آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3512 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الإثنين, 18-يناير-2010
لحج نيوز - " اذا كان هناك موت فهذا يعني ان هناك حياة يجب ان تعاش .. الحياة لعبة الكبار لا مكان فيها لخاسر او ضعيف ، واذا كان لا بد من اللعب فعلينا ان نستثني الخسارة فيه مهما كلف الأمر ." 
كان في حوار محتدم مع نفسه فيما قدماه تخوضان بأوحال الطريق الأسفلتي المزروع بالحفر .
رطوبة الخريف لحج نيوز/بقلم:ايناس البدران -
" اذا كان هناك موت فهذا يعني ان هناك حياة يجب ان تعاش .. الحياة لعبة الكبار لا مكان فيها لخاسر او ضعيف ، واذا كان لا بد من اللعب فعلينا ان نستثني الخسارة فيه مهما كلف الأمر ."
كان في حوار محتدم مع نفسه فيما قدماه تخوضان بأوحال الطريق الأسفلتي المزروع بالحفر .
رطوبة الخريف تغلف روحه ، يتنهد بعمق، انها النهاية تمد اذرعها فيهجس اوراقه تتساقط تباعا شاحبة او مخضبة بالدماء لتدوسها الأقدام اللامبالية .حدث نفسه فيما عيناه تنقبان بقلق عن شيء لا مرئي :
- من كان يصدق ان اول جريمة في التاريخ ارتكبها اخ ضد اخيه .. والغريب ان الكل تناسى اسم الضحية اما قابيل فيا للمصادفة اسم اختاره ابوه له من دون الأسماء ! كان من السهل عليه منذ الطفولة ابتكار اساليب توقع اخاه في شراك التقريع والعقاب ليستأثر هو بالحلوى والمديح وبحب ابيه .. وقبل ان يتعلم أبجدية الأشياء دشنت ذاكرته فعلته الأولى حين بلل سرير اخيه بدلا من سريره ، كان بإمكانه ان يفعلها على الأرض لكنه .. اختبأ خلف قناع البراءة والذهول ليرقب المشهد بعينين زرقاوين تهمان بالبكاء.
-يا الهي .. ما اسهل ان تكون ممثلا شريطة ان تتمتع بدم بارد .(همس لنفسه بخيلاء ).
اجل لقد اختار القدر اخاه ليكون الشجرة التي تتسلق عليها عريشة احلامه ال...هل يقول الأنانية ؟بل يفضل كلمة اللامحدودة ،احلامه التي ظلت تنمو وتتفرع وترتقي .. اجل ترتقي أ ليس الصعود ارتقاء ؟ كان اخوه بالنسبة له ابا صغيرا يتقبله كما هو .. هاديء الطباع قنوع النفس طيب الذكاء مثله .. ظل يحتمل نزواته يرمم اخطاءه كان الأرض الناعمة اللينة التي يستطيع ان يجري ويتدحرج عليها بلا خوف ، احبه بلا شروط وظل يسامحه بأحلك الظروف لكنه اغلق دونه بابه بعد فعلته الأخيرة .
اما هو فلعله امتداد للاب الذي ترك السفينة تغرق كيفما شاءت وهرب وراء نجمه الوهمي ..وحين عاد بعد سنين ملطخا بالخيبة والفشل كان لابد له من ( خميرة ) ليبدأ تجارة ما ، وحين وجد بابه المتهالك موصدا بوجهه .. وجه سهام عينيه الزرقاوين الذابلتين صوب ارملة طروب مترفة وكان له ما اراد ، تم كل شيء كما خطط .. هو كوالده لا يرضى من الغنيمة الا .. كلها .
زوجة ابيه لم تبخل عليه بدورها ، كان الأبن البار الذي بارك زيجتهما ..هكذا هي الحياة سر معها لا ضدها والا ابتلعتك في جوفها كحية رقطاء .
هل ادركت والدته ما يجري حينها يوم دخل عليها وهي تحتضن ماكنتها اليدوية ( السنجر ) او البقرة الحلوب كما كان يسميها التي اقامت اودهم بالكاد بقطرات نقود شحيحة في تلكم السنين العجاف . ظلت تتطلع اليه وتهز رأسها لا يعلم أأسفا ام طربا وهي تصغي لصوت وحيدة خليل الشجي يتناهى اليهما من الحجرة المجاورة اذ تقول (عليمن يا قلب تعتب عليمن ) .. كانت تجيد فن التماسك حتى في احلك الظروف ولطالما اكبر فيها تلك القوة المزعومة التي كانت تباغت لحظات ضعفه وخجله من نفسه .
