4774 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز -  اولا : التعريف بالمكتبة المتنقلة :
تمثل المكتبات المتنقلة (Mobile libraries) وسيلة متقدمة ونمطاً متطوراً لإيصال الخدمة المكتبية إلى المناطق النائية والمعزولة أو المسالك الجبلية الوعرة ومناطق البادية وسواها من المناطق الأخرى، وقد اتجهت المكتبات العامة إلى إيجاد هذه الوسيلة لتتمكن من خلالها الاتصال بمثل هذه التجمعات السكانية والقرى النائية لنشر الوعي الثقافي والإرشادي والصحي، وقد تكون وسائل النقل المستخدمة السيارة أو العربة أو الدآبة أو الزوارق في المناطق المكتظة بالبحيرات والمستنقعات ،ولكن الوسيلة العامة في تقديم هذه الخدمة هي السيارة وقد يطلق على هذه المكتبات تسميات أخرى مثل المكتبة الرحالة ومكتبات المعارض أو العرض، والمكتبات المتجولة ،وباصات الكتب ،وقوافل الكتب ،وصناديق الكتب وغيرها.

الجمعة, 03-أبريل-2009
لحج نيوز:ـ -
اولا : التعريف بالمكتبة المتنقلة :
تمثل المكتبات المتنقلة (Mobile libraries) وسيلة متقدمة ونمطاً متطوراً لإيصال الخدمة المكتبية إلى المناطق النائية والمعزولة أو المسالك الجبلية الوعرة ومناطق البادية وسواها من المناطق الأخرى، وقد اتجهت المكتبات العامة إلى إيجاد هذه الوسيلة لتتمكن من خلالها الاتصال بمثل هذه التجمعات السكانية والقرى النائية لنشر الوعي الثقافي والإرشادي والصحي، وقد تكون وسائل النقل المستخدمة السيارة أو العربة أو الدآبة أو الزوارق في المناطق المكتظة بالبحيرات والمستنقعات ،ولكن الوسيلة العامة في تقديم هذه الخدمة هي السيارة وقد يطلق على هذه المكتبات تسميات أخرى مثل المكتبة الرحالة ومكتبات المعارض أو العرض، والمكتبات المتجولة ،وباصات الكتب ،وقوافل الكتب ،وصناديق الكتب وغيرها.
ثانياً: ظهور المكتبات المتنقلة وتجاربها:
ظهرت الخدمة المكتبية المتنقلة في بريطانيا مع نهاية القرن التاسع عشر فاستخدمت عربة تجرها الخيول لتقديم الخدمة المكتبية للمناطق الريفية ،وفي الولايات المتحدة الأمريكية ظهرت هذه الخدمة في مدينة نيويورك عام 2981م ،وقيل في ولاية ماريلاند منذ عام 5091م ،وقد بلغ عدد المكتبات المتنقلة في الولايات المتحدة (0002) مكتبة في عام 5691م ووصلت إلى (0009) في عام 8991م، وفي فرنسا ظهرت أول مكتبة متنقلة تسير بقوة المحرك وذلك في عام 4191م ، ثم تطورت هذه المكتبات وأصبح لدى فرنسا المئات من الناقلات ومن أمثلتها مكتبة (الآسن) المتجولة التي ظهرت عام 5391م ومكتبة (المارون) عام 8391م إلا أن التشكيل المكتبي الرسمي ظهر عام 5491م وأسست بموجبه مكتبة مركزية للإعارة في ثمان مقاطعات لحقته تطورات أخرى شملت (96) منطقة مجهزة بهذه الخدمات التي تؤمن الإعارة للتجمعات السكانية التي يقل عدد نفوسها عن 000،02 نسمة.
وظهرت هذه الخدمة في مدينة فيينا بالنمسا في عام 8591م وأشرفت عليها بلدية المدينة وعرفت بلجيكا الخدمة في عام 9591م.
