اشتباكات جوار منزل الرئيس هادي بصنعاء - مدير أمن المنطقة الغربية لا صحة عن الأنباء التي تحدثت عن وفاة الشيخ سام الأحمر - لجنة صياغة الدستور تواصل مراجعة مسودة الدستور وبنعمر يشيد بجهودها - الأمين العام للأمم المتحدة يدين الهجمات الارهابية في مدينة رداع - الداخلية السعودية تداهم أوكار الإرهابيين في العوامية - إصابة القيادي الحوثي بارز برصاص مسلحين وسط مدينة إب - بيان هام صادر عن الامانة العامة للمؤتمر (نص البيان) - الكشف عن مخطط لمهاجمة مصافي عدن - شركةنكسن الكندية النفطية تغادر اليمن - تفاصيل صفقة ايرانية جديدة بين هادي والحوثي -
1372 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

نحن والمبادرة.. والانتلجنسيا!!
بقلم/الكاتب الاسطورة:محمد عبدالإله العصار
ملكية السيد وجمهورية الشيخ
بقلم /عبدالملك العصار
الجائفي .. رجل المهمات الصعبة
بقلم / سارة الخميسي
حقيقة تهميش أبناء المحافظات الجنوبية ؟!.. 1-2
بقلم/ عارف الشرجبي
هل الحوار الوطني يلبي مطالب الشباب؟ التفاؤل والقلق يجتمعان في استطلاع اراء الشباب
لحج نيوز/استطلاع: ياسر العبادي
الشيخ عبدالله الخلاقي:عدم مشاركة الحراك في الحوار كارثة وتركيا متورطة في قتل اليمنيين
لحج نيوز/صنعاء
كلب يرفض مغادره قبر مالكه لمده ٦ سنوات
لحج نيوز/متابعات
علي محسن الأحمر كممثل وحيد للقضية الجنوبية
بقلم/ماجد الشعيبي
مخطط اغتيال الرئيس صالح.. تمويل قطري ورصد إسرائيلي وإشراف أمريكي وتنفيذ محلي
لحج نيوز/خاص
حكاية للتأمل.. ذهب العميان !!
بقلم/ عزالدين سعيد احمد
كروموسومات انقراض الرجل الأخير
بقلم/د.ماجدة غضبان
حضرموت والشهيد الحاضرالغائب..اللواء الركن عمرسالم بارشيد
بقلم/أحمدعلي باهبري
وجاء المارينـز من أقصى الجريمة يسعى....
بقلم/علي السورقي
إصلااااااااااااااااااح وخلفوا بابه ...
بقلم/ أروى عبده عثمان
شباب الثورة وأحزاب الثورة..!
بقلم/حفصة عوبل
أكبر ساحرة بالامارات بقبضة رجال الأمن : زيوت احضار الجن وجلود ثعابين وثعالب.. شاهد الفيديو
لحج نيوز/متابعات
إلّقــــــــــــــــــــي عصــــــــــــــــــــــاك......
