آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3512 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الإثنين, 01-فبراير-2010
لحج نيوز - الحدث: جاء على إثر رسم كاريكاتوري صدر في صحيفة الثورة الرسمية، ليوم الأحد يظهر فيه الإرهاب كوحش توجه إليه الطعنات من يمينه ويساره.. من الشعب من جهة، والآمن من جهة أخرى.. على حد لحج نيوز/بقلم:اروى الغرافي -

المكان:- صالون حلاقة على مستوى عالٍ ومتميز من الخدمات، الآمر الذي مكنه من استقطاب شخصيات عديدة.. في شارع الزراعة - العاصمة صنعاء، التي تحوي كل الألوان، الأطياف والمذاهب..!!
الزمان: الأحد الموافق 10/1/2010م

الحدث: جاء على إثر رسم كاريكاتوري صدر في صحيفة الثورة الرسمية، ليوم الأحد يظهر فيه الإرهاب كوحش توجه إليه الطعنات من يمينه ويساره.. من الشعب من جهة، والآمن من جهة أخرى.. على حد وصف الشاهد وصاحب الحدث الأساس.
محاور الحدث:- أحد أبناء محافظة تعز، رجل طيب متواضع حر وشريف، ووزير سابق يظهر من خلال سياق الحدث أنه لازال يلبس عباءة الوزارة، ويحمل حقيبتها أينما ذهب..!!

ينما كان صاحبنا الوزير(السابق..!!)، الذي كان يحمل حقيبة وزارية تعتبر من أهم الحقائب الوزارية، وبينما كان يتصفح صحيفة الثورة لسان حال الحكومة، ولسان حال المسئولين السابقين منهم والحاليين.. في محل الحلاقة ويتأمل الرسم الكاريكاتوري، دخل صاحبنا الطيب الذي هو أساساً صديق لصاحب المحل، وكما اعتاد أن يسلم عليه يومياً.. في كل مرة يمر فيها قريباً من المحل.
لفت انتباهة كأي شخص آخر، الرسم الذي كان على صدر الصحيفة.. ومن باب البساطة، الطيب والتواضع، وبلهجة عامية بسيطة ومركزة سأل لمن هذه الطعنات موجهة..؟؟ وبسرعة معهودة لدى الكثير من أصحاب المناصب، والقريبين من هرم السلطة والمسئولين، رد على صاحبنا الطيب " بأنهم يطعنوا ابن علوان"
هكذا كان رد صاحبنا الوزير، بهذه الكلمات شبه ابن علوان بأنه التطرف والإرهاب والعياذ بالله..!! من خلال مقارنة الرسم الكاريكاتوري وماهية الوحش الذي توجه إليه الطعنات بأنه ابن علوان، ناسياً ومتناسياً بأن ابن علوان هو واحد من أولياء الله الصالحين، الذين قال عنهم في كتابه الكريم " ألا أن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون" صدق الله العظيم، وبهذا حلل من وجهة نظرة استهداف مقامات الأولياء الصالحين.

لكن الشيء المشرف في الحدث فعلاً هو ردة فعل صاحبنا الطيب، حيث أنه كان يجهل أن الشخص صاحب الأخلاق العالية جداً والرفيعة في مقامها وتعاملاتها مع الآخر..!! هو وزير سابق حيث أنه بعد سماعه هذه الكلمات التي نزلت على مسامعه كالصاعقة، صرخ في وجه صاحبنا الوزير صرخة قوية ومدوية، بالتأكيد أنزلته من هرمه العاجي الذي لازال يعتليه..!!
قائلاً له:- بكل سخط، إزدراء واحتقار "الله المستعان" ابن علوان ولي من أوليا الله الصالحين، فرد عليه صاحبنا الوزير غير آبه للجرم الذي اقترفه بحق ولي من أولياء الله، أنتم تمجدون الأولياء وتعظمونهم.. رد عليه صاحبنا الطيب نحن نمجد الله سبحانه وتعالى ونعبده وحده لا شريك له، وهؤلاء هم أولياءه الذين خصهم بالذكر في القرآن الكريم، وبالتأكيد نحن نمجدهم ونقدرهم، لأن لهم مكانة عالية وعظيمة جداً عنده سبحانه وتعالى، هل سننكر هذا الشيء وننكر مكانتهم وتفضيلهم عند ربهم..؟؟

عندئذ لزم صاحبنا الوزير الصمت ولم يتكلم بعدها، في حين كان صاحب المحل في حالة توتر وقلق شديد..!! ودائماً ما كان يؤشر لصاحبنا الطيب بأن يلزم الصمت، وصاحبنا لم يعره أي اهتمام، وكان يردد عليه القول لأكثر من مره "اسأل من يكون هذا الشخص"..؟؟، يقصد الوزير السابق وضرورة أن يسأل صاحبنا الطيب من هو، وبكل كبرياء وكرامة رد عليه صاحبنا الطيب "لا يشرفني أن اسأل وأعرف من يكون"..!!
وبعدها خرج صاحبنا الطيب من المحل، ولسان حاله يقول:- لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حتى أولياء الله الصالحين لم يسلموا من شرهم، حقدهم، تكبرهم، ظلمهم وتجبرهم في البلاد وعلى العباد.

لقد تمثل هذا بشكل واضح جداً في ردة فعل الوزير السابق وكلامه المنافي للدين، العقل، المنطق والأخلاق.. وإشارته الواضحة في كلامه الهجومي بأن أبناء محافظة تعز يمجدون ويقدرون ويعترفون بأولياء الله الصالحين، أولياء الله الصالحين أصحاب المقامات، والذين لهم علامات وذكرهم معروف لدى الكبير والصغير، وقصصهم التي لا زال أبائنا والأجداد يحكوها لنا ويتغنون بها دائماً وأبداً..
وفي اليوم الثاني مر صاحبنا الطيب كعادته ليسلم على صاحب المحل، وسأله صاحب المحل، ألم تكن تعرف الشخص الذي صرخت في وجهه يوم أمس..؟؟ إنه وزير سابق، في انتظار أن يلمس ردة فعل صاحبنا الطيب من توتر، خوف، شك وقلق، لكن رد فعل صاحبنا جاءت عكس توقعات صاحب المحل..!! لا لم أكن أعرف من هو، حتى وإن كنت أعرف بأنه وزير سابق وإن كان وزيراً حالياً، أو صاحب أي منصب آخر..!! ما كنت سأخاف منه أبداً، فأنا لم أقول غير الحقيقة التي أيدها الله من عنده.

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)