لحج نيوز - اختتمت الجمعية الفلسفية برنامجها الثقافي للعام 2009م بندوة وطنية تحت عنوان ظاهرة الاتجار بالبشر أخطارها ,أثارها على المجتمع والتي تأتي ضمن حملة المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر (لنقف صفا واحدا ضد الاتجار بالبشر وتجمعنا الإنسانية

الخميس, 31-ديسمبر-2009
لحج نيوز/خاص -
اختتمت الجمعية الفلسفية برنامجها الثقافي للعام 2009م بندوة وطنية تحت عنوان ظاهرة الاتجار بالبشر أخطارها ,أثارها على المجتمع والتي تأتي ضمن حملة المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر (لنقف صفا واحدا ضد الاتجار بالبشر وتجمعنا الإنسانية الاستاذ/علي ناصرالجلعي رئيس المؤسسة مشيرا في حديثة الى التعريف بالحملة التوعوية وكذلك أنشطة المؤسسة ومفهوم الاتجار بالبشر حيث قال:-هو الاستخدام والنقل والإخفاء والتسليم للأشخاص من خلال التهديد أو الاختطاف أو الخداع ،واستخدام القوة والتحايل أو الإجبار أو من خلال إعطاء أو أخذ فوائد لاكتساب موافقة وقبول شخص يقوم بالسيطرة على شخص آخر بهدف الاستغلال الجنسي أو الإجبار على القيام بالعمل ...
وهذا التعريف ساد إطلاقه على الاتجار بالبشر لاعتماده على النص القانوني لبروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالبشر وبخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة ..ومن الممكن تقسيم مفهوم الاتجار بالبشر طبقا لهذا البروتوكول إلى قسمين :
1- الاتجار بالبشر لأغراض جنسية حيث يتم فرض ممارسة جنسية مقابل أجر بالقوة أو بالخداع أو بالإكراه ، أو أن يكون الشخص الذي أجبر على القيام بذلك النشاط لم يبلغ الثامنة عشر من العمر .
2- تجنيد أو إيواء أو نقل أو توفير أو امتلاك البشر من أجل العمل أو الخدمة عن طريق القوة أو الخداع أو الإكراه بهدف الإخضاع لعبودية قسرية أو لاستغلال غير مشروع كضمان الدين أو الرق.
الفئات المستهدفة من الاتجار بالبشر و أشكاله ...
الأطفال و النساء والعمال هم الفئات المستهدفة في عملية الاتجار بالبشر.,ولو سألنا لماذا هم المستهدفين؟؟؟
هل السبب: الجوع ,الفقر, الضعف ,الحرمان.............و غيرها من الأسباب اللاانسانية.
في الحقيقة إن جميع هذه الأسباب تصلح لان تكون إجابة .....
أولا : النساء ..
ممارسة الاتجار تنصب على النساء بهدف استغلالهن جنسيا بشتى صور الاستغلال .معظم النساء اللواتي يقعن ضحية الاستغلال يكن من صغيرات السن اللواتي لم تتجاوز أعمارهن 24.
ثانيا: الأطفال ...
الطفل: هو من لم يتم 15 وهم فئة مستهدفة للمتاجرة بهم ,بدءا من الاستغلال الجنسي مرورا بتشغيلهم بالأعمال الشاقة و انتهاء ببيعهم كعبيد.والسبب الرئيس وراء تشغيل الأطفال قاعدة واسعة من العروض والطلبات المتقابلة ,كبحث الطفل عن عمل يعيش منه وطلب صاحب العمل للعمالة الرخيصة فيشغله تحت الظروف القهرية التي يعيشها.
ثالثا: العمال و العمالة الوافدة ...
