آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3509 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - رثى فنانو اليمن زميلهم الفنان الكبير فيصل علوي الذي رحل اليوم بعد صراع مرير مع المرض عن عمر ناهز 61 سنة رفد خلالها الأغنية اليمنية بعددٍ وافرٍ من الأغاني التي شكلت منه مدرسة غنائية ذات خصوصية تؤكد عبقرية صاحبها وديمومة منجزها. 
وأكدوا في أحاديثهم أن المسيرة الفنية للفنان فيصل علوي شاهدة على مستوى التطور الذي

الأحد, 07-فبراير-2010
لحج نيوز/صنعاء -

رثى فنانو اليمن زميلهم الفنان الكبير فيصل علوي الذي رحل اليوم بعد صراع مرير مع المرض عن عمر ناهز 61 سنة رفد خلالها الأغنية اليمنية بعددٍ وافرٍ من الأغاني التي شكلت منه مدرسة غنائية ذات خصوصية تؤكد عبقرية صاحبها وديمومة منجزها.
وأكدوا في أحاديثهم أن المسيرة الفنية للفنان فيصل علوي شاهدة على مستوى التطور الذي تحقق له ومكانة الأثر الذي سجله في سفر الأغنية اليمنية حتى بات واحداً من أعلامها وعمالقتها، ورمزا من رموز لونها اللحجي.

* أجمل الأصوات:
اعتبر الفنان أحمد بن غودل عميد معهد جميل غانم للفنون الجميلة بعدن أن فيصل علوي من كبار الفنانين الشعبيين، الذين أسسوا مدرسة للفن والغناء الشعبي "ومن الفنانين الذين نقشوا تراث المرحوم القمندان ونشروه على مستوى الخليج والوطن العربي".
وأكد بن غودل أن فيصل علوي كان يحوز واحداً من أجمل الأصوات الغنائية وقد مُنح في حياته فرصتان الأولى حين بدأ بالأعمال الحديثة من اللون اللحجي، ولكنه لم ينجح في ذلك بشكل كبير فأتجه إلى التراث الذي مثل له الفرصة الثانية وتمكن من خلاله إحياء تراث القمندان والتراث اللحجي ونشرة والتعريف به إلى خارج حدود الوطن.
وأشار إلى أن فيصل علوي كان من أبرز وألمع الأسماء في الفن والألوان الغنائية اليمنية خاصة اللون اللحجي، داعيا وزارة الثقافة والجهات المعنية إلى الاهتمام بالموروث الغنائي والفني الذي خلفه الراحل والعمل على توثيق أعماله وتسجيلها صوتيا والإشارة إلى مدرسته الفنية التي ستظل باقية من بعده.

* خسارة فادحة:
فيما قال الفنان عصام خليدي: إن رحيل الفنان الكبير فيصل علوي خسارة فنية فادحة بكل المقاييس ولا يمكن تعويضها على المدى المنظور أو البعيد فقد كان في واقع الأمر ثروة فنية قومية.
وذكر أن الفنان فيصل علوي كان منذ بداياته الأولى واحداً من أهم مطربي الغناء اليمني وتحديداً اللون اللحجي (القديم والمعاصر) وممن ساهموا بفاعلية في استنهاض وبروز دور الندوات اللحجية في خمسينيات القرن المنصرم.
وأكد خليدي أن الفنان فيصل استطاع بما حباه الله من ملكات ومواهب استثنائية متميزة في عزفه المتقن والبارع على آلة العود وغنائه الساحر الأخاذ وصوته العذب الرخيم نشر الأغنية اللحجية بنكتهتها ومذاقها المتفرد بكل حرفية وأمانة وصدق ونجح في توصيلها بمستوى فني عال وراق ليبعث الروح إليها والحياة مجددا لها نافضا غبار الزمن من عليها بإبداعاته الغنائية الفذة.

* رائد الأغنية اللحجية:
من جانبه يقول صديقه الفنان فضل كريدي: أنا وهو بدأنا في 59 وكنا نخرج معا للغناء في حفلات وحتى 1963م، بدأنا في عزف الكبنجات وظللنا مع الفنان فضل محمد اللحجي إلى عام 1964م ثم انضمينا إلى فرقة تبن الفنية حتى عام 1966م ... وعموما من خلال تجربتي مع هذا الفنان العملاق فقد بالفعل جديرا بصفة رائد الأغنية اللحجية، وبالذات الأغنية القمندانية حيث وصل بهذه الأغنية إلى مستوى الخليج والوطن العربي بشكل عام. وأشار إلى أن الفنان الكبير فيصل علوي كان عازف ماهر وملحن متفرد وفنان محبوب له مكانته في قلوب الناس.

