آخر الأخبار
فيسبوك تويتر يوتيوب تيليجرام تغذية أر إس إس الاتصال بنا
2262 يوما
ً
منذ تمرد المنشق علي محسن
ً

قصيدة (الــجــبــــال) للراحل الأسطورة محمد عبد الاله العصار
لحج نيوز
السعودية وكابوس الغباء السياسي
بقلم/ عبدالملك العصار
العالم يتكلم هندي !!
بقلم / عبدالرحمن بجاش
هادي ورقصة الديك
بقلم د./ عادل الشجاع
التهريب.. جريمة تدمر الفرد والمجتمع وخيانة بحق الوطن ..؟
بقلم/طه العامري
مابين الوطنية والخيانة ..
بقلم / طه عزالدين
نصيحتان في أذن المجلس السياسي الأعلى ومحافظ البنك المركزي بن همام
بقلم / عبدالكريم المدي
ما هو السر المخيف في هذه الصورة ؟
لحج نيوز/متابعات
فتاة تتحول لإله في نيبال لأن رموشها مثل البقرة
لحج نيوز/متابعات
طفلة الـ10 أعوام.. أنجبت طفلاً وانكشف المستور!
لحج نيوز/متابعات
فتيات اليابان غير المتزوجات لم يمارسن الجنس من قبل... لماذا؟
لحج نيوز/متابعات
ماذا يعني وجود "نصف قمر صغير" على أظافرك
لحج نيوز/متابعات
قبل عيدالأضحى .. لماذا حذرت سلطنة عمان النساء من استخدام الحناء السوداء ؟
لحج نيوز/متابعات
مصريّة تقتل زوجها بمساعدة عشيقها بعد أن ضبطهما في أحضان بعض في غرفة نومه
لحج نيوز/متابعات
الأحد, 30-أبريل-2017
لحج نيوز - عبدالله القاسمي بقلم/عبدالله القاسمي -
خلال الأسبوع المنصرم وانا اتردد على الجامعات اليمنية الاهليه لحجز مقعد دراسي لاحد اقاربي متنقلا من جامعه الى اخرى قادتني قدماي لزيارة جامعه الحكمة بأمانة العاصمة صنعاء وهناك وبدون أدنى مجاملة استطيع التأكيد اني لقيت ضالتي التي ابحث عنها .هذه الجامعة (الحكمة )
رغم حداثة انشائها في 2008، الا انها استطاعت ان تثبت للجميع ( ولي الامر قبل الطالب) ان الريادة لا تقاس بتاريخ الإنشاء،او بعدد سنوات العمل في الميدان ولكن بمواكبة المتطلبات العصرية اللازمة للتميز. وبالإدارة الناجحة المؤهلة الكفؤة وهذا يذكرني بالصحابي الجليل اسامه بن زيد الذي اوكلت له مهمة قيادة جيش المسلمين رغم وجود صحابه اجلاء اكبر منه سنا، لا لشئ لكن لشجاعته وإقدامه، وحكمته في اتخاذ المواقف المناسبة عند النزال وهذا هو الحال في جامعة الحكمة وإدارتها الفذة وكادرها الاكاديمي المتميز واللذين شكلا ثنائي متميز لامس
حاجة المجتمع تطلعاته الحقيقية الوثابه نحو بنا الوطن بكل اقتدار بعيدا عن السعي للربح الذي هو ديدن جامعات اخرى صدمتني بها وانا اتردد عليها كما اسلفت ناهيك عن المنح المجانية التنافسية في جميع المجالات التي تمنحها جامعة الحكمة ناهيك عن الرسوم الدراسية الميسرة التي لم تقدمها اي جامعة،والتي ضلت ثباته ولم تتغير هذه الرسوم منذ انشاء الجامعة،حسب ماسمعت من مسئولي الجامعه واثبتته الوثائق.فرغم تغير سعر صرف الدولار، اعتمدت الجامعة سعرصرف البنك المركزي المقر رسميا بعيدا عن السمسرة تسهيلا للطلاب الراغبين في الدراسة مراعات لاعباء الحياه ومتطلبات التعليم الجامعي ناهيكم عن انها تستلهم الرسوم بالريال اليمني وليس بالعملة الصعبه..
جامعة الحكمة كانت السباقة في تدريس طب الاسنان في تعز وقبل الجامعة الحكومية والاهلية. خدماتها ملموسة في كل المحافظات المتواجدة بها فكانت الجامعة الاهلية الاولى في محافظة ذمار التي تقدم خدماتها التعليمية لإبناء المحافظة الوافدين من المناطق والمحافظات المجاورة الاخرى والذين حرموا من التعليم الاهلي وبالذات الفتيات اللاتي لا يستطعن الانتقال الى المحافظات البعيدة نظرا العادات اليمنيه المحافظة
ولعل من اهم مالفت نظري وانا افتش في مسيرة جامعه الحكمة انها وفي بداية العدوان على اليمن الحبيب استمرت الجامعة في التدريس لتثبت لدول ما تسمى بالتحالف ان ارادة اليمنيبن لا يمكن ان تكسر ولا يمكن لعدوانهم ايقاف حركة الحياة كما كانوا يخططون مع بعض خلاياهم النائمه والصاحيه على السوا وذلك لما للتعليم من اهميه في نظر ادارة الجامعة وكادرها الأكاديمي الذين فضلوا الاستمرار في العمل رغم القصف المهول الذي جعل الجامعات الحكومية والاهليه تتوقف عن مهمتها التعليمية الوطنية والانسانيه
فواكبت جامعة الحكمة متطلبات البلاد في التخصصات الطبية والتقنية والعلمية العالية التكلفة في جامعات اخرى لتقدمها الحكمة برسوم معقولة ومخفظة وبدون مبالغة. واثناء الازمة التي مرت ولازالت تمر بها بلادنا خفضت. جامعه الحكمه رسوم الدراسة لكلفة برامجها بما يساوي 30%.

