آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3873 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الإثنين, 18-يناير-2010
لحج نيوز - كنت اتحدث عن حقوق المرأة والواقع الثقافي في مجتمعاتنا مع بعض الاصدقاء،وقد اشتد الجدال فتعكر الجو الجماعي وتحول الى تكتلات ثنائية وثلاثية،كل كتلة امسكت بمفصل وراحت تقلبه يمينا وشمالا،وقد حط بي المطاف مع احدهم على مفصل التعددية..
..انقل الحوار بشطحاته لحج نيوز/بقلم:فاتن نور -

كنت اتحدث عن حقوق المرأة والواقع الثقافي في مجتمعاتنا مع بعض الاصدقاء،وقد اشتد الجدال فتعكر الجو الجماعي وتحول الى تكتلات ثنائية وثلاثية،كل كتلة امسكت بمفصل وراحت تقلبه يمينا وشمالا،وقد حط بي المطاف مع احدهم على مفصل التعددية..
..انقل الحوار بشطحاته وكما دار بيننا فقد وجدته ظريفا!

+... ذكرت لي يا سيدي بأنك تؤمن بالمساواة ، فكيف ترى التعددية حقا للرجل..
- المساواة لا تعني ان تسرح المرأة وتمرح مع اربعة رجال!...
+ ولماذا يسرح الرجل ويمرح!
- ومن قال لك هذا،التعددية تشكل عبئا اقتصاديا عليه فهو مكلف بإعالة اكثر من اسرة
+ ومن القى عليه بهذا العبىء!..ثانيا لنكن صادقين مع انفسنا فقد جلدتنا المغالطات،الجنس والرغبة في التنوع هي من يقف وراء التعددية،ولا شيء بعد هذا سوى فقاعات تبريرية هنا وهناك،والرجل هو من يسعى لهذا العبىء برجليه ويتحمل الكلفة من أجل رغبة..
- سيدتي..هذا العبىء هو نتاج البيئة الأجتماعية وظروفها،لا تحاولي اختزال الأمور بهذه الشاكلة
+ آولا ترى بأن الأمور مختزلة سلفا!..اكمل الأجابة لو سمحت
- بلى..لا انكر ان الجنس قد يكون دافعا..
+ حسنا..هل هذا يعني لو انتجت البيئة الأجتماعية تعدد الأزواج،سوف لا تقفون بوجه تلك البيئة اللئيمة متصارخين!..
- وكيف تنتج البيئة تعدد الأزواج!
+ لا ادري!..انت المدعي،فقد انتجت البيئة تعدد الزوجات فهي منتجة اذن للظواهر الشاذة!..
- لا لا..انت تسفهين الموضوع تماما
+ انتبه..موضوع التعددية برمته ينطوي على سفاهة..ولعلك لا تنكر بأن ارتفاع نسبة الذكور الى الأناث إحتمال قائم..
- سيدتي.. لننصف الحقيقة..تعدد الزوجات يقصم ظهر الفساد ويرعى الأرامل والعانسات..
+ هذا جميل!..انت اذن ترى الفساد محدودب الظهر وكسيح في مجتمعاتنا!..
وترى الكهول تاركين الحسناوات وراء ظهورهم راكضين للزواج من عانس او ارملة او مطلقة رفسها زوجها لأنها عاقر!!..
هل تريد كأسا من الماء المثلج كي تستفيق لتنصف الحقيقة..ثم ما قصة العنوسة المبتدعة تلك التي تأكلون بها وجه المرأة..
- دعيني اسأل..لماذا تطالب المرأة بتعدد الازواج ..
+ من قال انها تطالب،الرجل هو من يطالب والمرأة تقرع الحجة بالحجة،ثم ما العيب لو طالبت في مجتمع اقر التعددية لنصف ابناءه!
- الحياء سيدتي
+ ماذا!! انا اتحدث عن زواج لا عن زنا..والرجل يتزوج اربعة بكامل حياءه المرفوع بزغاريد المجتمع..ثم لماذا يصبح الجنس أثما عندما تقترب منه المرأة فقط..ونذكرها بالحياء عندما تتحدث عنه كحق وبكل صدق!
