آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
3435 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - الحسيني

الأحد, 16-يناير-2011
لحج نيوز /خاص:عبد الملك العصار -
يعد بستان الحسيني من أجمل المتنزهات في محافظة لحج لما يحتويه من أشجار متعددة ومختلفة الأشكال والألوان ذات الروائح العطرة والمذاق الجميل ، جلبت معظمها من الخارج ، كالهند ومصر ،ويعود الفضل في ذلك إلى مؤسسه الحقيقي الأمير أحمد فضل القمندان ، الذي ظل يتغنى بذلك البستان ، فطبيعته الخلابة الساحرة تأسر الناظرين ، حيث يتوافد عليه الزوار من كل مكان لقضاء يومهم الجميل بين ظلال أشجاره والحسيني من أقدم البساتين التي تزرع فيها أنواع الفواكه ، وأحد معالم محافظة لحج ومزار كل الناس وتميزت فاكهة محافظة لحج على غيرها من المحافظات بسبب سرعة نضوجها لخصوبة الأرض الزراعية التي تتمتع بها بالإضافة إلى العناية الخاصة للمزارع من خلال إنضاج الثمار لأن بستان الحسيني كان عبارة عن حقل تجارب لكافة انواع الفواكة والخضروات التي كان يحضرها أو يرسل الأمير القمندان الوفود الى الهند لإحضار الشتلات من شتى انواع الفواكة التي سيلي ذكرها لاحقا والتي لا يمكن زراعتها في المناطق الحارة حيثت تصل درجة الحرارة الى 45 درحة في الصيف ومع هذا استطاع



القمندان زراعتها في بستان الحسيني وجادة بثمارها .. وبإختصار بستان الحسيني كان عبارة عن جنة في الارض أو بالأصح من بقايا جنان سبأ كونه كان المتنفس الوحيد كما اسلفت لأبناء المناطق المجاورة الذين كانوا يأتون اليه للراحة والاستجمام وكان الزائرين لبستان الحسيني يأكلون من ثماره طال ما كانوا يتنقلون بين جداوله ويشربون من الغيول الموجودة في السواقي المتفرعة بين تلك الجداول زكان الناس يجدونها في ذروة الحر باردة عذبة المذاق في حين كانوا يجنون من ثماره ويقتطفون من هذا الغصن وذاك بدون أي مقابل ولكن مشروطا على الزائرين عدم اخذ شيء من جنى البستان الى الخارج ولكن بأكلون ويستمتعون طالما كانوا في الداخل .

في عهد النظام الشمولي
اتى بعد الاستعمار البريطاني بسنوات قلائل النظام الشمولي الذي حول ذلك المتنزة الى وكرا للدعارة وبارات لبيع الخمور وحفلات المجون من بعد السادسة مساء وحتى السابعة صباحا في حين كان الشعراء والفنانون يركنون الى زاوية منه ويحتسون بعض الخمرة ثم تجول خواطرهم بين اغصان تلك الاشجار بروائحها العبقة للبحث عن الكلمة واللحن لذلك كتب عنه الشعراء وتغزلوا بمن تهواه قلوبهم ويعشقونه بتلك الجنة الخضيرة التي يتصف بها بستان الحسيني مع أنغام الكناري والبلابل السطاحة تكونت نغماتهم الموسيقية في لحن شاعري يتلاشى عند قرع الوتر،في حين كان الناس يعتادون ارتياده نهارا لقضاء نزهاتهم والاستمتاع بالماء والخضرة والوجه الحسن وكذلك العاملون يتفقدون المزروعات نهارا أما في المساء وقبل ان يحل الظلام فلا يشاهد من بعدها الا مجموعة من الثملا الذين يحتسون الخمرة ولكن كان هناك شروط وضوابط لا يمكن ان تسمح الحراسة الليلية بخروج السكارى الثملا من بوابة البستان الا بعد ان يفيقوا من سكرتهم بالاضافة الى منع خروج المشروبات الروحية من داخله ومن اراد ان يحتسي الخمرة ويستمتع بمجون الرقص وغيره يقضي حاجته بالداخل .