اما الكادر الاكاديمي في جامعة الحكمة فقد حرصت داره الجامعة ممثله بالأكاديمي الناجح الدكتور صلاح مسفر على اختيار افضلها ومن الأكاديميين المشهود لهم بالكفائة ومن الجامعات الحكومية على مستوى الخارطة اليمنية العريضه
هذا الامر واقصد جودة التعليم ورخص التكلفة وتيسير عملية الدفع وسلاسته جعلت الكثير من طلاب الجامعة يطلقوا عليها جامعة (الفقراء والمتفوقين ) لما لمسوه من تيسير في الرسوم، وتسهيل في تسديدها مقابل الخدمات التعليمبة والتطبيقية التي ترقى الى افضل المستويات بكادرها المتميز وبأقل كلفة.
ومن هنا وجدت نفسي وانا اقف على هكذا نوعيه راقية من التعليم والاداره المتواضعة الحكيمة. وجدت نفسي ملزما بقول الحق امام الله والمجتمع اليمني وليس تزلفا متمنيا على بقيه الجامعات الاهليه الاخرى ان تحذو حذو جامعه الحكمه والأخذ بعين الاعتبار ان الاستثمار في مجال التعليم ليس هدفه الربح بقدرما يكون الهدف نشر المعرفة في المقام الأول لياتي بعد ذلك التفكير بعملية الربح المعقول كما هو حال جامعة الحكمة التي اثبتت انها اسم على مسمى.بعيدا عن الحزبية وعدم التبعية لاى اتجاه او فكر بعد ان جعلت اليمن حزبها الوحيد واليمنيين منتسبوها وحب الوطن برنامجها وديدنها الذي تسير عليه.
كما اناشد الوزارة والجهات المشرفة على التعليم العالي، تعمم فكرة نجاح هذه الجامعة. ودعمها. وجعلها نصب اعينها لتلمسها حاجة المجتمع وتقديمها خدمات التعليم الاهلي بأقل كلفة وفي التخصصات العلمية الدقيقة.
والله من وراء القصد
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد:




جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (لحج نيوز)