وفي الأتحاد السوفييتي (سابقاً) ترجع بدايات الخدمة المكتبية في القرى والأرياف إلى بداية القرن العشرين إلا أنها شهدت تطوراً واضحاً بعد الحرب العالمية الثانية فقد شكلت أكثر من 000، 23 مكتبة ريفية بين 3591م إلى 3691م وكانت الدولة مسئولة عن أكثر من 78% من المكتبات العامة في القرى وعن 09% من مجموعات هذه المكتبات ولدى الاتحادات العمالية 0057 مكتبة، وفي المزارع الجماعية 0063مكتبة.
وعرفت أفريقيا المكتبات المتنقلة منذ الاربعينات وفي الستينات والسبعينات استخدمة هذه المكتبات باعتبارها سلاحاً ضد الأمية ووصلت إلى قرى كثيرة في عدد من الأقطار الافريقية مثل تنزانيا وخدمت تلاميذ المدارس في غانا وسيراليون.
أما الهند فقد استفادت من الدعم المبكر الذي قدمته اليونسكو وكان أول مشروع للمكتبة التجريبية المتنقلة الذي أقامته هذه المنظمة بالتعاون مع مكتبة دلهي العامة في عام 3591م.
وفي النرويج قامت المكتبة المركزية في (برجن) بإنزال أول مكتبة عائمة في عام 9591م وأطلقت قارباً للكتب رسمت له طريقاً يتيح له الوقوف بأكثر من مائة وخمسين نقطة اختيرت بعناية لتمثل أغلب المراكز البلدية المنتشرة على طول ساحل النرويج وقد حمل هذا القارب مجموعة أساسية من سبعة الآف مجلد نصفها في صناديق والنصف الآخر على رفوف مفتوحة في قاعة صغيرة خصصت للقراءة وكان الهدف من ذلك هو إيصال الكتب إلى أهالي المناطق النائية الذين لا تسمح لهم ظروفهم بزيارة المكتبة المركزية وقد لاقت هذه التجربة نجاحاً كبيراً وإقبالاً شديداً مما شجعها على زيادة حمولة القارب من الكتب وتحديد المجموعة المكتبية في كل رحلة ويعد قطار الثقافة لوناً ژآخر من ألوان نشر الوعي المكتبي بين فئات محددة من المواطنين في فرنسا ،ففي نيسان عام 7591م قام قسم المكتبات التابع لهيئة السكك الحديدية الفرنسية باستخدام قطار خاص من قاطرة وعربة واحدة بها مكتبة كاملة أطلق عليه (القطار الثقافي) أو (مكتبة القطار) ويستطيع هذا القطار أن يقدم خدمة مكتبية لأكثر من عشرين ألف فرد من العاملين بالسكك الحديدية وعائلاتهم يقيمون في سته وعشرين مركزاً على طول الطريق.
ويتألف رصيد المكتبة من كتب للكبار وللأطفال وقد روعي في اختيارها مراعاة أذواق القراء ومطالبهم وتضم المجموعة المكتبية عدداً من كتب المراجع كالمعاجم ودوائر المعارف وحوالي عشرين دورية في الأدب والفن والتاريخ وغير ذلك.
وفي تايلاند بذلت وزارة التربية جهوداً فائقة في وضع سياسة خاصة لتطوير التعليم بشتى الطرق والوسائل الممكنة ومن بين ذلك تشجيع التعليم الرسمي وغير الرسمي ونشر الثقافة في المناطق النائية والأرياف باستخدام أنماط مختلفة من خدمات المكتبات المتنقلة : مثل استخدام مكتبة القطار المتنقلة ،والزوارق، والسيارات الحديثة المخصصة لإجراءات وتنقيذ هذا النوع من الخدمات المكتبية، وتعتمد تايلاند على الدعم والمعونات للحصول على هذه القوارب والسيارات والقطارات والمواد التعليمية من خلال الحكومة والقطاع الخاص والمنظمات المختلفة ، كما إن هناك إسهامات للمتطوعين لتحقيق التعاون في مثل هذه المشروعات من جانب المستويات الاجتماعية كافة.
وفي البرازيل بدأت تجربة المكتبات المتنقلة منذ عام 8491م ،وفي استراليا منذ عام 9491، وفي نيوزيلندا منذ عام 0691م.