- بلى اعرف انك تتحدثين عن زواج..لكن المرأة تكتفي برجل واحد
+ من صرح بهذا!،ها انت تصرح عن إكتفاءها بنصف رجل او ربع!..وانا اصرح بأن هنالك نساء لا يكتفين برجل واحد..
اسمع عزيزي ولنكن صادقين..الشرقي يظن انه قادرعلى مضاجعة نصف نساء العالم بخصية واحدة،فالمرأة بالنسبة له وعاء وبإمكانه ان يتناول كل وجبة بوعاء مختلف لو تمكن من شراء الأوعية،فهو لا يفهم،او لا يريد ان يفهم بأن الوجبة ليست له فقط إلآ اذا كان الوعاء عاهرا!
- في كلامك قسوة وافتراء،الشرقي ليس جاهلا في هذا المجال كما تتصورين
+ انا لا اتصور،انظر في الواقع يا سيدي،الرجل الذي يتزوج اربعة لا يعلم بأنه مكلف بإيصال اربع نساء الى ذرواتهن وهذا عمل يحتاج الى مهارة إن كان ملما بطبيعته،وقد يفشل بالصمود امام زوجة واحدة!،كما ان المرأة قد لا تكون ملمة ايضا وهذا يسهل الطريق للرجل كي يتناول الوجبة وينفض يديه كفحل!
..كم من الأناث تزوجن وانجبن وربين اطفالهن وذهبن الى القبور دون يحظين بهذا الحق..هل يرضى الرجل لنفسه بهذا وهو الذي يعدد من اجل المتعة..
- إن كان هذا صحيحا،مالذي يجبر النساء على البقاء مع ازواجهن كأوعية!
+ تردي الثقافة الجنسية والوعي العام،كما ان المجتمع وطبيعة ثقافته،سوط مسلط على ظهور النساء..مجتمعاتنا تخشى من ثقافة المرأة بشكل عام ومن ثقافتها الجنسية بشكل خاص،فهذه الثقافة قد تقضي على التعددية اوتوماتيكيا وتكشف المستور!
..ثم لاحظ!..اربع زوجات يعني انتاج اربع اسر اساسها الأنانية الجنسية ليس إلآ،والمجتمع الذكوري يقدس هذه الأنانية ويسوقها كوقاية ورحمة ودون حياء!
- ولكن للسعادة الزوجية صور منظورة في الواقع رغم التعددية،فلماذا تلقين بغبار التعاسة على الجميع..
+ انت تأكل وجه الحقيقة..ما من امرأة على وجه الأرض مهما كانت جاهلة،ترضى بالمشاطرة،وما من امرأة مستقرة نفسيا وهانئة وهي ترى زوجها ينتج اسرة بعد اسرة لتقف انفا بانف مع اسرتها،هنالك خزين من البؤس والإنكسار لا يبصره الرجل المغلول بشهوة التعدد..الرجل لا يرضى ان تطوف زوجته على غيره من الرجال فلماذا يظن ان المرأة تقبل بهذا!،الأعراف والتقاليد الأجتماعية والعوامل الاقتصادية اقوى من الأنثى، وتسير لصالح الذكر،ولولا هذا لإنهارت الأسر في مجتمعاتنا مثلما ينهار جبل من الرمل..
- اذن انت مع انهيارالأسرة وتفتيت المجتمع!..اراك متحاملة نوعا ما على الرجال
+ بلى بلى مع هذا تماما..اذا كان العدل هو من سيفلش المجتمع!،والصدق هو من سيقطع انفاسه،والأنسانية هي من ستتولى دفنه،فهذا حسن جدا ومثير!..
لست متحاملة على الرجال يا عزيزي بل على اولئك الذين يظنون انفسهم فوق المرأة ويجاهرون بوصايتهم عليها..
- تعدد الأزواج هو العدالة والأنسانية بتصورك ها!
