آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2593 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - هرلاء هم من دعموا تأسيس إسرائيل

الجمعة, 13-أبريل-2018
لحج نيوز/متابعات -
كشفت قناة الجزيرة القطرية عن وثائق سرية تفضح دور اسرائيل في مساندة الملكيين بقيادة البدر ضد ثورة 26 سبتمبر والنظام الجمهوري.. والموساد فضح دور الائمة في اليمن ودعمهم ومساندتهم في تأسيس دولة إسرائيل.. العالم يعلم ان الكهنة وحتى اليوم (اجداد الحوثيين ) هم عملاء مع اسرائيل التي تربطها مع ايران وقطر ـ حلفاء الحوثيين ـ علاقات متبادلة في العلن اما ما خفي فهو اعظم .. اذا فلماذا ترمي عصابة الحوثة الرموز الوطنية اليمنية بتهم باطلة وهم غارقون حتى اذانهم بالعمالة والارتزاق لإسرائيل وايران وغيرهما ..؟؟

ان ذاكرة اليمنيين تحتفظ بتاريخ اسود لعمالة الائمة مع الصهاينة منذ أيام الكاهن الأكبر يحي حميد الدين والذي سقط صريعا في ثورة 1948م ليرتاح من طغيانه الشعب اليمني وامتدادا الى عهد البدر الذي فر من صنعاء مرتديا ملابس نسوية هربا من محكمة الشعب يوم 26سبتمبر 1962م وانتهاء بعمالة المرتزق عبد المجوسي الحوثي وصفقته المفضوحة مع الصهيوني نتنياهو وتسليمه لإسرائيل أقدم مخطوطة عبرية عقب احتلال العاصمة صنعاء.. فمن هم فعلا عملاء إسرائيل ياترى.. عفاش ام الحوثيين ابا عن جد؟ .

تؤكد قناة الجزيرة على عمالة الائمة في اليمن للكيان الصهيوني مثلهم مثل الكاهن الحوثي حيث نشرت في موقعها بتاريخ 5 مايو 2008م تقريرا تحت عنون (وثائق تكشف دور إسرائيل في حرب اليمن ابان الستينتات) ذكرت فيه نقلا عن صحيفة إسرائيلية قيام الطيران الإسرائيلي بتنفيذ 14 طلعة فوق اليمن ألقى فيها سلاحا لقوات الإمام البدر .واسقطوا الأسلحة والعتاد العسكري الإسرائيلي والاغذية والمواد الطبية للقوات المولية للإمام البدر اخر الائمة في اليمن في عملية اطلق عليها اسم( صلصة).

وأضافت قناة الجزيرة في موقعها :(نقلت الصحيفة عن سلاح الجو الإسرائيلي عن طيارين إسرائيليين مشاركتهم في مساعدة القوات الموالية لنظام الإمام البدر أثناء تصديها للجيش المصري الذي أُرسل إلى اليمن لدعم الثورة في ستينيات القرن الماضي.

وأكدت قناة الجزيرة وجود وثائق سرية عن ذلك وصورا لبعض الطيارين الإسرائيليين، إضافة إلى نشرها صورا لبعض من أسمتهم موالين للأمام بدر وبحوزتهم السلاح الإسرائيلي.

وتكشف صحيفة هآرتس الإسرائيلية في دراسة نشرتها تحت عنوان (عدو عدوي صديقي ) يعترف فيها الموساد انه في صيف 1963، اتصل نيل ماكلين عضو البرلمان البريطاني بصفته وزير خارجية المرتزقة بالملحق العسكري الإسرائيلي في لندن، العميد دان حيرم، وناقش معه مساعدة إسرائيل الإمام البدر . حيرم نقل الطلب ، عبر القنوات المعتادة، وبعد أيام وصل ماكلين إلى تل أبيب للقاء موشيه دايان، الذي ورغم كونه آنذاك وزيرا للزراعة، إلا أنه كان يملك صلاحيات ويتخذ خطوات في المجال الأمني، ومئير عميت، رئيس الموساد. أعطت إسرائيل موافقة مبدئية، وخلال خريف 1963 تزايدت الاتصالات بين الجانبين، وبدأت الخطة العملية تتبلور. العملية التي اطلق عليها في الجيش الإسرائيلي " عملية الصلصة" ( وبعد ذلك "عملية دربان") بدأت تدخل حيز التنفيذ.)