وقد أدت منظمة اليونسكو دورا بارزاً في توسيع نطاق الخدمات المكتبية المتنقلة في الدول النامية ، فقامت منذ عام 0591م بتزويد بعض هذه البلدان بعدد من المكتبات السيارة مثل الهند ونيجيريا وسنغافورة ، وماليزيا وكولومبيا ، والعراق ، ولبنان وغيرها.
أما بالنسبة للدول العربية فتعود بدايات هذه الخدمة إلى النصف الثاني من الخمسينات وإلى أوائل الستينات في بعض الدول العربية.
فكانت بدايات ظهور هذه الخدمة في الضفة الغربية في مدينة الخليل عام 6591م ودخلت الخدمة المكتبية مصر أواخر الخمسينات ولم تكن مجرد خدمة مكتبية متنقلة فحسب ، بل رافقتها بعض الفعاليات المتنوعة مثل عرض الأفلام التثقيفية والتوعوية وبعض الأنشطة الثقافية الأخرى وفي العراق لم تنتشر الخدمة على نطاق واسع وإنما اقتصرت على بعض المحافظات وبشكل خاص في محافظة بغداد وتعود بداياتها إلى عام 4691م عندما قامت مؤسسة كولبنكيان بالتبرع بثلاث سيارات كبيرة وزعت على محافظات الموصل وكركوك والبصرة ،وفي بغداد تم افتتاح مكتبتي ابن بطوطة وابن جبير الجوالتين وكانت مكتبة ابن بطوطة ملحقة بمكتبة سامراء العامة ومارست نشاطها حتى نهاية عام 0791م ،ثم أصبحت مطبوعاتها نواة لمكتبة الحرية العامة التي افتتحت في العام نفسه.
أما الثانية فكانت ملحقة بمكتبة الكندي والتي ضمت مطبوعاتها إلى مكتبة أبن الهيثم عام 9691م ،وفي عام 6791 أعلنت محافظة بغداد عن افتتاج مكتبة جوالة باسم (المكتبة العامة الجوالة) تابعة للإدارة المحلية في المحافظة وكان مقرها مكتبة الكرخ العامة، وفي تونس أدخلت الحكومة هذه الخدمة بصفتها وسيلة من وسائل حفز القراءة لدى سكان الريف التونسي ويعمل في تونس أكثر من (32) مكتبة متنقلة ،وفي المملكة العربية السعودية تنهض بهذه الخدمة المكتبية المتنقلة أرامكو وتشرف عليها في ثلاث مناطق هي: الشرقية والوسطى، والغربية ،وقد أوضحت بعض الدراسات عن هذه المكتبة إن عدد المدارس التي خدمتها منذ إنشائها في عام 2891م بلغ حوالي (0051) مدرسة وأن عدد المستفيدين من الخدمة حوالي (000،073) من التلاميذ استعاروا مايقارب (047) ألف كتاب وأن الخدمة تقتصر على المدارس الإبتدائية ، وهناك خدمات مكتبية متنقلة في الجزائر وفي الأردن من خلال مؤسسة عبدالحميد شومان العامة فضلاً عن التجارب والمشروعات الخاصة بهذه الخدمة في بعض دول الخليج العربي.
ويمكن القول إن هذه الخدمات لم تترسخ وتتطور بعد في البلدان العربية مما يدعو إلى أهمية الوعي بإيجادها وتعزيز انتشارها لكي تأخذ دورها الحقيقي في التوعية ونشر الثقافة واستثمار أوقات الفراغ لدى سكان تلك المناطق والمساهمة في القضاء على الأمية وتطوير حياة الفلاحين وتنمية مهاراتهم ومجالات عملهم في المناطق النائية والأرياف.
ثالثاً: أهداف المكتبات المتنقلة:
-تسعى المكتبات المتنقلة لتحقيق الأهداف الآتية:
1ـ رفع المستوى الثقافي وزيادة وعي المواطنين بالتطورات والأحداث التي تدور من حولهم وفي العالم الخارجي.