* فنان أحبه الجمهور:
بدوره جدد الفنان عوض أحمد التأكيد على الريادة التي حازها الفنان فيصل علوي في مجال الغناء الشعبي و دوره المشهود في إحياء التراث الفني بأشكال وألوان متعددة.
وقال: إن الفنان فيصل علوي علم من أعلام الغناء اليمني وفنان كبير أحبه الجمهور داخل اليمن وخارجه ويعتبر فنان لحج الأول وقد قام بنشر أغاني القمندان، وتقديمها للجمهور بأدائه الرائع وصوته الطروب.
وشدد على ضرورة أن تعمل الجهات المعنية على إعطاء هذا الفنان حقه، والاهتمام بأعماله وإبداعاته كرد جميل لهذه القامة الفنية التي قدمت الكثير لخدمة الفن والغناء والطرب.
ونوه بتمتع فيصل علوي في حياته بسيرة عطرة ومشوار فني حافل وحضور كبير في قلوب الناس والمحبين داخل اليمن وخارجه.
وقال عوض أحمد: ستظل أعمال الفنان فيصل علوي خالدة من بعده ومدرسة لأجيال قادمة ينهلون من نبعها الإبداعي للوصول بفن الغناء في اليمن إلى أعلى المراتب التي كان يطمح إليها الفنان الراحل. وابتهل إلى الله العلي القدير أن يتغمد الفنان الراحل بواسع رحمته، وأن يتقبله قبول الأبرار و يرزقه الجنة.

* أمير الغناء اللحجي:
قال لفنان نجيب سعيد ثابت: الفنان فيصل علوي رحمة الله أعطى الفن اليمني واللحجي على وجه الخصوص كل جهده ووقته فقد استطاع أن يخرج الغناء اللحجي إلى كل البقاع على الساحة المحلية والخارجية، وبالأخص دول الجزيرة والخليج...
وأضاف ثابت: أنا اعتبره دوماً أمير الغناء اللحجي، وكنت اسميه الخارق دوماً في الأداء والعزف.
وتابع: ربطتني بالفنان فيصل علاقات حميمة، فقد أحببته وأحببت فنه، وكان يبادلني نفس الشعور، وكان رحمة الله صاحب واجب أمام أصدقائه فكان لا يتأخر برهة أمام أي صديق، وقد عرفته في أكثر من موقف معي أو مع فنانين آخرين..
وأضاف: لقد خسرت الساحة الفنية في اليمن فيصل علوي، ولن تستطيع تعويض مثله ولو بعد مئه عام.

* مرجعية غنائية:
من جهته عبر الفنان أحمد الخالدي عن حزنه العميق بوفاة الفنان فيصل علوي. وقال: لقد خسرت الساحة الفنية علم من أعلام الفن اليمني، ومرجعاً من مراجع الألوان الغنائية اليمنية وخاصة اللون اللحجي، كما فقدت وطنياً غنى لليمن وأطرب الشعب بألحانه وأغانيه.
وأضاف: لقد عُرف الفنان فيصل علوي وطنياً ومناضلاً أحب وطنه وبلده، فقد عرفته قبل الوحدة اليمنية حينما كنا نشارك في الاحتفالات الوطنية بعدن قبل الوحدة وكانت مشاركاته تنال الإعجاب وتلقى ترحيباً كبيراً.

* نكهة خاصة:
فيما قالت وكيل وزارة الثقافة لقطاع الفنون والمسرح نجيبة حداد: لقد تميز الفنان الراحل فيصل علوي بنكهة خاصة في فنه من خلال نكهة محافظة لحج التي تميزت بالفل والكاذي والبساتين الخضراء التي أعطت لأغنية الفنان القدير فيصل علوي نكهة بإيقاعات راقصة وبأزياء متميزة ومن خلال تقديمه للأغنية الراقصة والإيقاع اللحجي.
وأضافت: إلى جانب القصيدة والموسيقا التي وصلت إلى الإنسان في اليمن والخليج والجزيرة العربية وغيرها من البلدان حيث بقيت هذه الأغنية تتجدد بالأحاسيس والمشاعر التي تفاعل معها الفنان في عطائه متميزاً بالأغنية الوطنية والأغنية السياسية والأغنية الفرائحية والشعبية.
وتابعت: لقد تحدثت أغاني الفنان فيصل علوي عن الإنسان والأرض منذ الصباح الباكر مع صوت الأذان والزمان والمكان وتفاعل معها الإنسان، فارتسمت روحاً حية من خلال أنغام الفنان فيصل علوي، بقيت متواصلة في استمرارية هذا اللون من الغناء اللحجي والإيقاع اللحجي، الذي أعطى هذه الأغنية وهذا اللون الغنائي موقع الطرب والمشاركة على مستوى اليمن والجزيرة والخليج العربي.
وقالت: أعتقد إن الفنان فيصل علوي لن يكون غائباً بيننا، وإنما سيكون حاضراً على الدوام باستمرارية هذا اللون الغنائي اللحجي.

