ثورة أكتوبر لثورة 26 من سبتمبر؟! أم الذي سيحدث معجزة فوق المعجزات، وشيء خارق فوق العقل يتجاوز محدودية العقل السياسي، ويتخطى تقدم علوم الفضاء، ويبرز وتيرة انتشار المعرفة والمعلومة التي نراها تقدم أدق تفاصيل الحياة الإنسانية، ومع ذلك نعجز عن فهم ما يحدث في ردفان أو الضالع أو ما يذكر به العطاس وعلي ناصر، وربما نصرخ مستغيثين أو منتحرين ما هي المفاجأة التي يخبئها لنا غيب الفوضى غير القابلة للمعرفة، ما الذي يخبئه لنا بالضبط ما يسمى (الحراك).

لقد استخدم هؤلاء قاموساً غرائبياً يوظف كل شيء ويحرض كل شيء ويطمس الأعين عن كل شيء ليثبتوا لنا أن الوحدة انتهت وأن ما نراه ونعيشه ونحسه ما هو إلاّ تهيئات ولكي نكون واقعيين وعلميين وقادرين على المعرفة علينا أولاً:

الاقرار بوجود وزن للعطاس وكتلة لعلي ناصر، ثم علينا أن نبحث في حقيقة أن الوحدة انتهت معناً ومبنى وحتى نوقن أنهم لا يهذون ولكنهم يتفلسفون مستخدمين النار والحجارة وقطع الطريق وإحراق المحلات ونهب الأموال واستئجار قتلة خارج القانون قادرين على اطلاق النار بدم بارد على الشاب اليافعي »بالمصادفة« أن اسمه المطري الذي أردوه قتيلاً حين رفض التوقف أمام حاجز نقطة في الطريق العام استحدثها قادة ما يسمى »بالارتداد الجنوبي« عن الوحدة.. فهؤلاء الذين تمرسوا بقتل اخوانهم إبان الصراع مع المحتل البريطاني الذي نفذ بجلده، وأكل كل العنف والقسوة أبناء الجنوب على يد هؤلاء الذين يتحدثون عن موت الوحدة كما يتحدث الفيلسوف البريطاني »بركلي« الذي مثلهم أنكر قوانين الطبيعة ونسبية نيوتن وشكك في مادية الفضاء وحذف من قاموسه الفلسفي عنصر الفرض لأنها باختصار بالنسبة له »تهيئات« مثلما الوحدة بالنسبة‮ ‬لهؤلاء‮ »‬تهيئات‮« ‬وبالتأكيد‮ ‬التاريخ‮ ‬ولجان‮ ‬الدستور‮ ‬والتحذيرات‮ ‬الطويلة‮ ‬التي‮ ‬سبقت‮ ‬22‮ ‬مايو‮ ‬هي‮ ‬الأخرى‮ ‬تهيئات‮ ‬ينكرها‮ ‬صناع‮ ‬أمجاد‮ ‬الفتك‮ ‬والقتل‮ ‬والغدر‮ ‬والتنكر‮ ‬الوطني‮.‬

هل ينكر انسان يمنيته، كما ينكر »بركلي« وجود فضاء مادي أو وجود الزمن وهل علينا أن نعيدهم الى فكرهم كما فعل المفكر »جنسون« الذي عاصر »بركلي« وضرب الأرض بقدميه صائحاً في وجه المتهيئين »وما هذا إذاً«.. هل نقول لهم مثلما قال »جنسون« وبدلاً من أن نضرب الأرض بأقدامنا نضرب ما في رؤسهم من أوهام وخرافات ونخبطها ببراميل الشريجة وكرش التي صارت في متحف التاريخ ونقول لهم: »ما هذا اذاً إن لم تكن الوحدة، وما تلك الدماء التي تجري في عروقنا إن لم تكن تخز في شريانها طاقة حماية الوحدة وتوطيد وجودها وتأمين بيئة تخلقها وتؤمن حياتها،‮ ‬وإلاّ‮ ‬ماذا‮ ‬تسمي‮ ‬تلك‮ ‬الوردة‮ ‬القانية‮ ‬التي‮ ‬تتدفق‮ ‬في‮ ‬شريان‮ ‬الحياة‮ ‬بين‮ ‬المهرة‮ ‬حتى‮ ‬صعدة‮ ‬أمسكوا‮ ‬رؤوسهم‮ ‬وقولوا‮ ‬لهم‮ (‬وما‮ ‬هذا‮ ‬إذاً؟‮!!)«.‬

