آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2348 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
لحج نيوز - خبايا واسرار حشد السبعين يكشفها الصحفي جميح..!!

السبت, 12-أغسطس-2017
لحج نيوز/كتب:د. محمد جميح -
الحشد القادم في السبعين سيكون دون أدنى شك كبيراً إلى الدرجة التي يوصل بها رسائله داخلياً وخارجياً، واعتقد أن مؤتمر ما قبل 24 أغسطس 2017 سيكون مختلفاً عن مؤتمر 21 سبتمبر 2014، بعد أن أدرك المؤتمر أن الأهداف التي رسمت للتحالف مع الحوثيين ذهبت أدراج الرياح، وأدرك أخيراً أن تحالفه مع الحوثيين في 2014 كان أكثر وحشية وفظاعة من ناحية النتائج الكارثية من تحالف الإصلاح مع الحوثيين في 2011، بل ومن تحالف المؤتمر والإصلاح في 1990.

آن أوان المراجعة، آن للمؤتمر أن يسترد عافيته بالبعد عن كل التنظيمات المؤدلجة، ليبقى ولو على المستوى النظري منتمياً للميثاق الوطني الذي استوعب كل طموحاتنا واستوعب كل أشواقنا، الميثاق الذي صاغته نخبة وطنية من كافة الاتجاهات التي انتجت فكراً وطنياً يمنياً مستنداً إلى تراث ثقافي عميق، وبعد تاريخي فاعل، ومتكئاً على مبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، قبل أن يتحول المؤتمر إلى مطية لبعض الفاسدين في النظام السابق .

في هذا السياق، ينبغي لخصوم المؤتمر اليوم أن يكفوا عن تكرار عبارات توحي بالشماتة بهذا الحزب الكبير، لأن "المكايدات" السياسية من كل الأطراف هي التي أوصلت الحوثي إلى ساحل عدن.

أذكر أنه بينما كان الحوثي يحاصر دماج، كنت أكتب، وأتكلم محذراً من خطر سيطرة الحوثيين على تلك البلدة في محافظة صعدة، وأطالب بوجوب دعم السلفيين في مواجهته، فكان بعض "ثوار 2011" يردد بشماته: "عليهم أن يسمعوا ويطيعوا ولي أمرهم الجديد عبدالملك الحوثي"

في إشارة إلى رفض السلفيين الانخراط في فعاليات ثورة 2011 تمسكاً بفتوى السلفيين بـ"تحريم الخروج على ولي الأمر".

المكايدة والشماتة خلق الضعاف، ولذا يجب اليوم أن نرتقي إلى مستوى التحدي، والمؤتمر يحتاج إلى خصومه قبل أنصاره للوقوف معه للخروج به و بالبلاد من محنة هؤلاء القادمين إلينا من مقولات القرون الوسطى المظلمة.

قوة المؤتمر هي قوة للحياة السياسية، قوة لخصومه، وهي كذلك مفيدة للحوثيين الذين سيتحتم عليهم أن ينزلوا من الشجرة التي عَلِقوا فوقها بعد أن رموا بالسُلّم بعيداً.

وفي ذلك، فإن على الذين يرددون باستمرار أن المؤتمر هو "حزب عفاش" أن يعرفوا أن المؤتمر تيار شعبي، وحالة جماهيرية وإن ارتبط بالرئيس السابق، كمؤسس له.

الرئيس السابق شخص، وسيغادر الحياة-ككل حي-اليوم أو غداً، والمؤتمر حزب سيبقى بعد صالح تياراً معبراً عن طبيعة اليمني الوسطية غير المؤدلجة

قد يتحدث متحدث عن مخاوف التوريث داخل المؤتمر، وهذه حالة حزبية عربية مكررة في أكثر من بلد من بلداننا، ولكنني أعتقد أن تجربة "السبع العجاف" أعطتنا دروساً بالغة في وجوب أن نعيش حياة سياسية صحية، كما أعتقد أن هذه التجربة كفيلة بدفعنا نحو إنضاج خياراتنا الديمقراطية بعيداً عن أدبيات سياسية كانت سائدة قبل 2011.

أما من يربطون المؤتمر بالفساد و الفاسدين، فعليهم أن يعرفوا أن الفساد لدى بعض قيادات المؤتمر لم يكن لأنه حزب فاسد بطبيعته، بل لأنه كان حزب السلطة، والسلطة في بلداننا العربية مفسدة عظيمة بطبيعتها.

وحتى مع صدق دعاوى الفساد لدى بعض القيادات في المؤتمر، فإن قيادات أخرى في المؤتمر، وعامة الأعضاء يتوقون لدولة ليس فيها فساد، ثم إن قيادات أخرى في أحزاب أخرى قد فاحت روائح فسادها اليوم في الرياض والقاهرة وعمان ووصلت أموال نهبهم إلى تملك عقارات في لندن وإسطنبول ونيويورك، دون أن يعني ذلك تبرير فساد "فاسدي المؤتمر" بوجود فاسدين من خصومه. علينا أن ننظر لمسألة الفساد في إطارها المؤسسي العام المرتبط بالسلطة والدولة لمعالجتها بعيداً عن تنميطاته الحزبية.

واخيراً: علينا أن نغض الطرف في هذه المرحلة المفصلية المهمة من تاريخنا عن ماضي المكايدات القريب، ولندعم المؤتمر ليستعيد عافيته، وليتطهر من "درن الكهنوت" الذي لوثه به "التيار الحوثي" داخل المؤتمر الشعبي العام، الذي سعى لعقد التحالف المشؤوم بين المؤتمر كحزب وسطي سياسي، والحوثيين كجماعة دينية ثيوقراطية.

أخيراً.tt : الكل انتقم والكل شفى غليله، والكل تقع عليه المسؤولية فيما وصلنا إليه، بنسب متفاوتة بالطبع، ومطلوب من الكل اليوم البحث عن المخرج، وأعتقد أن دعم المؤتمر لاستعادة عافيته –بغض النظر عن الخصومه مع مؤسسه-مهم للمؤتمر والحياة السياسية وللوطن، بشكل عام.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)