للشاعر/ عبدالقوي السباعي
صورة لـلداعية عمرو خالد مع فتيات تثير جدلاً على فيس بوك
لحج نيوز/وكالات
وجه من محافظة لحج
لحج نيوز/
الشمسية
لحج نيوز
لحج نيوز - حذر البروفيسور إبراهيم أحمد غندور رئيس إتحاد نقابات عمال السودان رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في السودان حكومة بلادنا من مغبة إشراك القبائل اليمنية في الحرب الدائرة بصعدة. وقال: نحن نحب أهل اليمن وبيننا خبز ساخن ، والسودان واليمن قلبان في

الأربعاء, 13-يناير-2010
لحج نيوز/خاص:صوت العمال -
حذر البروفيسور إبراهيم أحمد غندور رئيس إتحاد نقابات عمال السودان رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم في السودان حكومة بلادنا من مغبة إشراك القبائل اليمنية في الحرب الدائرة بصعدة. وقال: نحن نحب أهل اليمن وبيننا خبز ساخن ، والسودان واليمن قلبان في جسد واحد ، مضيفاً إن جزء من إستهداف اليمن هو استهداف لشخص الرئيس علي عبدالله صالح لأنه رجل قومي ، وفعل ما لم تفعله جامعة الدول العربية مؤكداً في سياق حديثه بأن المؤامرات التي تستهدف اليمن والسودان ينفذها ضعاف نفوس وأحزاب ليس لها جماهير ، والقضية صراع على السلطة ، أعمى البعض عن النظر الى المصلحة الوطنية. مشيراً الى إستمرار الحوار مع المعارضة وتقديم التنازلات على مستوى الداخل لأبناء الوطن خير من تقديمها للأخرين ، معتبراً السودان مثله مثل السعودية ومصر في مقدمة إهتمامات الدول الكبرى ، والقوى الغربية التي تستهدف إستقراره وأمنه وتعمل على إنفصال الجنوب عن الشمال. جاء ذلك في كلمة له خلال لقاءه مع الوفد اليمني المشارك على هامش الدورة التدريبية للقيادات النقابية اليمنية التي أنعقدت مؤخراً بالعاصمة السودانية «الخرطوم» وهو الحديث الذي تطرق فيه الى جملة من المواضيع والاحداث التي تعيشها المنطقة .. ولأهمية ما جاء فيه تنفرد شبكة الامة برس في نشره.. الخرطوم/ محمد علوي قلبان في جسد واحد وهم مشترك البداية كانت العلاقات السودانية اليمنية وأوجه التشابه في الأوضاع التي تعيش وتمر بها البلدان تحدث غندور قائلاً: العلاقة بين السودان واليمن قديمة جداً ، لقد فتحنا أعيننا على التاجر اليمني . وتعلمنا التجارة عند الأشقاء في اليمن ، والعلاقة بين البلدين وطيدة جداً فقد تزاوج اليمنيون مع السودانيين ، فابنتي التي درست في اليمن زوجها والدته يمنية ، وأنا من مؤسسي جامعة العلوم والتكنولوجيا مع الدكتور طارق سنان أبو لحوم. نحن نحب أهل اليمن .. وبيننا وبينهم كثير من الطبائع المشتركة ، ولن ننسى السندوتشات والخبز الساخن الذي جاءنا من صنعاء عندما اجتاحتنا السيول لا زلنا نفتخر ونعتز بذلك. السودان واليمن قلبان في جسد واحد ، إن المؤامرات التي تستهدف السودان ينفذها سودانيون والمؤامرات التي تستهدف اليمن ينفذها يمنيون ، فهناك ضعفاء النفوس ، هناك من يبيع زوجته وأسرته ومن السهل عليه أن يخون ويبيع وطنه ، والأحزاب في السودان لها صوت ولكن ليس لها جماهير والقضية صراع على السلطة ، ولكن هذا الصراع أعمى البعض عن النظر إلى المصلحة الوطنية ، ومع ذلك فالحوار مع المعارضة مستمر. إن جزءاً من استهداف اليمن ، شخصية الرئيس على عبدالله صالح ، لأنه رجل قومي ، فهو أول رئيس رفض قرار