لتأتي بعد ذلك الوحدة في العام 1990م اعادة للمواطنين حقوقهم من الاراضي المجاورة للبستان التي أممها النظام الشمولي مما ترك فجوة لعصابة ونهابي الاراضي للبسط على اجزاء كبيرة منه وهذا ما كان سببا في انهيار بستان الحسيني .
وبستان الحسيني يقع شمال الحوطة يتوسط وادي صغير من الشرق ووادي كبير من الغرب المتفرعة من الوادي الأعظم .
كما اشتهر بستان الحسيني ليس على مستوى اليمن وانما على مستوى الجزيرة والخليج وقد وضعها الشاعر في وصفه للبستان ومحتواه بقوله " يا فل يا كاذي ويا عنبرود" وكان يصف معشوقته بجمال وطبيعة البستان وروائحه العبقة.
لأن البستان أشتهر بالفل والكاذي والياسمين و" البشام " نبته عطرة هندية ما جعل نساء محافظة لحج يصنعن العديد من أنواع العطور والروائح المستخرجة من تلك النباتات

مؤسس مزرعة الحسيني
، ومؤسس المزرعة أو بالأصح بستان الحسيني هو السلطان فضل بن علي والد السلطان عبدالكريم فضل وأحمد فضل بن علي «القمندان» ومحسن فضل بن علي ويوسف فضل بن علي، وعندما فكر بتأسيس مزرعة الحسيني بدأ يشق قناة «عبر» من أجل الغيل " نهر الماء" الموجود في وادي صغير وجاء بثلاثة من المزارعين لتولي المهمة وبدأ العمل في شق القناة من مزرعة الحسيني حتى السبع البير «الآبار» فقابل قرية الصرواح من الجهة الشرقية ، واستمر العمل حتى طلوع الغيل من الوادي ، كما استمر الماء في العبر لمدة أسبوع حتى وصل إلى حيط كبُر عيسى وهناك بدأ التشجير على يد السلطان فضل بن علي العبدلي.

تقسيم البستان
عندما نشبت الحرب العالمية الأولى عام 1914م دخل الأتراك لحج ، فأخرجوا السلاطين والأمراء من المحافظة وكان شبه توقف في المزرعة وبعد عودتهم واصلوا العمل في المزرعة.
أحمد فضل القمندان أشرف على العمل بنفسه وزرع الكثير من الأشجار النادرة التي جلبها من الهند مثل «الفنص ـ الجامبو ـ الجمرك ـ التمبل ـ الفوفل ـ جوز الهند» .
وكان عمال الحسيني أغلبهم من قريتي الخداد والقريشي وأكثر أهل القريشي يعملون في تقليم الأشجار مثل المانجو ـ الزيتون ـ الجوافة ، وبعد وفاة أحمد فضل القمندان أعطيت الأرض لابن شقيقه فضل بن عبدالكريم واستمر فترة وجيزة ثم قام بتأجيرها إلى العديد من المزارعين الذين استمروا فيها حتى بعد الاستقلال 67م وفي 1/1/68م أمُمت المزرعة من قبل الحكم الشمولي انذاك في المحافظات الجنوبية وهناك بدأ يتقلص العمل فيها وتم الاستغناء عن العمال من ذوي الخبرة الذين عايشوا الأمراء والسلاطين حتى عام 90م ثم أعيدت إلى ملاكها الأصليين.
وقال سبيت عوض : يبدأ البستان من الرمادة غرباً وانتهاءً بحيط عيسى شرقاً «الحيط الكبير» ويتجزأ البستان إلى عدة مزارع.. لقد اتى القمندان بالأشجار من مختلف البلدان وزرعها في بستان الحسيني منها الموز البلدي ـ الموز الأبيض ـ موز الشيناوي ـ الشكليتي ـقصب السكر ـ الورد الصادق ... الخ.. لكن بعض هذه الأشجار والثمار ذبلت واختفت نتيجة قلة المياه وعدم الاهتمام وتحديداً عندما ذهب السلاطين وأتى آخرون فذهبوا وراء زراعة أخرى.