العامل :هم من يعمل عند صاحب العمل مقابل اجر تحت إدارة وإشراف صاحب العمل . وأسترسل ظاهرة الاتجار بالبشر تاريخيا وقال كم كنت أتمنى أن تشاركنا هذه الحملة التوعوية الجهات الرسمية موضحا الى أن المؤسسة هي مؤسسة إنسانية حقوقية تطوعية ولا تهدف الى أي ربح مادي وأهدافها واضحة ونحن نعمل في المؤسسة مع بقية المؤسسون والأعضاء عملا إنسانيا تطوعيا لإيماننا بذلك ونرحب باي جهة تساهم في إنجاح الحملة بأي مشاركة عملية مثلا إصدار الملصقات التوعوية ووضح الاخ رئيس المؤسسة ظواهر الاتجار بالبشر في اليمن الملامسة للمجتمع مشير إلى أن لدى المؤسسة برامج توعوية وإرشادية عبر موقعها على اليوتيوب وهو على الرابط التالي:-
http://www.youtube.com/alnasserorg
والموقع الرسمي سيتم تدشينة أثناء ختام هذة الحملة وما تقوم بة المؤسسة هي جهود ذاتية فقط وفق الإمكانيات المتاحة ويجب أن تكون الجهود جهود مجتمعية متكاملة وأشار ألى أن ظاهرة الاتجار بالبشر أصبحت مهددة للمجتمع ويجب الوقوف الجاد 1-الأطفال :تهريب الأطفال واستخدامهم في الأعمال والتسول وكذلك في الحروب والمنازعات وما يحث في صعدة من قبل المتمردين كم انشاهد في وسائل الإعلام الرسمية خيردليل على ذلك
2-العمال :وتتمثل في كل فئات العمال وخصوصا المستخدمين لدى شركات النقل والمواصلات وبوضوح سائقي سيارات الأجرة للشركات الخاصة الذي يمارس ضدهم أبشع الصور دون أي قواعد للإنسانية بسبب النافذين السياسيين ,الاقتصاديين
3-عمال النظافة الذين يبذلون جهودا كبيرة ولا يوجد قانون يحفظ حقوقهم فأذا تعرض أحدهم للعجز أو المرض يتم قطع راتبه وإهماله دون مراعاة ما قدم من جهد أثناء خدمته مشير إلى أن الإسلام قد حرم هذة الممارسات فهو دين متكامل قال تعالى (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ ممن خلقنا تفضيلا )ويجب أن نعتبر الى ديننا كونة منهجا لنا وأشارالى أن المجتمع يجب أن يتكاتف ضد هذة الظواهر التي تتولد أثناء الحروب والصراعات السياسية
4-طب الأعشاب :يمارس في اليمن وكأنة دكاكين يتم استغلال المرضى دون رقابة من الجهات المعنية ولا توجد معايير علمية إشرافية لتنظيم هذة المهنة حيث يستغل المرضى عن طريق ممارسة بعض الصحف للترويج لهذا الطبيب أو ذاك ريبورتاج مدفوع الثمن ويظل هذا الريبورتاج يعرض لمدة سنة بنفس المادة والتاريخ في نفس الوقت الذي صاحب هذة الصحيفة يمارس عملا حقوقيا عبر منظمات المجتمع المدني ويدعو الى حقوق الانسان وانتهاكات القانون وفي نفس الوقت هو من يروج لانتهاك حقوق الانسان والتضليل على الضعفاء والبسطاء تناقض عجيب وغريب وصمت رسمي رهيب وكذلك الدعارة المنظمة والزواج السياحي والسياحة الجنسية ويجب أن ننكر هذة الظواهر فهي تهدد السلم الاجتماعي وتحدث عن ما تقوم بة شركات الاتصالات من ترويج لتجارة الجنس عبر الدردشة دون رقيب أو حسيب بالرغم من وجود قانون واضح يجرم ويعاقب هذة الأفعال وفقا للمواد 199حتى 202من قانون العقوبات حيث تقوم هذة الشركات بإستخدام الدردشة للجنس المنظم وكبرصة للدعارة وهذة من أكبر جرائم الاتجار بالبشرو وأشار الى وجود كثافة غير طبيعية من النساء من دول أسيا عبر مراكز المساج الصيني والتي تمارس الدعارة تحت مسمى المساج وسبق إغلاق هذة المراكز وتم إعادة فتحها وتدخل نافذين كبار تحت مسمى السياحة وطالب في مداخلتة التالي:-
1-أصدر الدولة لقانون مكافحة الاتجار بالبشر
2-أنشاء دوائر متخصصة لمكافحة الاتجار بالبشر في الجهات ذات العلاقة مثل وزارة السياحة والداخلية والشؤن الاجتماعية وحقوق الانسان
3-الاعتراف بوجود الظاهرة بداية لوضع حلول عاجلة وسريعة
4-تفعيل دور المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر وبالشراكة المجتمعية مع الجهات الرسمية