المحكمة الجنائية ضد البشير ، وفعل ما لم تفعله قبله الجامعة العربية. لذلك ننصح الأشقاء في اليمن من خطورة تجييش القبائل في مواجهة التمرد شمال البلاد ، فنحن في السودان اكتوينا بنار مشاركة القبائل في دارفور وما زلنا ندفع ثمن ذلك لأن دخول القبائل الحرب يخلق ثارات فيما بينها ويزيد من العداوات والأحقاد ويثير النعرات المناطقية والطائفية والأفضل هو أن يتولى الجيش والقوات النظامية هي التي تخوض الحرب منفردة لأن هذا دورها ، فهي تمثل الوطن وكل شرائح المجتمع وعند انتهاء الحرب لا تكون هناك ثأرات او تبعات سلبية مزمنة مثلما يحدث عندما تشترك القبائل في الحروب التي قد تنتهي لكنها قد تخلف صراعات لا نهاية لها ويكون من الصعب معالجتها ونحن نقول ذلك من واقع تجربة أليمة تجرعنا مرارتها في دارفور , ولذلك ننصح أشقائنا في اليمن عدم إشراك القبائل في أية حرب أو مشاكل داخلية. التجربة السودانية شهد السودان تحولات إيجابية في الحركة النقابية وحول التجربة السودانية قال غندور: لقد تحولت النقابات في السودان من نقابات ضعيفة إلى نقابات مؤسسية نتيجة للوحدة النقابية ، فالنقابات حالياً في السودان تملك المباني الكبيرة والاستثمارات التي تدر عليها مواردها ، ومن أهمها إنشاء بنك العمال وفروعه الممتدة عبر الاراضي السودانية الشاسعة بالشراكة مع الصندوق القومي للتأمينات ، في حين كنا لا نستطيع السفر للمشاركة حتى نحصل على تذاكر السفر من غيرنا ، لكن عندما امتلكنا قرارنا ، طالبنا بحقوقنا ، وعندما بدأنا ، بدأنا بخطة علمية فكان تحول النقابات من نقابات أفراد إلى نقابات مؤسسية ، وإن يغيب رئيس الاتحاد أو الأمين العام تبقى المؤسسة. هدفنا كان لكل نقابة مبنى مستقل ، أجهزة اتصالات ومواصلات ، والآن عندما تصل مطار الخرطوم ، وتسأل عن أية نقابة عامة ، فإن سائق الأجرة سيذهب بك إلى هناك لأنه يعرف مقرها جيداً وربما قد يكون من أفضل المباني وقد تجد الوالي أو الوزير هناك. بفضل وحدة الحركة النقابية استطعنا من عام 1990م ـ 2009م أن نحقق 26 زيادة في الأجور حتى أن ميزانية الأجور في 2004م تساوي ميزانية السودان كاملة في عام 2001م. الصهيونية والسودان وفيما يتعلق بالمؤامرات التي تستهدف السودان تطرق اليها غندور وقال: السودان بمساحتها الشاسعة جدا تعد أكبر الأقطار الإفريقية فولاية «دارفور» فقط تساوي مساحة مصر تماماً ، وحجم السودان الذي يكبر حجم بريطانيا تسع مرات، يقطنه 40 مليون مواطن ينحدرون من 500 قبيلة ، ويتحدثون 86 لغة ولهجة ، ويتوزعون في كل المناخات ، الاستوائي والصحراوي. السودان صورتها تختلف عما تسمع عنه ، فالاعلام الغربي الصهيوني يصور السودان كما يريد لقد أعلنت أمريكا اكتشاف البترول في السودان عام 1978م ، ثم أغلقت الشركة الأمريكية الآبار بالخرسانة ، حينها كنا نصطف ليومين أمام المحطات ، لكي نحصل على جالونين من البنزين ، وكانت الصادرات السودانية أقل من ما تستورده من البترول. إن السودان مثله مثل السعودية ومصر ، فهو في مقدمة اهتمامات الدول الكبرى ، لذلك فإن بعض القوى الغربية تعمل على أن ينفصل الجنوب ، ولقد قدمنا تنازلات من أجل حفظ الأرواح والممتلكات وإن تقدم تنازلات فأنت تقدمها لأبناء الوطن خير من أن تقدمها