لم يتسن له ان يميز من نبرة صوتها هل كانت تدعو له ام عليه حين تلفظت بآخر جملة قبل ان يودعها دار المسنين :
- روح إبني الله يعطيك على نيتك .
نحن لا نذكرهم الا لماما ربما لأنهم داخلنا طول الوقت وعجبا كيف تزداد سطوتهم علينا كلما تقدموا بالعمر و إزدادوا ضعفا حتى لتبلغ ذروتها بعد .. الموت . لعل الله استجاب دعوتها.. فمثلما اعتاد حرق اي دليل يدينه وتركه وراءه رمادا تذروه الرياح .. جاء يوم انتقام النار منه ساحبة معها مركبة الموت المهيبة . (تمتم بلسان اثقله السكر)
- الموت .. من قال انه نقيض الحياة ؟ انه جل حكمتها .. الوجه الصادق فيها ، بل لعله الشيء الحقيقي الوحيد .
الحق انه لم يفعل ما فعل طوال حياته الا لرغبة جامحة في الحياة منساقا بطموح مكابر مجنون .. غلطته انه لم يحسبها جيدا .. لم يدع غيره يعيش ، كان يريد الأفضل لأنه يعرف انه الأفضل !عرف شروط اللعبة وأسرارها الخفية كلاعب شطرنج محترف يحرك القطع بصمت ودهاء بإتجاه غاياته .. بإتجاه الفوز الذي كان يملأ رأسه نشوة تفوق بآلاف المرات تلك التي تعجز الخمر عن منحها اياه ، بل انه من اجله زهد بأشياء يدعونها اساسية في الحياة كالحب والصداقة وحتى الزواج كانت كلها في نظر عبقري مثله ادلة ضعف وإهدار وقت ان لم تستغل كوسائل توصله الى الغايات .
- امي .. هل ثمة امل لأكتشاف صباحات تزيل فجوات اليأس ووحشة الطريق ؟ البارحة حلمت بك .. بنافورات ضياء تظللك وشمس لاتعكر صفوها قطعان غيوم ، كنت متشحة بشالك الأخضر وقد استعدت شبابك .. امي قلبي هرم اهترأ تحت سياط الغدر .. من كان يصدق .. امي ارى قطرات جمر تتفصد من صندوق صدري المنخور برماح الحزن فتتجشأ شقوقه كلمات الصدق لأول مرة .. امي الخوف يغلف روحي يخنق رئتي بهوائه الثقيل فإنسل مني اليك وانت تشيرين لي بمسبحة الكهرمان ووجه اخي يطالعني كالنسر .
النيران يا امي تحرق كل شيء.. الأدلة والأدران تستدرج الأحزان وانا اتأمل غضب اللهب يلتهم كل ما بنيت من خرافة الكذب الجميل .. انا سلسلة من كذب لم العجب أ ليس كل ما حولي كذبة كبيرة .. كذبة تحاصرنا يمارسها الكل بخضوع حد التصديق .. كل شيء حتى هذه النجوم التي خبا بعضها وظهر آخر قبل آلاف السنين الضوئية ، اما نجومي فسينخدع بها من يأتي بعدي وسيظل القانون يسنه القوي والتاريخ يكتبه المنتصر . أ تعلمين أين يكمن الصدق ؟ انه يختبيء مذعورا خلف شواهد القبور.. في مغاسل الموتى..بين اشلاء الأنفجارات.. في مشرحة الطب العدلي.. همس العجائز الخرفات.. أسرار العاهرات والسماسرة الوضيعين.. في هذيانات المجانين وصراخ الممسوسين .. همسات العشاق استغاثات التائبين في شهقات الحب والإحتضار .
ثم وهو يدندن بصوت محشرج مخمور:
- وما ينبئك عن خلق الليالي كمن فقد الأحبة والصحابا

النيران يا أمي تحرق كل شيء .. الأدلة والأدران .. تستدرج الأحزان والاحزان تطهر يا امي ، ادركت ذلك متأخرا .. أنشج وحيدا حتى الموت في طرقات روحي الخربة .. انشج بعواءات مسخ جريح اطلقها في جوف الليل فتنخلع لها اعماقه ويحدوني شوق ممض لرؤية وجه اخي وزيارة قبرك .


enasbedran@gmail.com
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)