آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2593 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الخميس, 07-ديسمبر-2017
لحج نيوز/متابعة خاصة -
نشرت وسائل الإعلام الحوثية المرفوع عنها الحجب خبر تحت عنوان مصدر رسمي يعلن عن بشرى سارة لليمنيين من منزل علي عبدالله صالح “تفاصيل هامة جداً”.. في عناوين لافتة ومنشتات لافته للنظر تؤكد تلك الوسائل الإعلامية التي تمتهن مهنة الكذب والدجل والتدليس انها قد تستطيع بمنشوراتها المتناقضة أن يصدقها الشارع اليمني كون المسئولين عليها يظنون أنفسهم يعيشون في القرن الهجري الأول او الثاني أو الرابع ولم يعرفوا انهم يعيشون في الألفية الثالثة في عصر العلم والتطور التكنولجي والمعلوماتي وان العقول أصبحت متنورة ولم يعد هناك عقول متحجرة سوى تلك العقول التي تبث مثل تلك الشائعات التي يناقض بعضها بعضا.
وقال مراقبون سياسيون ان الأغنية التي يتغنون بها اليوم عن عثورهم على مجوهرات وسبائك ذهبية وأموال مكدسة بكل انواع العملات قبل أكثر من ثلاث سنوات في منزل علي محسن الأحمر وكذا في منزل حميد الأحمر وأعلن عنها وبث صور لبعض منها وما هي الا ايام وتختفي تلك المجوهرات والسبائك الذهبية والمجوهرات جميعها تبخرت عدى حلي النساء التي تزينت بها نسائهم ؟!.. وهاهم اليوم يكررون نفس السيناريو من أغنية عثرنا في منزل الشهيد صالح على نفس المخزون.
وأضاف المراقبون بقولهم.. يبشرون الناس ببشرى ساره لدعم خزينة البنك المركزي وتسليم المرتبات في بداية الخبر وينتهي الخبر بالكذب والنهب والسرقة الى ان كل ما تم تحريزة سيتم دعم الجبهات وكأننا سنقوم بشرى سفن محملة بالأسلحة والذخائر وتناسى اننا لا زلنا نستمد سلاحنا من مخزون عفاش الذي خزنه في المعسكرات والكهوف والجبال وجئتم انتم ونهبتموهم وأبحتوا لأنفسكم سرقته.
وأشاروا بقولهم: اننا نسمع جعجعة ولا نرى طحينا سوى في صوامع غلال الحوثيين في كهوف مران والملاحيظ ، وقالوا لو كنتم صادقين لكشفتوا ما عثرتم عليه بالأرقام في نفس اليوم الذي دخلت فيه الى منزل الرئيس السابق وكذا لو كنتم صادقين أيضا لكنتم جعلتم الشعب يستفيد بما عثرتم عليه في منزل حميد وعلي محسن الأحمر ولو فعلتم ما الشعب يعيش في العذاب المهين خاصة موظفي الدولة الذين صار لهم عام كامل بلا مرتبات وصرتم أنتم من ينعم بموارد الدولة وممتلكات الشعب الذي يتضور جوعا بسبب جشعكم وطمعكم كونكم صرىم مثل جهنم هل من مزيد.
وأعتبروا الشائعات التي يروج لها الحوثي وجماعته عن وجود مستشفى وأسلحة داخل منزل الزعيم السابق متناسين انه كان دولة وانه من اسس اليمن الحديث الذي هدمتموه اليوم فوق رأس الشعب وقالوا مذكرين في سياق حديثهم السيد وجماعته انه عندما قتل السيد حسين ماذا فعل بكم الزعيم صالح مع انه كان غير راض في قتلة هل قام بمطاردتكم وقتل الذكور منكم صغيرا وكبيرا كما تفعلون اليوم أم انه أحتواكم وقدم لكم المال والمأوى والسكن وقربكم اليه .
واختتموا حديثكم بقولهم إذا كنتم فعلا من نسل رسول الله والإمام على كرمالل وجه ورضوان الله عليه تذكروا حديثه الذي يقول فيه أذكروا محاسن موتاكم .. لأن ذلك من الإيمان وأن لا تغتروا بأنكم اصبحتم تسيطرون على الدولة ومواردها بدون صفه سواء حزبية أو قانونية حتى تعتبروا الأخرين ميليشيا وأنتم الجيش النظامي الذي اهنتموه وساويتم بكرامته الأرض لذلك يجب أن تتذكرو المثل الذي يقول لو دامت لغيرك لما وصلت اليك والحديث القائل ..إذا كنت في نعمة فإرعاها ثم إرعاها إن كثر المعاصي تزيل النعم .. حتى لا ينعكس عليكم ظلم عفاش وأسرته وأنصاره وبالا ونكالا ان كنتم غافلون..وقوله تعالى ولا تعتدوا .. وكذلك قوله:لا تسرفوا في القتل..فهل انتم منتهون..؟!
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)