لماذا سمي البستان «بالحسيني
يقال إن القمندان هو من أطلق عليه هذا المسمى بعد تشجيره وذلك لأن الأشجار التي جلبها من مختلف البلدان كالهند ومصر أعطت المكان جمالاً وحسناً فسمي «الحسيني» وهذه الأشجار بعضها انتهت مثل الفوفل ـ التمبل ـ النارجيل ـ الجمرك.... الخ وبعضها مازال مثل الفل ، من الهند والنخيل «النخل» التي جلبت من زبيد ، وكان العمال في بستان الحسيني يتغنون ويرددون اثنا العمل في حقول وبين اشجاره وثماره وروائحه العطرة هذه الابيات الشعرية . «دائم شفل الحسيني مليح لكن متاعب فيه».
دائم شافي في التعب مشفاتيه ما تكفيه

لاحين للحسن لاحد يقاس به
إنما نحن أهل الحد والحين
والذي نفسه بغير جمال
لا يرى في الوجود شيئاً جميلاً

موقع الحسيني ومساحته
يبعد بستان الحسيني عن مدينة الحوطة بأكثر من 4 كم من الجهة الشمالية للحوطة ، يحده من الشرق عبر بيزج ومن الغرب عبر فالج النينوه ومن الجنوب قرية الكدام ومن الشمال قرية الخداد ، وتقدر مساحته بحوالي 300 فدان ، حيث يصل عدد العمال وقت ازدهاره بحوالي 120 عاملاً وعاملة.

متنفس الحسيني
وكان بستان الحسيني متنفسا للجميع وكان الزائرين يقصدونه من محافظة عدن ولحج أيام العطل الأسبوعية مثل الخميس والجمعة وكذلك في العطل الرسمية والأعياد ليس فقط من محافظتي عدن ولحج بل من معظم المحافظات والمناطق القريبة وكان بستان الحسيني أيضاً مصدر رزق مباشر لكثير من أهل المنطقة الذين يعملون فيه ،

أعتبر بستان الحسيني منتجعا سياحيا كان اهل المنطقة " الحوطة" وبعض القرى القريبة يصنعون الوجبات الشعبية ، التي تشتهر بها المنطقة وتقدم لرواد الحسيني ليومهم وليلهم ، ولا يغيب عن الخاطر طوابير السيارات بعد المغرب عند توقفها لمغادرة المنطقة وينتقي أصحابها ما يطيب لهم من الخمير والكدر «انواع الخبز» وهذه الانواع من المأكولات الشعبية التي كان ابناء المنطقة يبيعونها على الزوار كادت اليوم أن تنقرض من محلات بيعها ولم يبق منها سوى محل واحد أو أثنين ؟ حتى أن معظم أفراد هذا الجيل لا يعرف بعض مكوناتها أو مسمياتها.

قالوا عنه الشعراء
تبت لا الشيخ باسكنها ولا بالمعلا ... بس توبة باسكن إلا الحسيني»
وفي الحسيني مسوا خبره جماعة واحباب... والسمر طاب طاب
يسحبوا الأنس بين الفل والورد سحباب... في جناين عجاب
والمطر والسحاب والعود والماء ينساب...
ويا ذي تبون الحسيني عزمت باسري معاكم بالي قدا قرة العين...
وغيرها من كلمات أغاني القمندان مؤسس الحسيني والتي تحمل أبلغ الوصف وتعتبر والحسيني وجهان لعملة واحدة هي تاريخ لحج الزراعي والاجتماعي والثقافي وتتجسد من خلالها روح التفاؤل والتصالح والتسامح والسلام والوئام أصلا ..
«ألا .. ليه مغلوب مني وين طبعك الأولي... قط ما شفتك ولا يوم حردان »، ومنها عرفنا «أن في الحسيني من الفواكه كثيرة والفنص والجامبوجاد خيره» ومن هذه الفواكه التي انقرضت تماماً شجرة «المسابح والفلفل والتنبل والفنص وهو من فصيلة الأناناس وتخرج نتاجه من جذع الشجرة مباشرة والجامبو والجمرك والعنب والكزاب وأنواع من القطن والحرير «الديباج» وأنواع الورود والياسمين والبشام والنرجس وشجرة المستحية وغيرها.