+ قطعا..اذا كان تعدد الزوجات هو العدالة والأنسانية بالنسبة للمجتمع،ويفلسف لنا الرجل هذا وذاك، فلم لا تكون العدالة بالإتجاهين ولمن يريدها،هذه هي المساواة،وانا سأتكلف بفلسفة هذا واصدر موسوعة كاملة!..
- ولكن ماذا عن اختلاط الأنساب سيدتي..كما ان الرجل قد يرغب بذرية كثيرة خارج طاقة امرأة واحدة..
+ الأنساب مختلطة سلفا!..والعلم يحل المشكلة.. ثانيا..اذا كان المجتمع سخيا وفاتحا ذراعيه لتلبية رغبات الرجل فلا بأس،ولكن عليه ان يفتح ذراعية لتلبية رغبات المرأة وطموحاتها وبسخاء مقابل،فنحن نتحدث عن مساواة ام تراك قد نسيت!..لك ما تريد يا سيدي ولي ما اريد،انت تطالب بمجتمع يحقق لك كل ما تريد..ومن حقي ان اطالب بهذا..اين المشكلة.. اللهم إلا اذا كنت تراني خنفسة!
- ماذا!! كيف تفسرين هذا الإدعاء الغريب عن إختلاط الأنساب،ولاحظي فأن الخطأ في العلم وارد
+ كم طفل لديك سيدي؟
- انت تعلمين الجواب..لدي سبعة اطفال
+ لديك!..وكيف عرفت بان لديك سبعة اطفال..ارجو ان لا تزعل من سؤالي او تستخف به
- افهم تلميحاتك هذه..انا واثق من زوجتي تماما
+ جميل!..انت تثق بزوجتك اذن ولا تثق بالعلم! آولا ترى مجال الغفلة والخطأ وارد في الحالتين!
- زوجتي تحت سلطتي ارقب ما تفعل..ولا سلطة لي على مختبرات الفحوص الطبية والعاملين بها..
+ هل هذا يعني بأنك لا تذهب الى طبيب او مختبر إلا والسلطة في جيبك!
- لا ليس هكذا
+ كيف اذن!..وانت لا تثق بالعلم بينما تثق بغريزة انسان!،وهذا الانسان انثى فرضتم عليه القيود لعدم ثقتكم به!..وقد يدخل القفص مع جوقة من الأناث ليقتات على الفتات.. ثم انتبه!.. لقد قلت توا زوجتي تحت سلطتي ارقب ما تفعل..فأين الثقة!..هل انت واثق تماما بأن الأنساب تحت الرقابة المشددة!!.. آولا ترى انه كلما اشتدت الرقابة كلما اشتد الإحتقان وتوعر الطريق نحو انساب نقية!
- سيدتي..بتعدد الأزواج سنقفز قفزة طويلة الى الوراء ونعود بالنسب الى الأم.. وبالمجتمع الى الأمومية..
+ وما الضرر!..ثانيا كيف نقيس الوراء والأمام
- الزمن..بالزمن سيدتي..وإلحاق النسب بالأم كان في ازمنة غابرة تجاوزها الأنسان..
+ انت ترى اذن نحن في الأمام لمجرد وجودنا احياء في الألفية الثالثة!..وما قصة التجاوز تلك!،هنالك فرق بين التجاوز والإستلاب يا عزيزي،وقد إستلب الذكر الكثير من حقوق الأنثى ومنها النسب،والأنساب لا تهم المجتمع حقيقة،فتلك خرافة من خرافات السلطة الذكورية، لو كانت تهمه فعلا لكان قد احتفظ بالنسب كما كان،كل طفل ينزل من رحم امه،حقيقة لا تقبل الشك وباتت تصور بالصوت والصورة بأحدث الكاميرات..هل رأيت طفلا نزل من صلب أبيه!.. كيف وثقتم بالمرأة كل هذا الثقة العمياء فجأة فوثقتم انسابكم على اساسها وانتم لا تثقون بها في صغائر الأمور والقضايا!، بل لا تثقون بها في اختيار شريكها او لباسها حتى!