2ـ مساعدة الفلاحين على تطوير حياتهم وتحسين ظروفهم المعيشية من خلال تزويدهم بالكتب العلمية المبسطة التي تمكنهم من إتقان المهارات الأساسية في إنشاء بعض الصناعات الريفية والحرف الزراعية وتفهم أفضل الطرق لاستخدام المعدات الزراعية لغرض زيادة الإنتاج.
3ـ استثمار أوقات الفراغ بما هو مفيد وممتع.
4ـ المساهمة في القضاء على الأهمية من خلال تعاونها مع المراكز والمؤسسات التعليمية والاجتماعية في الميادين الإعلامية وتوزيع المطبوعات واستخدام المواد السمعية البصرية في تنفيذ هذه البرامج.
5ـ نشر الوعي الصحي والاجتماعي من خلال تعريف المواطنين بالمدلولات الإيجابية المتعلقة بالمفاهيم الصحية وتوعية المرأة في الريف بأهمية النظافة والاعتناء بالأطفال بتقديم بعض المكتبات والنشرات والملصقات الجدارية وما إليها.
6ـ دعم الروابط الاجتماعية وتعزيز أواصر العلاقات الإنسانية من خلال إقامة الندوات وإلقاء المحاضرات والعروض السينمائية واللقاءات المبرمجة في محطات انتظار المكتبة المتنقلة.
رابعاً: مميزات المكتبات المتنقلة:
ومما يساعد المكتبة المتنقلة على تحقيق أهدافها وجود المميزات الآتية:
1ـ استغلال الموارد بالشكل الأمثل من خلال سد احتياجات القراء والمستهدفين بمصادر المعلومات المختلفة.
2ـ مرونة الأداء ،فالخدمة المكتبية المتنقلة تمتاز بالمرونة إذ يمكن إعارة الكتب من خلال محطات الكتب أو المدارس ، فضلاً عن تغير المجموعة المكتبية باستمرار انتقائها بدقة بما يتناسب ورغبات واحتياجات مجتمع المستفيدين.
3ـ يمكن لأمين المكتبة المتنقلة توجيه وإرشاد المستفيدين للكتب القيمة والإصدارات الجديدة والإجابة على اسئلتهم واستفساراتهم من خلال خبرته ومعرفة بطبيعة العمل المكتبي ومصادر المعلومات المختلفة.
4ـ تحسين الخدمات المباشرة إذ تمتاز هذه المكتبات بأنها أكثر فاعلية من بقية فروع المكتبات العامة ، فخدمة المراجع وإرشاد المستفيدين تتم غالباً في وقت قصير من خلال الألفة والتعاون بين أمين المكتبة وجمهور المستفيدين في هذه المناطق.
خامساً: مشكلات المكتبات المتنقلة :
بالرغم من المزايا التي تتمتع بها المكتبات المتنقلة، إلا أنها تعاني من بعض العيوب والصعوبات مثل: قلة اتصالها بالمجتمع المحلي ،وتأثرها بحالات الطقس وسوء الأحوال الجوية ،وطرق المواصلات، ولا يتهيأ لها زيارة جميع المناطق في الأوقات المناسبة فضلاً عن المشكلات الناجمة عن عطلات السيارة واستهلاك إطاراتها في المناطق الوعرة والرحلات الطويلة.
سادساً: متطلبات المكتبات المتنقلة:
لكي تحقق المكتبات المتنقلة أهدافها ويتم استخدامها بشكل أفضل ويتوافر لها النجاح في تأدية خدماتها لعموم المستفيدين لابد من وجود المتطلبات الآتية:
السيارة
تختلف أحجام ومواصفات المكتبات المتنقلة من مجتمع لآخر وفقاً لظروف واحتياجات المجتمع ونوعية التجمعات السكانية والمستويات التعليمية والاجتماعية ومهما يكن فإن حجم السيارة يجب أن يكون كبيراً لتقديم خدمة مكتبية على نطاق واسع وينبغي أن يكون تصميمها حديثاً ومتيناً لتحمل الرحلات المضنية ولكي يتناسب والمناخ وحالة الطرق والمسالك الصعبة ، ولابد أن تتوافر فيها الإضاءة الطبيعية والصناعية كما ينبغي تزويدها بجهاز إذاعة يستخدمه أمين المكتبة في إلقاء احاديثه وإرشاداته فضلاً عن توفير جهاز صوت يصدر صوتاً مميزاً لتنبيه المستفيدين بقدوم السيارة.