* الدور المطلوب:
من جهته أكد المدير التنفيذي لتريم عاصمة الثقافة الإسلامية معاذ الشهابي أن وزارة الثقافة ستعمل على توثيق كافة الأعمال الفنية للفنان الكبير فيصل علوي والتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة لحج لتخصيص أحد المباني بالمحافظة لتكون مؤسسة فنية ومتحفاً يضم كافة أعماله الفنية وبعض الأشياء المتعلقة بالفنان من أعمال ومشاركات فنية وغيرها بما يسهم في تواصل الاحتفاء بتراث هذا الفنان الذي قدم لليمن الكثير، وكان أنموذجاً للفنان المحب لليمن والمعطاء للوطن والإنسان.
شعبية وتفرد
الفنان الكبير محمد مرشد ناجي من جهته عبر عن شديد الأسف لرحيل فيصل علوي .. مؤكدا أن فيصل علوي فنانا لم ينل مثيله في هذا ا لعصر من الشعبية كالتي حضي بها هو.
وقال: عندما نستعرض تاريخ المنطقة باسرها على المستوى الإحترافي الفني نجد أنه لا مثيل لفيصل علوي على المستوى الوطني والإقليمي.
وأضاف محمد مرشد ناجي : لوكان هناك احد غير الاستاذ فيصل علوي لكان كسبه من المال وفيرا يسد حاجيات أولاده وحاجياته في أرذل العمر غير أنه رحل لا يملك من متاع الدنيا شيئ نتيجة كرمة وجوده على أهله ومحبيه .
ووصف المرشدي فيصل علوي بانه رجل الأغاني التي اشهرته بهذا المستوى خاصة الأغاني الشعبية اللحجية التي هي في الأصل من صنع أبناء منطقة لحج أنفسهم.
وتابع :قبله غنى الكثير هذه الأغاني بعينها غير أن فيصل علوي أعطاها الصوت الذي انطلق بها إلى قلوب الناس والجمال في الأداء واعطاها مخارج الألفاظ السليمة التي سهلت على مستمعية فهم معانيها وتوجها بملكته في عزف العود فمكنته جميعها من الاستحواذ على المنطقة باسرها بما فيها الجزيرة والخليج العربي.
رحيل رمز
مدير عام مكتب الثقافة بمحافظة ابين حسين محمد ناصر بدوره أكد أن اليمن خسرت برحيل فيصل علوي أحد ابرز رموز الحركة الفنية في اليمن وأنه كان مدرسة قائمة بذاتها استلهم منها المبدعون الشباب الكثير من الابداعات وتغنى الكثير بفنه وأغانية التي لا يخلو منها اي
بيت في اليمن .
وأشار مدير مكتب الثقافة إلى الذكريات الجملية التي جمعته بالفنان الراحل في مشوار صداقة واخوة غني بالمودة والمحبة والمواقف النبيلة.
وقال : لقد جمعتني بالفقيد علاقة صداقة متميزة واجريت معه العديد من اللقاءات الصحفية التي نشرت في العديد من الصحف والمجلات وسأعمل على نشرها مجددا ضمن حلقات صحفية تتناول حياته الفنية .
ونوه حسين محمد ناصر بالحضور الكبير الذي استطاع ان يسجله الفنان الراحل في قلوب الناس والمتذوقين لفنه وطربه من داخل الوطن وخارجه..مستدلا بشهادات عدد من قامات الفن والفكر والأدب في الوطن العربي التي اعجبت بالفنان فيصل واعماله المتفردة.
الفنان محمد يسر قال : لقد صدمنا برحيل احد عملاقة الفن في اليمن الذي صال وجال بفنه في اليمن والخليج وكان رحمة الله قامة فنية اطربت الناس عقودا من الزمن ومليئ بالنشاط الفني المتميز
ونوه بتميز فيصل علوي في أداء وتلحين مختلف الالوان الغنائية من صنعانية ولحجية ويافعية وحضرمية وأن شهرته فاقت الزمان والمكان بما قدمه من اعمال إبداعية متجددة الألق والحضور.

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)