آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3427 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - كان أحمد الجلبي مرغوب فيه لمدة طويلة لد‌ى البنتاغون لزعامة العراق الحر رغم أنه لم يكن يخفي قط علاقاته الوثيقة مع إيران كموضوع سري. فقبل غزو أميركا للعراق كان فرع لمكتب المؤتمر الوطني العراقي بزعامة الجلبي مقام في طهران بكلفة شهرية تبلغ 36000 دولار تدفعه له أميركا وفي الحقيقة دافعو الضرائب الأمريكان.

الثلاثاء, 19-يناير-2010
لحج نيوز/كتب:مارك هوسين بال -
كان أحمد الجلبي مرغوب فيه لمدة طويلة لد‌ى البنتاغون لزعامة العراق الحر رغم أنه لم يكن يخفي قط علاقاته الوثيقة مع إيران كموضوع سري. فقبل غزو أميركا للعراق كان فرع لمكتب المؤتمر الوطني العراقي بزعامة الجلبي مقام في طهران بكلفة شهرية تبلغ 36000 دولار تدفعه له أميركا وفي الحقيقة دافعو الضرائب الأمريكان. وكان ممثلو المؤتمر الوطني العراقي ومنهم الجلبي يقومون بزيارات مكوكية للعاصمة الإيرانية. ومنذ اندلاع الحرب كثّف الجلبي اتصالاته بإيران. وقال أحد مساعدي الجلبي إنه ومنذ شهر كانون الأول (ديسمبر) 2002 أجرى الجلبي لقاءات مع أكبر القادة الدينيين الإيرانيين ومنهم آية الله علي خامنئي ومساعده في الشؤون الأمنية «حسن روحاني». وكان مساعد الجلبي يقول: «إن إيران هو جارة للعراق ومن صالح العراق أن يقيم علاقات طيبة مع إيران». ولكن الوكالات والأجهزة الاستخبارية الأمريكية أبرزت اهتماماتها بأن الجلبي أقام علاقة وثيقة جدًا مع حكام «ولاية الفقيه» في إيران. وعلمت صحيفة «نيوزويك» أن كبار المسؤولين في إدارة بوش قد تم إيجازهم عن المعلومات التي تفيد أن الجلبي وبعضًا من مساعديه زودوا إيران بمعلومات خطيرة عن احتلال أمريكا للعراق. وقال المسؤولون الرسميون إن التنصت الإلكتروني على المسؤولين الإيرانيين يشير إلى أن الجلبي وأصدقاءه قد زودوا إيرانيين خلال اتصالاتهم معهم بالمخطط السياسي الأمريكي في العراق. كما كان لديهم مؤشرات عن تزويد الجلبي الإيرانيين بتفاصيل العمليات الأمنية الأمريكية. وحسب مصدر في الإدارة الأمريكية فإن المعلومات التي زود الجلبي إيران بها من شأنها «أن تؤدي إلى مقتل مواطنين» ولكن مساعد الجلبي فند هذه التهمة ووصفها بأنها «كذب محض». لماذا كان لابد للجلبي أن يجازف بتعريض علاقاته الوثيقة والمرتاحة مع واشنطن للخطر بمعانقة ومغازلة حكام إيران المتطرفين؟ وقال مسؤولون في الإدارة أن الجلبي قد يعمل لصالح الجانبين لغرض تعزيز قدراته وسد طريق التقدم أمام غرمائه وخصومه العراقيين. وقال مسؤول أمريكي لديه معلومات عن صناع السياسة إن مستشاري البيت الأبيض يعتقدون أن الجلبي يلاعب إيران. ومع ذلك لا يزال هناك في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) مسؤولون من المحافظين الجدد يدافعون عن الجلبي وبل يوالونه ويقولون إن الجلبي قد زودهم بمعلومات تسببت في إنقاذ حياة أمريكان. وقال مصدر مسؤول في البنتاغون رفض الإجابة على أسئلة حول صفقات أو تعاملات الجلبي مع طهران: «إن الحكم المسبق وقطع هذه العلاقات قد تترتب عليهما نتائج غير محمودة. فكل شهر تدفع البنتاغون مبلغًا قدره 340.000 دولار كراتب شهري لمجموعة الجلبي وذلك باستقطاعه من ميزانية المخابرات السرية لغرض «جمع المعلومات». ومازالت وزارة الخارجية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكيتان تستفيدان من المعلومات التي تؤكد علاقاته مع إيران لتشجيع الرئيس علَى قطع العلاقات معه والتخلي عنه. ويقول مسؤولون إنه حتى بعض من الأصدقاء القدامى للجلبي في واشنطن يعتبرونه موثوقًا به، ولكن أحد مساعدي بوش يقول: «إذا كان دعم الجلبي في الإدارة في وقت ما بمقياس جبل ثلج فحاليًا انخفض واستنزف ليصبح بمقياس حبة ثلج». أميركا تقطع دعمها المالي عن المؤتمر الوطني العراقي أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها قطعت دعمها المالي الشهري عن مجموعة عراقية بعد كانت تدفع لها شهريًا مبلغ 340 ألف دولار مقابل جمعها معلومات في العراق. وقال بال ولفوويتز وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وهو يؤدي إيضاحات أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي إن قطع المخصصات المالية عن المؤتمر الوطني العراقي جزء من عملية نقل السلطة إلى الشعب العراقي. إن أحمد الجلبي هو ز‌عيم هذه المجموعة وتم تنصيبه من قبل أميركا عضوًا في مجلس الحكم الانتقالي العراقي. وكان كبار المسؤولين في البنتاغون يصفونه في وقت سابق بأنه الزعيم المحتمل للعراق بعد انتهاء الحرب وكذّب السيد ولفوويتز أن يكون قطع المخصصات عن مجموعة الجلبي بسبب تقديمه معلومات خاطئة لأميركا شجعت أميركا على الهجوم على العراق في العام الماضي، قائلاً: إن المؤتمر الوطني العراقي قد زود قوات التحالف في العراق بمعلومات قيّمة جدًا وذات أهمية بالغة. ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز» في عددها الصادر يوم أمس مقالاً جاء فيه أن مجموعة السيد الجلبي تلقت من واشنطن طيلة السنوات الأربع الماضية ما لا يقل عن 27 مليون دلار.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)