- لعلك لا تنكرين بأن المجتمعات المتحضرة مثلنا تماما في هذا الموضوع
+ لا انكر هذا..هو إستلاب ذكوري عام،ولكن هذه المجتمعات اعادت تقييمها للمرأة،وثقت بها ومنحتها حقوقها بمساواة تامة مع الرجل،فلا حجر ولا رقابة ولا تعددية للذكور تحت غطاء القانون، العلة تكمن في مجتمعاتنا التي تأبى ان تنصف المرأة،وتزج بها الى المخدع الذي لا تريد،وقد تنصف المرأة نفسها فتذهب الى المخدع الذي تشتهي خلسة!!..
- اتفق معك في هذا المجال..ولكن هذا لا يعني بإي حال من الأحوال ان تخون المرأة زوجها..فهذا مروع..
+ الخيانة واقعة في المخدع الأول مع الزوج المفروض يا عزيزي!،والغريب ان من يقود هذه الخيانة هي السلطة الذكورية التي تجلد رجلين بجسد امرأة مستضعفة،والأغرب ان احد الرجلين لا يدرك هذا،فهو يظن انه قد دخل القفص الذهبي وصار زوجا هماما لمجرد امتلاكه جسد أنثى سخره له المجتمع بعصاه،ولهذا صور كثيرة في مجتمعاتنا،ثم إن كنت تسمي انصاف المرأة لآدميتها خيانة!،فتلك الخيانة ناجمة عن جريمة المجتمع،والنتيجة إن كانت مروعة بتصورك،فهذا لأن وراءها سبب مروع..
- لا لا هذا كثير..المرأة العاقلة لا تخون زوجها حتى لو كان مفروضا عليها..
+ بلى بلى..هذه هي العلة!،انتم ترون المرأة عاقلة مع كل ضربة سوط ،ولو وضعتم السوط جانبا كي يستريح لوهلة،فهي ناقصة لا تجيد التصرف!..يا سيدي الزواج بالإجبار والترهيب دون رضاء الطرفين،زواج باطل أخلاقيا وانسانيا،ولا قيمة له إلا في كهوف العقول المتحجرة التي ترى الزواج مقايضة بقصاصة من ورق، ومثل هذا الزواج خيانة شاملة لكل شيء جميل ونبيل،ومن المخيف ان نطلق على الخيانة صفة الزواج بكل بساطة وثقة..
- عموما سيدتي..لا يمكنني ان اتصور بإي حال من الأحول تعدد الأزواج..فتلك مسرحية هزلية وفوضى لا خلاص منها..
+ نعم هي كذلك،مسرحية هزلية وفوضى مثل تعدد الزوجات تماما،هكذا تستقيم الرؤية،ولكننا لا نتصور إلآ ما اعتدنا على تصوره،وقد اعتدنا على مسارح تقدم لنا صنوفا من المهازل على انها تراجيديات تقي المجتمع،وقد تشبعنا بها حد النخاع..اي نخاع سيرتضي بمهزلة جديدة قادمة من مسرح مغاير يقدمها كتراجيديا منافسة!
- انت عنيفة ومشتتة التفكير..ولا ادري إن كنت تسخرين أم ماذا..
البياض عنف في مجتمع اسود،والصدق تشتت في مجتمع كاذب..يكذب على نفسه ويفلسف كذبه ليصبح تاريخا يدرس واخلاق..ومن لا يهضم هذه الأخلاق ويسير بركابها يجلده المجتمع لخروجه السافرعن لغة القطيع.. هل تراني ساخرة فيما قلته توا!
- عموما الموضوع ليس بهذه البساطة..أنت تسطحين كل شيء
+ هذا الموضوع تحديدا لا يحتاج الى تسطيح لأنه مسطح تماما،ثانيا..لست انا من يسطح بل مجتمعاتنا فهي ضليعة بالتسطيح..لنكن واضحين وضوح الشمس دون سفسطات كثيرة..هنالك رجل يرغب في التنوع ولا يكتفي بواحدة،وهنالك امرأة بالمقابل بنفس الشاكلة،أما ان نمد الجسور للطرفين ولمن يريد العبور، او لا نمدها لطرف دون سواه فهذا إمتهان وتحقير للطرف الآخر،وإنفصام ثقافي مريع..الفساد موجود يا سيدي ولكنه خارج غطاء القانون ظاهريا، فليكن التنوع فسادا بنفس الشاكلة اذا كان المجتمع لا يملك توفيرغطاءين..