الإنتاج
وتعتبر مزرعة الحسيني من المزارع الإنتاجية التي كانت تنتج الكثير من الفواكه والخضروات وكان يتم تسويقها وبيعها في السوق المحلية وتصل هذه المنتجات إلى معظم محافظات الجمهورية إن لم تكن كلها ، ومن أهم هذه المنتجات :
المانجو بأنواعه ، والمتعارف على تسميتها : البايري ، بيض العجل ، البمبي ، ابو سنارة ، النوري ، المورد ، الخضاري ، الجبلي الحافوص.
الجوافة بانواعه أو مايسمى بالزيتون ، الباباي ، العاط البلدي والهندي .
الموز بانواعه : البلدي ، الشناوي ، الشكليتي وقرف الثور والأنواع الأخيرة يبدو أنها انقرضت هذا بالإضافة إلى أنواع أخرى مثل العباسي ـ الرمان ـ التون ـ التين ـ قصب السكر ـ البيدان ـ العناب» وهذه الأخرى انقرض معظمها.

اشجار نادرة
وتوجد في بستان الحسيني أشجار نادرة منها ما يسمى بالفنص والجامبو وهي من الفواكه الممتازة ، بالإضافة إلى شجرة الكزاب المتعارف على تسميتها «النارجيل» والذي نعتقد أن هذه الشجرة في طريقها إلى الانقراض إذا لم يتم الاهتمام بها والحفاظ على ماتبقى منها ، وكما نود أن نشير هنا إلى أنه تم زراعة شجرة العنب في مراحل إلا أنه لم يتم الاهتمام بها في ذلك الوقت ، ولذلك انقرضت في وقت مبكر ، كما أن لشجرة النخيل ايضاً مكاناً في بساتين الحسيني بكميات محدودة تقريباً ، كما يشتهر بستان الحسيني بزراعة الفل ـ الكاذي ـ الياسمين ـ البشام الذي نعتقد أنه كان مصدر شهرته بل وشهرة المحافظة. ويعتبر معلم من معالم المحافظة الزراعية والثقافية


الحسيني كان ملتقى الشعراء
وبستان الحسيني مثل ملتقى للشعراء عندما كانوا يجتمعون في دار القمندان الذي يطل على قرة العين ووادي صغير إلا أن القمندان هو الشاعر الذي وصف الحسيني بشكل عام ، وتغنى به في العديد من قصائده فالحسيني هو روح القمندان ، فلقد أكلنا وعشنا من ذلك البستان حتى أن آباءنا عندما نجلس معهم يقولون لنا : إن الكل أكل من بستان الحسيني حتى الأغنام ، وكان جنة لما كانت تفوح منه روائح عطرة تشتم على بعد مئات الأمتار ، اليوم ما فيش له رائحة.

القمندان .. أبو الغناء اليمني
الشاعر أحمد فضل القمندان القمندان لقب غلب على اسم الأمير الشاعر أحمد فضل بن علي محسن العبدلي اللحجي. ولد سنة 1885 م في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن ، وتوفي سنة 1934م. هو أبو الغناء الموقع في جزيرة العرب بلا منازع. القمندان شاعر عامي فحل ، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

 ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "المصدر المفيد في غناء لحج الجديد"(اربع طبعات)، وكتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول هدية الزمن للعبدليالمجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت على أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود الرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبيرامين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج".