- إن أطرف جزء في تصريح العطاس ذلك الذي يبشر أن ما سيحصل في الجنوب سيذهل السلطة، أما أنا فقد أذهلني، وللحق أقول: إن قادة سياسيين يقودون تظاهرة عارمة تتلف.. تفسد وتخرب وتحرق كل ما هو شمالي والى هذا يبدو أن الأمر يستهدف الضغط على ابراز جنوبية الغضب لكن ما لا أفهمه‮ ‬أن‮ ‬يكون‮ ‬الضحية‮ ‬هو‮ ‬المدان‮ ‬والجلاد‮ ‬هو‮ ‬من‮ ‬يصدر‮ ‬عليه‮ ‬الحكم‮ ‬يقول‮ ‬قادة‮ ‬تظاهرة‮ ‬المكلا‮ ‬من‮ ‬باعوم‮ ‬الى‮ ‬باصرة‮ ‬ووحدين،‮ ‬وهؤلاء‮ ‬خليط‮ ‬من‮ ‬الاشتراكي‮ ‬والاصلاح‮ ‬والتطرف‮ ‬الباعومي.

يقولون: إن حمود الآنسي مسئول عن احراق محله في المكلا، كيف ذلك؟ »الله أعلم«.. هل هو من نهب نفسه؟ هل هو من حرض التظاهرة لتتحول من طابعها السلمي وتنحرف عن سلوكها الحضاري وتندفق نحو محله لتسرقه وتحرقه؟ أم أن ما حدث في المكلا هو أمر طبيعي ما دام باعوم هو من يقوده والخبجي هو من يبرره وعلي ناصر هو الذي يتزعمه فإن بقاء العسكريين مسالمين لوقت طويل أمر مشكوك فيه في كل التاريخ، وإن ما حدث في المكلا هو امتداد لما حدث في الضالع من أعمال تخريب وما حدث أيضاً في الضالع على يد من يسمى بالحراك وهو اختطاف 8 من المسافرين في طريق الضالع/عدن، وسلب الأموال من جيوب ومحافظ ركابها وأن موهبة اشعال الحرائق في الشوارع والمتاجر، واستهداف رجال الأمن بشكل غادر، والتباهي بالخروج المسلح هو سيناريو وسلوك طبيعي جوهري لهذا.. كحراك الذي ليس لديه غاية سوى أن يشوه الانجاز الوطني ويحصل على مساحة في‮ ‬الاعلام‮ ‬الاقليمي‮ ‬والدولي‮ ‬والوطني‮ ‬ويلفت‮ ‬النظر‮ ‬الى‮ ‬أنه‮ ‬بات‮ ‬في‮ ‬مستوى‮ ‬غير‮ ‬مقبول‮ ‬من‮ ‬الطيش‮ ‬الذي‮ ‬يفرض‮ ‬على‮ ‬كل‮ ‬الناس‮ ‬وضع‮ ‬حد‮ ‬له‮ ‬حتى‮ ‬لا‮ ‬يخرج‮ ‬عن‮ ‬السيطرة‮.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
أبوحضرم (ضيف)
20-10-2009
لماذا كل هذه الانتهازية يااستاذ \"فهؤلاء الذين تمرسوا بقتل اخوانهم إبان الصراع مع المحتل البريطاني الذي نفذ بجلده، وأكل كل العنف والقسوة أبناء الجنوب \" هؤلاء هم من علموك على حساب دافعي الضرائب عندهم منطلقين من كونك يمني فقط . فالتزوير في حقيقة يقولون: إن حمود الآنسي مسئول عن احراق محله في المكلا، كيف ذلك؟ »الله أعلم«.. هل هو من نهب نفسه؟ نعم لأنه كان مسلحاً مع مجموعة من العزّل فأتق الله ولكي لاتفسد بضاعتل كن معتدلاً يابوحميد



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)