2ـ المجموعة المكتبية
تحتاج المكتبة المتنقلة إلى مجموعة غنية ومتكاملة ومنتقاة بشكل جيد، وأن تكون بسيطة سهلة الأسلوب مع مراعاة حجم المجتمع السكاني وميول ورغبات المستفيدين وعدد المدارس والمؤسسات الثقافية والاجتماعية في تلك المناطق ، أما حجم هذه المجموعات فيختلف تبعاً لسعة أحجامها وتكاليفها ،فبعضها يكلف 0052 دولار وسعتها قابلة لحمل مئات من الكتب، أما الناقلات الأكبر فربما تكلف 0002 دولار وتحمل 0004 كتاب أو أكثر.
ويقترح بعض الخبراء ان تكون سعتها تتراوح بين (0003 -0004) مجلد.
ولابد من مراعاة العناصر الأساسية الآتية للمجموعة المكتبية:
1ـ تناسبها ورغبات المستفيدين.
2ـ توازنها في مختلف فنون المعرفة.
3ـ حداثة مصادر المعلومات وبساطتها.
4ـ تجديدها بشكل مستمر وبفترات متقاربة لتفادي الملل وإعطاء فرصة أكبر للقراء في الإطلاع على كل ما هو جديد وممتع.
3ـ موظفو المكتبة المتنقلة:
ينبغي أن يتوافر لها ثلاثة من الموظفين في الأقل وهو أمين المكتبة ،ومساعده والسائق ويمكن إيجاز أعمال أمين المكتبة بالآتي:
- الإهتمام باختيار مصادر المعلومات المناسبة لكل منطقة.
- ترتيب الكتب في السيارة.
- وضع خريطة ومنهج مقرر لسير السيارة قبل البدء بزيارة المناطق المراد زيارتها.
- إعداد التقارير الشهرية والسنوية عن أعمال المكتبة.
- الإشراف على إعداد النشرات ووسائل الدعاية الأخرى.
- إرشاد المستفيدين إلى المكتبات والمطبوعات المناسبة ومراقبة علاقة الموظفين بالمستفيدين وحثهم على العمل الجاد وتقديم أفضل الخدمات في سبيل تحقيق أهداف هذه المكتبات .
- تدقيق بطاقات الاستعارة وحفظها في أماكنها ومسك السجلات الخاصة بأسماء المستفيدين وعناوينهم وتزويدهم بهويات المكتبة المتنقلة.
- إجراء المسوحات الدورية للتعرف على رغبات وحاجات تلك المجتمعات والمهن والحرف السائدة والهوايات المفضلة لتأمين ما يناسبها من المطبوعات.
- عقد وتنظيم المناقشات والندوات الثقافية في مختلف الموضوعات وتعريف المواطنين في القرى والأرياف بأحداث الساعة وآخر التطورات على المستوى المحلي والعالمي وبخاصة في الميادين المتعلقة بأعمالهم ونشاطاتهم.
4ـ محطات الإنتظار:
وهي الأماكن التي تختارها اللجنة المشرفة على مشروع الخدمة المكتبية المتنقلة لتكون مراكز يلتقي فيها القراء بالمكتبة ويجب أن يكون اختيارها دقيقاً يسهل الإهتداء إليه.
ويفضل أن تكون هذه المحطات في أماكن معروفة في القرية مثل مدرسة القرية ، أو المسجد أو الجمعية التعاونية أو الزراعية وسواها من المناطق والتجمعات والوحدات المعروفة.
أما بالنسبة لبرنامج المكتبة المتنقلة فيجب تشكيل لجنة لدراسة واقتراح برنامج الزيارات للمكتبة المتنقلة لأن هذا البرنامج سوف يلعب دوراً كبيراً في وصولها إلى جمهورها وتقديم خدماتها المختلفة لهم.