من غنائياته

أحبك ياســلام  --  بصوت  فضل محمد اللحجي المصدر المفيد في غناء لحج الجديد

يـــا منيتـــي ، يــا ســـــلا خــــاطري   /   وانــــــا  احبـــــــك  يـا ســـلام 
ليـــه  الجفــــا ،  ليــه  تجـرحنــــــي   /   وانــــــا  احبـــــــك  يـا ســـلام

لك  عنــق  الظبـــــاء  يــا سيـــــــدي / وعين المها لك وتغــريد الحمـام
واحنــا عبيـــدك فــي  الهـــوى  جُملة   / وانــــــا  احبـــــــك  يـا ســـلام

يترنم علــــى البــانة ، عشيه ، قمري  /  الروضـة علـى غصـن السلام
ذكرنــي بأحبــــــــابي  وبكانــي الغرام  /   وانـــــا  احبــــــك يــا ســــلامفصل الخطاب للقمندان

جبـيــــن  لك  بيضــــــاء  هلاليــــــة  /  وجعــد اسـود هنيـدي  رام  رام
يا آسري،  ليه تظلــــم فــي الهــــوى /  وانــــــا  حِبّـــــــك  يـــا  ســـلام

بين (الرمادة)  و(الحسيني)  فــــــاح  / عرف الفــل والكــاذي والبشـام
يمسي يداعــب فــي الهــوى هاجسي  /  وانــــــا  احبـــــك  يـــا ســـلام

يـــا هــركلــــــي غـــــنّ  بالبــــــاكرِ  /  ثَــمْ  ، مـــن خلــف ( الكِـــدَام )
حيث  الصفا  حيث  سُعـدك  والمنام   /  وانــــــا  حِبــــــــك  يـا ســـلام احبك يا سلام

يا زيـن ليه التقـلاب
اللي وعدني وعاب قفّل على نفسه الباب  /يـا حقَيـب الخضــاب
افتـح البــاب وإلا بــا يقــع  دوب قبقــاب / أوجس  القلــب  ذاب
ليه ضاع الحساب تسلق حزيران في آب  / قــد كشفنـــا النقـاب
المحبة عـذاب مَن صــابهُ الله بها صــاب  /  ذاك فصــل الخطاب
في الحسيني مست خيرة جماعة وأصحاب / والسمر طاب طاب
يسحبوا الأنس بيـن الفــل والـورد سحباب / في  جنــاين عجاب
ثم صوت الربــاب والعــود والماء ينساب  / والمطر والسحـاب
اسكبوا لي شـراب ، قهـوة قرنفل وعنـاب / بعـد مــاء الكــزاب
قد دَنَا الأنس كـان : قــاب قوسين أو قـاب / فاسقني والصحاب    اسقني اسقني ، من أنكــر العشــق كـذاب / قـال غيـر الصواب
ليه ، ليه العتــاب ؟ مافيش للعِتب  أسباب / من سعى فيه خاب
فوائد الحسيني ومميزاته
لقد استفاد المالكون أو المستأجرون للمزارع التي يحتويها البستان من خلال ما ينتجه من المحاصيل الزراعية ، إلى جانب فائدته على المواطنين القاطنين بالقرب منه ، وتحديداً المشتغلين به سواءً من الرجال أو النساء ، والفائدة هنا ليست بجانبها المادي ، لأن المعروف أن الفائدة المادية تعود في الأول والأخير إلى أصحابها بينما العاملون به لا يصلهم سوى الشيء الزهيد ، ورغم ذلك يعتبره العامل لقمة عيشه ، إلى جانب احتوائه للخضروات والفواكه اللذيذة ، كما يستفاد من حشائشه الخضراء الموجودة على طول البستان وعرضه كعشب للأغنام بالإضافة إلى مخلفات أشجاره اليابسة «الحطب» التي يستفيد منه في التدبير المنزلي ، إلى جانب أنه يشتهر بزراعة الفل التي تميزت بها المحافظة بشكل عام والمرأة اللحجية بشكل خاص فهي المستفيدة الأولى من هذه الشجرة ، كل ذلك فعل منه مكاناً وليس أي مكان بل «الحسيني» الذي يأسر الناظرين منذ إنشائه توافد إليه الزوار من داخل الوطن وخارجه ، إلا أنه لقلة الاهتمام به أدى إلى انقراض بعض أشجاره وقلل من زائريه ورغم ذلك مازال هذا البستان معلماً من معالم المحافظة الذي تغنى به الشعراء وعلى رأسهم أمير الشعر الغنائي القمندان.