ويبدو واضحا ان عصابة الحوثي تحاول اشغال الشارع اليمني بأطلاق اتهامات كاذبة عن فارس العرب الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح والترويج لها في ابواق إيرانية وقطرية وشيعية لصرف اهتمام أبناء الشعب اليمني بالوصايا العظيمة التي اطلقها ابان اندلاع انتفاضة ديسمبر المباركة، بيد ان أساليب كهذه باتت مفضوحة ولا يمكن ان تنطلي على أبناء الشعب اليمني العظيم الذي يدرك ان العمالة والخيانة والارتزاق ماركة حصرية على الكهنة..

وثمة حقائق تاريخية أخرى تفضح عمالة الائمة للصهاينة ومنها ما نشره موقع بوست في 23 مارس 2016 من حقائق تحت عنوان (اليهود والإماميون في اليمن.. تاريخ من المنافع والتجاذبات).

فيذكر نقلا عن الباحث اليمني الدكتور عبدالله الشماحي ( أن من أولى هجرات اليهود إلى أرض فلسطين كانت في عشرينيات القرن الماضي، قبل تأسيس الكيان الإسرائيلي، أي أيام الإمام يحي حميد الدين. تلت هذه الرحلات عملية أخرى، هي أكبر رحلة تمت على مستوى المنطقة العربية كاملة، وهي التي عرفت بعملية "بساط الريح" في العام 1948م، آخر إمامة الإمام يحي حميد الدين، وفيها تم الاتفاق على ترحيل اثنين وخمسين ألف يهودي يمني عبر صفقة سرية تمت بين بريطانيا والإمام يحي حميد الدين عن طريق عدن، جوا إلى تل أبيب..! وذلك دعما لتأسيس دولة للكيان الصهيوني على أرض فلسطين. أرض الميعاد اليهودية، وحلمهم الأبدي، خاصة وأن من ضمن بنود الصفقة أن تؤول أملاكهم من أراض وبيوت ومتاع، إلى حوزة الإمام، البخيل حد الشح، والمتهافت على جمع المال من أي مصدر كان.! )

وأضاف :(وتبعت هذه الرحلة أيضا رحلات أخرى صغيرة خلال فترة حكم الإمام أحمد فيما بين عامي: 48 و62م. وكلها كانت تصب في اتجاه دعم وتأسيس الكيان الصهيوني في فلسطين.)

ولا تتوقف فضائح عمالة الائمة أبا عن جد للصهاينة وغيرهم هنا فقط بل نجد انه بعد انقلاب عبد المجوسي الحوثي واحتلاله للعاصمة صنعاء في عام 2014م قام بأبرام صفقة سرية جديدة مع الصهيوني نتنياهو تقضي بترحيل عدد من اليهود وبرغم ان هذه الصفقة ماتزال سرية الا انه وفقا للتكهنات الأولية تشير الى أن السماح لرحلة اليهود من اليمن تأتي مقابل دعم معنوي للحوثيين في المنظمات الدولية، خاصة وأن اليهود غادروا اليمن ومعهم مخطوطة تاريخية نادرة من التوراة، هي من أقدم المخطوطات اليمنية التاريخية، وخروجها يمثل خسارة فادحة للتراث اليمني، بدليل انه كان على رأس مستقبليهم في المطار رئيس الوزراء الإسرائيلي نفسه.

ويتساءل موقع بوست : ( لماذا تلعن الإمامة اليهود في العلن وتدعمهم في السر؟! ولماذا ارتبطت عمليات ترحيل اليهود اليمنيين بالأئمة، منذ بواكير نشوء فكرة الكيان الصهيوني؟! ما المقابل لهذا كله؟! لماذا تصر على القضاء على التراث اليمني وتهريبه للخارج؟!)..

هذه الحقائق وغيرها يعرفها كل يمني وعربي ومسلم ويهودي أيضا مثلما يعرف المواقف العربية الشجاعة للزعيم علي عبدالله صالح ودعمه ومساندته للقضية الفلسطينية في كل المحافل العربية والإسلامية والدولية ، واستضافت اليمن للأشقاء الفلسطينيين عندما أغلقت كل العواصم العربية والإسلامية أبوابها امامهم .. ان على الكهنة الجدد ان يعرفوا ان ترهاتهم وخزعبلاتهم واكاذيبهم تزيد الشعب حبا ووفاء للزعيم الخالد وكراهية واحتقارا لدجال مران وعصابته..
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)