وهناك عدة اعتبارات يجب أخذها بعين الإعتبار في برنامج زيارات المكتبة المتنقلة وهي:
1ـ يفضل عدم وضع جدول نهائي بمواعيد سير وزيارة المكتبة إلا بعد الجولات الأولى التجريبية ودراسة التجمعات السكانية وأوقات الفراغ لدى المواطنين.
2ـ ضرورة الإعلان عن خط سير السيارة ومواعيد وصولها ومحطات وقوفها مسبقاً.
3ـ عدم إلغاء أي زيارة أو برنامج للزيارات إلا بعد الإعلان المسبق عن ذلك ومن خلال مختلف وسائل الإعلام الجماهيرية كالصحافة ،والإذاعة .والتلفزيون المحلي والإتصالات الهاتفية وإذاعة المكتبة المتنقلة (مكبرات الصوت) ،وغيرها من الوسائل المناسبة.
4ـ الإهتمام بالدعاية لمشروع المكتبة وبرامجها من خلال المحاضرات والندوات والملصقات الجدارية والنشرات وغيرها.
5ـ تشكيل لجنة في المكتبة المركزية لمتابعة شؤون الزيارات والنظر في جدواه وفاعليته بشكل مستمر والنظر في إمكانية تعديله عند الضرورة.
6ـ يرفق بجدول مواعيد زيارة المكتبة نشرة تعريفية وإرشادية وتعليمات حول المكتبة المتنقلة ، خدماتها، مجموعاتها ، شروط الإعارة وغيرها.
سابعاً: الخدمة الالكترونية للمكتبات الرقمية:
في ضوء التطورات المتلاحقة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فقد ظهر ما يسمى بمكتبات الانترنت المتنقلة التي سوف تشكل إطلالة جديدة ونقطة تحول في التواصل العلمي والثقافي مع المجتمعات النائية والمحرومة من خدمات المعلومات والمكتبات العامة ، فقد ذكر بعض المتخصصين أن 06% من المكتبات العامة في عام 7991م قدمت خدماتها عبر الإنترنت ووصل إلى 27% في عام 8991م ،ويمكن القول أن البداية الحقيقية لانطلاقة مكتبة الانترنت المتنقلة ترجع إلى (بروستر كاهل Kahle) الذي أوجد شركة غير ربحية لأغراض أرشفة وفهرسة ملايين مواقع الانترنت بهدف حفظها للأجيال القادمة وكانت الخطوة التالية تقديمه لفكرة مكتبة الانترنت المتنقلة التي تتيح مصادر المعرفة بسعر زهيد ربما لا يتجاوز دولاراً واحداً للكتاب الواحد ، وهذه الفكرة قائمة على أساس تجهيز سيارة بحاسوب وطابعة ليزر ملونة وماسحة ضوئية وماكينة تغليف سريع وصحن لاقط هوائي للاتصال بالانترنت وما على المستفيد إلا أن يختار الكتاب ومن ثم تنزيله من الأنترنت ونسخة وتجليده وتسلمه في دقائق وقد قام بنقل الفكرة إلى الهند حيث أرسل (000،001) كتاب بعد نسخها بالماسح الضوئي لتكون في متناول المواطنين وشجع ذلك الحكومة الهندية التي أطلقت مشروع الـ (000،001) كتاب ، ومصر صاحبة مشروع الألف محاضرة.

المصادر:
1ـ حسن رشاد ، المكتبات العامة القاهرة: المؤسسة المصرية العامة ، 1691م.
2ـ حسن رشاد المكتبات ورسالتها القاهرة : دار الفكر العربي ،7791م .
3ـ أبوبكر محمود الهوش مبروكة عمر محيريق دراسات في المكتبات طرابلس (ليبيا) ،المنشأة الشعبية للنشر والتوزيع والإعلان والمطابع 1891م.
4- مجبل لازم المالكي ، محمد عودة عليوي، الخدمات المكتبية في المناطق النائية والأرياف مجلة المكتبات والمعلومات العربية س 01 ،ع1(0991م ) ص ص34- 87.
5- محمد عودة عليوي ، مجبل لازم المالكي المكتبات النوعية عمان: مؤسسة الوراق، 7002م.