وفي ختام حديثة أشاررئيس المؤسسة الى أن أخر ثقرير عن الاتجار بالبشر أشار الى أن حجم الاموال المتداولة في تجارة الرقيق في العالم سنويا يبلغ 37ملياردولارويحتل الجنس نسبة 79% والاطفال من سن 15سنة هم أكثر عرضة للمتاجرة بهم وتحتل الدول الاكثر فقرا وذات الحروب والصراعات السياسية المرتبة الاولى وتحدث الدكتور/علي حمود الفقية الباحث والخبير الاجتماعي والاقتصادي بالمؤسسة حيث أوضح أن عدد الاطفال الذين تم تهريبهم من عام الي اليوم 2004م بلغ (56000)طفل والسلطات لم تقيم وزنا ولا حلول الا مؤخر ويتم تهريب الاطفال الذين اعمارهم مابين 8الى 14سنة وأكثر المناطق يتم تهريب الاطفال منها هي محافظة حجة أفلح الشام وجحور ويوجد عصابات منظمة لاختيار الاطفال وتبلغ قيمة الطفل 3000دولارويتم اغتصابهم ويمارسون التسول ومن يمرض يتم أنتشال أعضائه وبيعها والسؤال المهم أين ذهب هؤلاء الاطفال هل هم عند جماعة الحوثي مثل ما حدث في الخلافة العثمانية ممثل بالجيش الانكشاري وتحث الدكتور الفقية عن تهرب ضريبي من قبل نافذين كبار يبلغ مليار وخمسمائة مليون دولار تتوزع عند البيوت التجارية المعروفة والاسرالنافذة وقيادات الدولة ولو حصلت ووردت هذة المبالغ لحلت كثير من المشاكل الاقتصادية ثم تحدث الاستاذ الدكتور/محمود الشعبي قائلا أن وجود منظمة مدنية كالمؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر مهم جدا ولم تتقدم أوربا إلا بظهور مثل هذة المنظمات في القرن التاسع عشر كونها مساعد للجهد الرسمي وهذه المنظمات تتبنى قضايا المجتمع وتصلح الاختلالات كونها نابعة من أوساط المجتمع وتدرك ما يحتاجه المجتمع والافراد وقد طالبت مثل هذة المنظمات في أوربا قانون الضمان الاجتماعي الذي يمثل حلقة أمان للأوربيين مما أدى ألى تطور ونضوج مجتمعهم ومعظم أدارة الدولة في المانيا هي منظمات المجتمع المدني وكثرة الانجاب في مجتمعنا وعدم القدرة على الاعالة والتنشئة بسبب الوضع الاقتصادي يمثل المورد الرئيسي لظهور تجارة الجنس والاطفال والجريمة والارهاب وفي ظل عجزالقانون تتولد مثل هذة البؤر وتحدث الأستاذ الدكتور/شبير الحرازي أستاذ الاقتصادالزراعي والتجارة الدولية بجامعة صنعاء وعضو الهيئة التاسيسية للمؤسسة حيث اشارالى ضرورة دراسة الاسباب والمتغيرات التي أدت لظهورهذة الظاهرة الغريبة والشاذة على المجتمع اليمني والتجارة لها أليتين تجارة منظورة وتجارة غيرمنظورة ودخل الان بعد جديد هوتجارة البشر وهي من اخطر الظواهر في المجتمع اليمني ونحن نهتم بالدراسات القياسية وليس الوصفية كوننا لانؤمن بقواعد البحث العلمي ونوعية البحث العلمي فا لقتصاد القياسي بصفة عامة لة متغيرات وصفية ومتغيرات كمية والاتجاربالبشرمتغيراتة الكمية هي السبب لانعاش هذة الظاهرة وتتمثل في :-
1-البطالة
2-معدل النمو السكاني مرتفع وكثرة الإنجاب مشكلة
2-الوضع الاقتصادي غير مستتب الاسعار والدخل القومي للفرد اليمني بالسالب وهذة أهم المتغيرات الكمية لتجارة البشر
أما المتغيرات الوصفية فهي:-
1-متغيرات القضاء والامن والقانون غيرمفعلة
2-الاستقرار الاقتصادي والامني غيرمتوفر3-البعد الديني والثقافي ضعيف ويجب عمل دراسة المتغير الفعال والتي هي الفقر والبطالة والاسباب المتفشية لبروز هذة الظاهرة موجودة من زمان لكنها كانت غيرمرئية والان أصبحت مرئية
ولو يتم أستبدال مصطلح الخبرة ويتم أحلال مصطلح الخبراء وتحدث الدكتور/حسن الكحلاني رئيس الجمعية الفلسفية ونائب عميد كلية الاداب حيث أكد أن هذة مظاهر مخزية ومن الضروري كشفها ويجب أن تعالج وجوهر المشكلة هو كيفية أعداد الانسان وبنائه وتحويل الانسان الى طاقة ويجب وضع قانون داخلي في ظل غياب القانون والبعد الديني مهم جدا لكن تحول البعد الديني الى سياسي وفي ختام الندوة أتفق المشاركون على رفع التوصيات التنالية :-
1-أكدا لمشاركون على أهمية دعم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشرلاهمية ما تطرح من قضايا أجتماعية وأنسانية
2-تفعيل دور الاعلام في التوعية بمخاطر ظاهرة الاتجار بالبشر
4-توعية المجتمع بأخطار ونتائج كثر الانجاب
5-الاهتمام بأعداد الانسان وتنمية قدراتة ليكون طاقة منتجة
6-القيام بالدراسات والابحاث العلمية التي من شأنها التعرف على أهم العوامل التي أدت الى تنامي ظاهرة الاتجار بالبشر الغريبة والشاذة على المجتمع اليمني
حضر هذة الندوة العديد من الباحثين والمتخصصين في علم الاجتماع والفلسفة

تمت طباعة الخبر في: الخميس, 23-مايو-2024 الساعة: 10:13 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.lahjnews.net/ar/news-1777.htm