للآخرين. ورغم أن السودان ليست من دول المواجهة لإسرائيل ، إلا أن الصهاينة يستهدفون إمكانات السودان الكبيرة حتى لا تكون قوة إضافية كبيرة جداً للعرب ، لذلك يعمل الصهاينة منذ زمن طويل على استهداف السودان من خلال الاختلافات الاثنية والعرقية والدينية حتى لا يستقر السودان لأن استقراره يعني مولد دولة عظمى ، ولذلك فإن قضية دارفور تغذيها الاستخبارات الإسرائيلية بالسلاح والمال وبعض الحركات فتحت لها مكاتب في تل أبيب وعدد من اللاجئين من دارفور هاجروا إلى إسرائيل بطرق مختلفة. كما أن القوات الأمريكية التي دخلت الصومال كانت تهدف إلى غزو السودان ، ومع ذلك فإن التجارب الأمريكية كلها باءت بالفشل وإيماننا القاطع هو أمريكا دولة قوية ، ولكن هناك من هو أقوى منها وإيماننا الآخر أننا سنموت وما دمت ميت لا محالة فيجب أن تموت عزيز وليس ذليلاً. العمال في الصف الأول للدفاع عن السودان حول مواقف النقابات السودانية إزاء ما تعيشه السودان علق غندور قائلاً: في السابق عندما كان يعلن عن وظيفة معلم في اليمن ، تجد السودانيين يصطفون بالمئات أمام السفارة اليمنية ، الآن الغالبية عادت من اليمن والخليج ، نتيجة لتحسن الوضع في السودان ، فوضع المعلم الآن أفضل من دول كثيرة ، وهذا لم يأت من إضرابات أو عنتريات ولكن لالتزامنا بالحوار ، فما دام باب الحوار مفتوحاً ليست هناك مشكلة ، ودائما ما نقول للدولة إذا ما وجدنا باب الحوار مغلقاً فأننا سنكسره وندخل ولدينا سلاحنا ، سلاح الإضراب ونستخدمه فقط عندما يغلق باب الحوار ولا نستخدمه من أجل السياسة ، كما أن هذا هو التحول الكبير الذي شهدته الحركة النقابية السودانية ، فقد تحولت من حركة تحركها الأحزاب للمصالح السياسية إلى حركة تحركها مصالح الوطن ومصالح العمال ، إذ نؤمن بأن مصلحة الوطن ومصلحة العمال واحدة ، لذلك من البديهي أن نجد اتحاد عمال السودان في صف الدفاع الأول عن السودان ، فمن يقاضي « اوكامبو» في لاهاي هو اتحاد عمال السودان حيث لدينا مجموعة من الخبراء والمحامين الموجودين في بريطانيا كما تم جمع توقيع 2 مليون عامل سوداني رفضوا رفضاً قاطعاً الاتهامات الجائرة على الرئيس البشير كما أن أقوى مؤسساتنا النقابية تتواجد في دارفور ، ومن يزور دارفور يستمتع فعلاَ بزيارة السودان. نهضة تعليمية لقد عاشت السودان مؤخراً ثورة تعليمية رغم الصعاب والأزمات التي عصفت في البلاد وهو ما عبر عنه غندور بالقول: السودان بدأ فيه التعليم منذ وقت مبكر، لكن من عام 92م – 2000م بدأت ثورة التعليم وافتتحت السودان 46 جامعة ، وهناك خطة مدروسة بأن يصبح التعليم كالماء والهواء ، صحيح أن لدينا عطالة ، لكن العاطل المتعلم أفضل من العاطل الجاهل ، إذا ذهبت إلى أماكن الحلاقة تجد خريجي الجامعات يفتحون محلات الحلاقة ، وسيأتي اليوم الذي يعملون في الجزارة والمطاعم المهم أن التعليم يرفع من مستوى المجتمع.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:


التعليقات
نجلاء علي محمد (ضيف)
17-06-2012
نحن لا نقبل في شقيقتنا اليمن اي اهانة او مزلة

أبوبكر غندور (ضيف)
12-03-2011
يعطيك ألف عافيه عمنا العزيز ودائما في تقدم_آل غندور أسوان منيحه



جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)