6- محمد أمين البنهاوي ،عالم الكتب والقراءة والمكتبات، بيروت : دار ومكتبة الهلال 8002م ،ص ص 731 - 931.
7 - سعد بن عبدالله الضبيعان مكتبة آرامكو السعودية المتنقلة: الواقع والطموحات، الرياض: النشر العلمي والمطابع 9991م.
8 - هشام بن عبدالله العباس، الخدمات السيارة في الألفية الثالثة، متاح في:
www.kau.edu.sa/habbas/files.
9- حسين ماجول . المكتبات المتجولة ودورها في النهوض بالمطالعة تونس: وزارة الشؤون الثقافية ،6791م ، ص ص 62 - 23.
01- عاصم داود الخطاب المكتبات المتجولة : أهدافها، وطريقة العمل فيها ،في: وقائع بحوث المؤتمر المكتبي الرابع، السليمانية:جامعة السليمانية ،0891م، ص ص 401- 411.
11-kulthorn Lerdsuriyakui. Tellin the mobile Libraies stoy: Collecting the past to build afuture : www,ifLa.org (2000)
12-Mortimore. Arther, D. Branch Libraries. London: Ander Deutsch, 1966.
13- Degruyter, Lisa- the History and Development of Rural Libaries. Library Trends.vol , 28(4) 1980, pp: 513-525.

ü قسم المكتبات وعلم المعلومات-
كلية الآداب - جامعة صنعاء
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
Gucci Outlet (ضيف)
28-04-2016
Wow wanted story! We followed here because I could see your current comment at Krebs upon Safety weblog. Positive thing your business is sensible! I was acquiring a notion just how these kinds of criminals have become the particular parts to try and do their own offences! Gucci Outlet

حسين (ضيف)
22-12-2015
ما هدا

حسن (ضيف)
03-04-2015
السلام .. ابغى اعرف هذا منتدى أو قسم المكتبات وعلم المعلومات كلية الآداب جامعه صنعاء لان بدي احط الرابط ..شاكرين لكم جهودكم

حسن (ضيف)
03-04-2015
هذا منتدى أو قسم المكتبات وعلم المعلومات كلية الآداب جامعة صنعاء لان بدي احط الرابط اكتب منتدى ولا قسم شاكرين لكم جهودكم

سهام بوشلطة (ضيف)
11-02-2014
السلام عليكم و رهمة الله تعالى وبركاته المقال جيد أرجو منكم أن تفيدونني ببعض المراجع عن المكتبة المتنقلة وبعض النماذج العالمية شكرا

د . يوسف عيسي عبدالله (ضيف)
05-01-2014
مقال ممتاز لان موضوع المكتبات المتنقلة من الموضوعات المهمة ، ولم حظه من الادبيات المنشورة علي قلتها .ونحن في مجتمعاتنا في مسيس الحاجه لمثل هذه الخدمات ، نسبة للعوامل البيئية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية.وحتي لو وجدت وسائل تقنية أخري وأنماط مستحدثة من المكتبات ، فأن للمكتبات المتنقلة دور مهم في نشر الوعي والثقافة وتطوير المجتمعات المحلية .

د . يوسف عيسي عبدالله (ضيف)
05-01-2014
مقال ممتاز لان موضوع المكتبات المتنقلة من الموضوعات المهمة ، ولم حظه من الادبيات المنشورة علي قلتها .ونحن في مجتمعاتنا في مسيس الحاجه لمثل هذه الخدمات ، نسبة للعوامل البيئية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية.وحتي لو وجدت وسائل تقنية أخري وأنماط مستحدثة من المكتبات ، فأن للمكتبات المتنقلة دور مهم في نشر الوعي والثقافة وتطوير المجتمعات المحلية .

د. سلمان جودي داود (ضيف)
26-10-2010
شكرا على الجهد الذي قام به الباحث. ولكن ماهو واقع المكتبات المتنلقة في الوقت الحاضر ومستقبلها ونحن نعيش عصر الانترنت وشبكات المعلومات المحوسبة وعصر الاتصالات السلكية واللاسلكية.



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)