تضارب أراء حول مؤسس الحسيني
تضاربت الآراء حول مؤسس بستان الحسيني ، ولهذا خرجت بسطرين من كتاب «هدية الزمن» على لسان مؤلفه الأمير أحمد فضل القمندان الذي يشير إلى أن والده كان أكثر اهتماماً بالزراعة فقال «كان الوالد السلطان فضل بن علي أكثر السلاطين العبادلة نشاطاً في الزراعة عمرت في أيامه الأرض» لكن الجميع يؤكد أن القمندان هو المؤسس الحقيقي بغض النظر لمن كانت الفكرة من السلاطين العبادلة ، لأنه كما أسلفنا فقد قام بعدة رحلات في سبيل البحث عن الأشجار النادرة التي أعطت المكان رونقاً وبهاء كما شاهده المعاصرون في بداياته وما نشاهده اليوم سوى شيئا بسيطا من «بستان الحسيني» الذي قيل أن رائحة أزهاره العطرة تشتم على بعد مئات الأمتار.. إلا أننا اليوم لم نعد نشتم سوى المتبقي منه كالفل مثلاً ، نتيجة لقلة الاهتمام به.. لذا أتمنى من الجهات المختصة أن تولي اهتماماً بهذا المعلم الحضاري الزراعي ، بحيث نقدر نقول حينها «بستان الحسيني حضارة الإنسان التاريخي» في محافظة لحج.

أهمل الحسيني وانقرضت أشجاره المنقولة من الهند ومصر
تدهور البستان
بعد تأميمه في
68م وأعيد لملاكه
عام1990م
ليأتي في العام 2010م احد المستثمرين بغية إعادة ولو الجزء البسيط منه من خلال ترميم ذلك الكازينوا الذي عفا عليه الزمن وتحويله إلى استراحة للزائرين بالإضافة إلى ترميم المسبح الذي يعاني من الإهمال حتى يعود الحسيني ولو جزء منه إلى ماضيه العريق.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
ابو ليث اليافعي (ضيف)
22-08-2012
لحج هي لؤلوه من المرجان وعادتها وتقاليدهاعلى نهج ديننا الاسلامي الحنيف و بلمناسبه سكانه فقير الى المولى عز وجل واقوياعلى الطغاة وهم درع يحتمي به الجنوبيون وهذا تعليقي ينص ويعكس الصوره الحقيقيه لمحافظة لحج والنبذه التعريفيه لمحافظةلحج والذي يتحدث عنها بما لا يعلم هذانسان اذا صح التعبيرغير مثقف بماتحمله الكلمه

ابو ليث اليافعي (ضيف)
22-08-2012
لحج هي لؤلوه من المرجان وعادته وتقاليدها ديننا الاسلامي الحنيف و بلمناسبه سكانه فقير الى المولى عز وجل واقوياعلى الطغاة وهم درع يحتمي به الجنوبيون وهذا تعليقي ينص ويعكس الصوره الحقيقيه لمحافظة لحج والنبذه التعريفيه لمحافظةلحج والذي يتحدث عنها بما لا يعلم هذانسان اذا صح التعبيرغير مثقف بماتحمله الكلمه

الشرفي البكر (ضيف)
10-03-2012
والقمدان العدلي يافعي الاصل

فيصل محمود اليماني (ضيف)
19-11-2011
بستان الحسيني كان متنفسا طبيعيالأهل لحج وعدن وفي أيام الطفولة وقبل عام 1967 أي قبل خروج الإستعمار البريطاني زرت هذا البستان الجميل مع أسرتي وكان يمتاز بالخضرة والفواكه المنتشرة في كل مكان وكان يسمح للزائر بقطف الفواكه وأكلها كان بستانا جميلا ، ولحج بشكل عام كانت منتزهالأهلهاولأهل عدن والمناطق المجاورة فالله ينتقم ممن حولوا لحج إلى خراب وشردوا أهلها في ظل الحكم الشيوعي للبلاد وماغادر أهل الجنوب وأنا منهم إلى دول الخليج إلا في ظل الحكم الشيوعي عليهم لعنة الله ماداموا في طريق الضلالة



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)