- حسنا..علي ان اغادر الآن.. ولكن دعيني اسأل..ما الأفضل بتصورك فعلا!،تعددية للطرفين او الغاء التعددية ..اريد جوابا جادا!
+ الغاء التعددية قطعا..هذا ما افضله انا!،واطالب منظمات حقوق الانسان العالمية ومنظمات الدفاع عن حقوق المرأة ان تضع حدا لهذه المهزلة،وتسلط عليها الضوء بشراسة تقابل شراسة غطاءها القانوني!..
- سيدتي بكل صدق ووضوح..أنا افضل ترشيد التعددية وتهذيبها بتشريع قوانين صارمة تخدم الأرامل والمطلقات وما اليه،وتسير بهذا الإتجاه فقط ،فهذا بتصوري يحل الكثير من المشكلات الأجتماعية..
+ انه لمن الفاقة ان نحل مشكلة بمشكلة اكبر!..ما الفائدة ان نحل مشكلة امرأة على حساب امرأة اخرى هانئة،او اسرة مستقرة!.. ما قيمة ان ننقذ ضحية من ضحايا المجتمع وصراعاته كأن تكون ارملة،فنخلف ضحية بالمقابل لا ذنب لها في تلك الصراعات ونتائجها!..
علينا ان ننظر الى الصورة من كل الزوايا،وندرك تداعيات حلولنا فلا نستخرج الحق من جوف الباطل مفتخرين..آن الآوان يا سيدي ان تحل هذه المجتمعات مشاكلها الأجتماعية العويصة بدراسات حديثة ومعالجات انسانية جادة ترفع المجتمع الى آدميته،ولا تعتكز على مخلفات تاريخها الجنسي لحل المعضلات
فهذا كسل مريب وبلادة فكرية لا تناسب العصر..
- تاريخها الجنسي!! طيب.. طيب..وداعا الآن...كوني بخير..
+ اراك ساخرا!
- لا والله العظيم!

noorfatin@sbcglobal.net
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
samir (ضيف)
19-02-2015
من يقول ان الله لم يعطي للمراءة حق التمتع من غير زوجها عليكي باستخدام ملك اليمين

حوطة تبن (ضيف)
12-03-2010
ليس تعليقي على الموضوع ولكن تعليقي على الكاتبة فليس مهم انتمائها الى اي منطقة بقدر ماهو مهم كيف كاتبة بحجم وقدرات السيدة فاتن ترتضى على نشر صورتها بهذا الشكل مع احترامي الشديد لشخصها واطروحاتها حتى الدكتورة نوال سعداوي لم تأتي بمثل هذا الفعل . وحقيقةًلم نرى كاتبة حتى في الصحف الامريكية والاوروبية تضع لها صورة شبه عارية الاّ اذا كان القصد تشويه للموقع .

مهاجر (ضيف)
23-02-2010
السلام عليكم ورحمه الله صحيح مشكله كبيره جدا نحن نراها كذالك لاننا بشر ولكن الله قد حلها في كتابه ولن ناتي اليوم نتطاول علي كتاب الله او حكم من احكامه الله اعلم بطبيعتنا البشريه فقرر ذلك والعلم ما العلم حتي الان لايدري ماهي طبيعه النفس البشريه حتي الان ولن يدري لان لايعلمها الا الذي خلقها

abo abdullah (ضيف)
10-02-2010
استغفر الله العظيم منزل الكتاب وحافظه الى يوم الدين اي افتراء تطلقيه ايتها الكاتبه واي استهزاء باحكام مالك الملك العالم باحوالنا ومنزل الكتاب تبيانا لكل شي ونحن نصدق مافيه ولانملك النقد لان عقولنا محدوده..فانت هذاك الله عقلك ينظر بنظره قصيره وهي النظره الجنسيه والشذوذ وكما يقال الوعاء ينضح بما فيه



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)